نشرة أسبوعية (27): أخبار المرأة والأسرة في الصحافة ووسائل الإعلام الغربية

أحوال الناس
21 - ربيع الآخر - 1439 هـ| 08 - يناير - 2018


1

الرياض – لها أون لاين

نعرض لكم تفاصيل أكثر عن الأخبار والإحصاءات التي نشرت على حساب موقع لها في تويتر من ترجمات الصحف والمواقع الأجنبية خلال الأسبوع الماضي، في سياق ما يهم المرأة والأسرة على وجه الخصوص.

 

أبل تقدم بطاريات لأجهزة الآيفون بسعر منخفض استجابة لتذمر العملاء

أثار قيام شركة أبل بتبطئة شحن بطاريات أجهزة الآيفون القديمة عن قصد، موجة من الاستياء بين عملاء الشركة.  وأكدت أبل أن تباطؤ الأداء في بعض لحظات الذروة كان بهدف منع التوقف المفاجئ للبطارية.  

وقيل: إن ميزة إدارة الطاقة التي تم طرحها بهدوء في تحديث العام الماضي كان ضروريا فقط للهواتف ذات بطاريات ليثيوم أيون القديمة. ولمعالجة الأمر: أعلنت الشركة مؤخرا عن استبدال البطارية القديمة بجديدة، سيمكن الهاتف من استعادة سرعته العادية مرة أخرى بتكلفة يسيرة.

يمكن للأشخاص الذين يملكون جهاز آيفون 6 أو أي آيفون صدر بعده: استبدال البطارية بقيمة 29 دولارا أمريكيا (أو ما يعادله بالعملة المحلية) فورا، أي قبل شهر من موعد أبل لتقديم قطع بديلة مخفضة.

وكان عملاء أبل قد صرحوا على منصات التواصل الاجتماعي عن: استيائهم بأن الشركة لم تخبرهم عن هذه المشكلة، وكان الكثيرون يعتقدون بأنها محاولة لدفع الناس لشراء أحدث أجهزة الآيفون، كما أن بعض الناس يسعون لرفع الأمر للقضاء.

وتكلف البطاريات 29 دولارا بدلا من 79 دولارا، وهي متوفرة في جميع أنحاء العالم عن طريق متجر أبل أو أي موزع معتمد لمنتجات أبل، وقالت الشركة: إن البطاريات ستكون متاحة بخصم 50 دولاراً ابتداء من نهاية يناير الجاري. وإن الأسعار الأقل ستظل متاحة حتى نهاية عام 2018م فقط.

وقد تم تحديث إدارة الطاقة في العام الماضي، ابتداء من جهاز آيفون 6 وآيفون 6plus  وآيفون 6S وآيفون SE. ولاحقا تم إضافة التعديل على أجهزة آيفون 7 و 7Plus.

http://money.cnn.com/2017/12/30/technology/apple-iphone-battery-available/index.html

 

دراسة: الرجال ليسوا أصدقاء للبيئة

أظهرت دراسة جديدة: بأن الرجال أقل صداقة للبيئة من النساء؛ لأن الرجال يعتبرون ذلك ضعفاً،  شمل البحث الذي أجرته مجلة Scientific American ألفي مشارك من أمريكا والصين Kوقد وشاركوا في سبع تجارب في محاولة لإيجاد صلة بين صداقة البيئة والفكر الأنثوي!

وأشارت الدراسة: أن القضية لا تتعلق بعدم اهتمام الرجل بالبيئة، بل بشعوره بالقلق من أن السلوكيات الصديقة للبيئة، قد تجعله يبدو ضعيفا بعيدا عن الرجولة والفتوة، وهذا يعني بأنه يمكن للمرء أن يضر بالبيئة فقط، من خلال فكرة حماية الرجل من الشعور بالأنثوية!

ويظهر بأن الرجال يحاولون تأكيد ذكوريتهم، من خلال خيارات ليست صديقة للبيئة. إضافة إلى النفايات أو إهدار المياه أو استخدام الكثير من الكهرباء!

