الولادة القيصرية لماذا وكيف تتحضر لها الحامل.؟

بوابة الصحة » الحمل والولادة » الولادة القيصرية
24 - ربيع الآخر - 1439 هـ| 11 - يناير - 2018


1

كثيرًا ما تنتاب السيدات الحوامل المخاوف من الولادة الطبيعية، ويتمنين أن تكون ولادتهن ولادة قيصرية، حيث تصيبهن المخاوف، لما يسمعونه من قصص عن تأثير الولادة الطبيعية على الجسم، وما تسببه من أوجاع وآلام شديدة للغاية، وبسبب ما يدور من نقاش حول هذه النقاط: اخترنا أن نحدثكم اليوم عن الولادة القيصرية ومخاوفها، وما ينتج عنها من مخاطر صحية.

 

كيف تتم الولادة القيصرية؟

تتم الولادة القيصرية عن طريق فتح بطن الأم، باستخدام آلة حادة بعد تخدير هذه المنطقة أو جميع الجسم جيدًا؛ حتى لا تشعر الأم بأي ألم، ومن ثم يتم إخراج الجنين بسهولة، وتخييط الجرح مرة أخرى حتى يلتئم فيما بعد.

 

متى تصبح الولادة القيصرية ضرورية؟

في بعض الأحيان تصبح الولادة القيصرية ضرورة حتمية، وذلك في الحالات التالية:

-  عندما تعاني المرأة الحامل من السمنة التي تمنعها من الولادة بشكل طبيعي.

-  حين ترغب المرأة الحامل في وقاية نفسها من البواسير والالتهابات وغيرها,

-  عندما تحمل المرأة في أكثر من جنين في بطن واحدة.

-  يلجأ الأطباء إلى الولادة القيصرية، حين يكون سن الأم كبيرا (فوق الأربعين عاما).

-  عندما ترغب المرأة الحامل في أن يخرج المولود في تاريخ محدد.

-  الوقاية من الاتساع الذي يحدث في منطقة المهبل.

-  عدم القدرة على تحمل آلام الولادة والمخاض المعروفة.

 

ما هي مخاطر ومخاوف الولادة القيصرية؟

عندما تهرب المرأة الحامل من الولادة الطبيعية، وتلجأ إلى القيصرية هربًا من الآلام والأسباب التي عرضناها عليكم، تواجه عدة مخاطر ومخاوف تتمثل فيما يلي:

-  تعاني المراة بعد الولادة القيصرية من الكثير من الآلام، حينما يزول مفعول المخدر، حيث يكون الجرح مؤلما للغاية، وكثيرًا ما يستمر الألم إلى أكثر من 3 أسابيع متتالية.

-  تعيق عملية الولادة القيصرية الحركة، وتمنع من ممارسة الأنشطة اليومية الطبيعية لفترة طويلة.

-  تزداد احتمالية التعرض بالجلطات الدموية في الولادة القيصرية، مثلها كأي عملية أخرى، وتكون هذه الجلطات شديدة الخطورة، عندما تكون المرأة الحامل تعاني من مشاكل في الرئة.

-  أثبتت الدراسات الحديثة: أن 80% من النساء تصيبهن الالتهابات المؤلمة بعد الولادة القيصرية، مثل: التهابات مجرى البول، وجميع الالتهابات التي تحدث في الرحم، كما قد تحدث هذه الالتهابات في المنطقة التي تم فتحها من البطن، وقد ينتج عن ذلك الصديد.

-  في بعض الحالات النادرة: قد تتعرض المرأة لقطع في الرحم، أو لخطر التخدير الزائد، ومن الممكن أيضًا أن تضر هذه العملية بالأعصاب، وتسبب الصداع.

 

كيف تتحضر الحامل للولادة القيصرية؟

-  تقوم المرأة الحامل بعمل مجموعة من تحاليل الدم، التي يطلبها منها الطبيب، بالإضافة إلى اختبارات للتأكد من أن صحة الجنين مناسبة لمثل هذه العملية، حتى لا تؤثر على رئتيه بالسلب.

-  يتم تجهيز مجموعة من الفوط الطبية، والملابس المريحة التي تقوم المرأة بتغطية بطنها بها؛ لحماية الجرح إلى أن يلتئم.

-  يتم تجهيز الماء الدافئ، لعمل كمادات بها، ومقاومة الآلام والتقلصات المختلفة، التي تعقب الولادة القيصرية.

-  توفير وسائد مريحة، وفوط خاصة بالصدر لحماية الصدر من الاحتقان والآلام المختلفة، بسبب الرضاعة الطبيعية.

وفي نهاية مقالنا: ندعو كل امرأة حامل إلى الولادة الطبيعية، طالما أن الأمر لا يستدعي اللجوء إلى الولادة القيصرية؛ وذلك من أجل تجنب مخاطرها وآلامها طويلة المدى، حيث إن هذه الآلام قد تستمر لشهور عديدة، وقد تسبب أمراضا نحن في غنى عنها.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...