التعذيب استراتيجية متعمدة لواشنطن بدعوى مكافحة الإرهاب

أحوال الناس
15 - ربيع أول - 1426 هـ| 23 - ابريل - 2005


مدريد: عقب عام من التنديد بالانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال الأمريكية في معسكر الاعتقال الأمريكي في أبو غريب في العراق وغيره من مناطق العراق، أكدت منظمة العفو الدولية أن هذه الممارسات لم تكن حادثة منفردة، وإنما جزء من إستراتيجية متعمدة يتم استخدامها في مكافحة ما يسمى بالإرهاب في العالم بأسره.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "الموندو" الإسبانية، فقد أكد رئيس فرع المنظمة في إسبانيا "خوان لوكاس" أن حكومة الولايات المتحدة تسمح بهذه الممارسات في أماكن مثل العراق وأفغانستان وقاعدة جوانتانامو.

وحذرت المنظمة كذلك خلال اجتماعها العام الواحد والثلاثين - الذي استمر لمدة يومي "23،24 من أبريل" في مدينة "بامبلونا" الإسبانية ـ من الوضع الذي يعانيه آلاف الأشخاص بسبب نزاعات أخرى، حيث أشار لوكاس إلى أن "هناك بعيدًا عن آلات التصوير آلاف الأشخاص الذين يموتون أو يعانون من انتهاك حقوقهم الأساسية في أماكن مثل نيبال والسودان وزيمبابوي وكولومبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وهايتي والشيشان".

وأضاف لوكاس أنه حتى منظمة الأمم المتحدة ليست لديها القوة اللازمة للإشارة للمسئولين عن تلك الانتهاكات ومطالبتهم بإظهار الحقيقة والعدل ومنع مثل هذه الأعمال، وعليه طلب ممثل المنظمة في إسبانيا إصلاح منظمات حقوق الإنسان الدولية. 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...