ويأمل الباحثون في استفادة المسوقين في مجال البيئة من نتائج بحوثهم؛ بهدف تحسين إستراتيجياتهم التسويقية نحو الرجال بشكل أفضل، ويرون إمكانية تحقيق ذلك، من خلال تصميم رسائل ومواد صديقة للبيئة للتسويق، لتأكيد ذكورة الرجال ومنحهم الثقة؛ للتغلب على مخاوفهم من الحكم، وكذلك التسويق للمنتجات والمنظمات بشكل مذكر عن طريق تغيير الخطوط والألوان والكلمات والصور المستخدمة في العلامات التجارية!

وكشفت دراسة أخرى أجراها باحثون في جامعة ولاية كاليفورنيا في نفس العام،  أن النساء يحرصن على إعادة تدوير المنتجات القديمة أكثر من الرجال!

https://globalnews.ca/news/3937998/whos-more-environmentally-friendly-men-or-women/

 

نصف الأمريكيين يعيشون بلا زوج أو شريك

في السنوات العشر الماضية: ارتفعت نسبة البالغين الأمريكيين الذين يعيشون بدون زوج أو شريك إلى 42٪، بعد أن كانت 39٪ في عام 2007م عندما بدأ مكتب الإحصاء بجمع بيانات تفصيلية عن قضية التعايش.

وقد أثرت هذه الظاهرة على اتجاهين ديمغرافيين هامين، حيث انخفض عدد المتزوجين، مقابل ارتفاع نسبة التعايش بين الجنسين بلا زواج رسمي. ومع ذلك: فإن هذه الزيادة في التعايش دون ارتباط رسمي لم تعد كافية لسد الانخفاض الكبير في معدلات الزواج في 2017م،  وقد ازدادت حصة البالغين الذين يعيشون بلا شريك بين فئة الشباب خصوصا، إلى جانب متوسطي العمر.

 ويعيش ما يقرب من 6 أشخاص بين كل 10 أشخاص دون سن 35 عاما (61%) من دون زوج أو شريك، وذلك مقارنة بـ 56% قبل 10 سنوات فقط.

ويحدث هذا الارتفاع متوافقا مع نسبة الامتناع عن الزواج، أو المعايشة مع الجنس الآخر في ظل التحول الديمغرافي الخطير: شيخوخة الشعب الأمريكي، وانخفاض نسب المواليد والشباب، حيث إن أكثر الأميركيين نسبيا من كبار السن (55 عاما وما فوق).

هذا الاتجاه له انعكاسات هامة على الرفاهية الاقتصادية للبالغين في الولايات المتحدة، حيث تظهر الأبحاث الفوائد المالية للزواج والتعايش. ويبلغ متوسط دخل الأسرة بالنسبة للبالغين، سواء كانوا متزوجين أو متعايشين أعلى بكثير من متوسط دخل الأسرة لا تتكون من شريكين.

وأظهرت البحوث: أن أغلب البالغين بلا زوج أو رفيق هم من الشباب. ويعيش نحو 35% منهم بمفردهم، بينما يعيش 22% منهم مع آخرين في المنزل، مثل: الأبناء من زواج سابق، أو زملاء سكن، ويعيش قرابة 28٪ مع أحد الوالدين أو الأجداد.

http://www.pewresearch.org/fact-tank/2017/10/11/the-share-of-americans-living-without-a-partner-has-increased-especially-among-young-adults/

 

الإجازة تحتاج خططا وإستراتيجيات للاستفادة من وقت الفراغ لدى الأبناء

تعتبر الإجازة المدرسية القصيرة: مرحلة سعيدة ودافئة في أحضان المنزل في فصل الشتاء، ولكن المشكلة أن الكثير من الآباء والأمهات العاملين لا يتمتعون بإجازة، لذا غالبا لا يتمكن الأطفال من ابتكار أفكار للاستغلال وقت الفراغ لوحدهم، وهذا يعني مشاهدة التلفاز والأجهزة لمدة أطول على الأغلب!

لو كان يمكن للوالدين أخذ إجازة: فهذا رائع، لكن بدون وضع خطة فلن تتحقق المتعة. فوضع الخطط والإستراتيجيات للاستفادة من الإجازة القصيرة، حتى وإن كان الوالدان مشغولين ستحقق الهدف المرجو بإذن الله.

إن دعوة الأجداد أو العمات أو الأصدقاء إلى المنزل خلال الإجازات القصيرة خاصة في فصل الشتاء،  يمكن أن تحقق المتعة للجميع. فالضيوف المقربون، إذا كانوا سيسكنون معكم في المنزل، سيعطون طابعا ترفيهيا للأطفال وقد ينسون طلب الخروج من المنزل للتنزه أو غيره.

بطبيعة الحال لا ننكر أن وجود ضيف مقيم في المنزل: يعد عملا إضافيا للمضيف، لذلك يجب بذل قصارى جهدكم للتخطيط لوجبات الطعام والأنشطة التي ستقومون بها. كما يجب اختيار ضيوفكم بعناية، فمثلا قد تكون في دعوة الأم خلال الإجازة صلة رحم وراحة وبساطة، قد لا تشعرون بها مع ضيف آخر.  إن تسجيل الأطفال في أندية أو مراكز مفيدة فيها أنشطة تناسب فصل الشتاء: سيكون هذا أمرا مفيدا في الجوانب العلمية والتربوية والنفسية أيضا.

إذا كانت الأم تعمل: فلماذا لا تطلب من أطفالها العمل أيضا خلال إجازتهم؟ فإذا كان لدى الأطفال مشاريع مدرسية، فإن السماح لهم باستخدام مكتبك والعمل معك سيحمسهم كثيرا. يمكن مراجعة جداول الضرب أو دروس العلوم، أو عمل مشروع دراسي لمادة ما أو حفظ السور القرآنية المطلوبة في الفصل القادم.

https://www.thespruce.com/things-to-do-on-winter-break-3542651

 

الأشكال المفضلة للتمارين الرياضية  .. الجري أو المشي؟؟

إذا كان السير الكهربائي أكثر جهاز يتصدر الاستخدام في الصالات الرياضية،  فهذه إشارة إلى أن المشي والجري من الأشكال المفضلة للتمارين الرياضية. ولكن أيها أفضل للجسم ؟

الجري في الغالب هو الجواب العام، حيث تعد رياضة الجري أفضل في رأي الكثيرين؛ بسبب مستوى اللياقة البدنية، والظروف الصحية إلى جانب التفضيلات الشخصية.

يقول الدكتور مارتن جيبالا من جامعة ماكماستر: عندما يتعلق الأمر بالصحة فهناك العديد من المؤشرات المختلفة، كاللياقة القلبية التنفسية، ولياقة الأوعية الدموية التي لا تقل أهمية عن محيط الخصر أو ضغط الدم! وقد أظهرت الدراسات أنه حتى عند اختبار مجموعتين تبذل كمية الطاقة نفسها (بمعنى أن المشي يمتد لفترة أطول) فقد وجد أن فقدان الوزن بشكل أكبر، كان لدى ممارسي رياضة الجري.

و لخصت دراسة صغيرة: أن الجري يمكن أن يساعد في كبح الشهية، لأنه مسؤول عن زيادة مستويات هرمون الببتيد والذي يتحكم بالشهية! من المبادئ التوجيهية الكندية للنشاط البدني حاجة الجسم إلى 150 دقيقة من التمارين المعتدلة إلى القوية أسبوعيا. فإذا كنت رياضيا: فينصح الخبراء الكنديون بممارسة الجري لأنها ممارسة قوية تحمي القلب أكثر من ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة!

https://globalnews.ca/news/3948650/walking-vs-running/

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر:

تغريدات مترجمة تم إعدادها للنشر على حساب موقع لها أون لاين على تويتر خلال الأسبوع من  31 من ديسمبر 2017م - 4 من يناير 2018م.

رابط الحساب:

https://twitter.com/lahaonline?lang=ar

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...