خبراء يحذرون من جلوس الأطفال أوقاتا طويلة في استخدام الهواتف الذكية وأجهزة الألعاب

أحوال الناس
10 - ربيع الآخر - 1439 هـ| 29 - ديسمبر - 2017


1

الرياض - لها أون لاين

حذر خبراء من قضاء الأطفال أوقاتا طويلة في استخدام الهواتف الذكية، وأجهزة الألعاب والكمبيوتر، والحاسوب اللوحي.

وقال الخبراء: إن هذا يتسبب في الكثير من الضرر للأطفال، خاصة في منطقة الظهر، بسبب الانحناء، لكن بالتأكيد يكون هناك ضرر أكبر للعين والقدرة على الإبصار.

وأشار الخبراء إلى الضرر الواقع على الأطفال، منذ أن كشفت شركة آبل عن هاتفها آى فون في عام 2007م، وارتفاع معدلات إصابة الأطفال بقصر النظر.

وقال الخبراء: إن أفضل شيء يمكن للوالدين القيام به لمنع إصابة أطفالهم، هو تشجيعهم على قضاء المزيد من الوقت في الهواء الطلق ونورالشمس.

وطبقاً للأبحاث والدراسات: يشهد العالم زيادة هائلة في الإصابة بقصر النظر خلال العقود الأخيرة.

ويقول كريس هاموند، أستاذ طب العيون في كلية كينغز كوليدج لندن، وجراح استشاري في مستشفى سانت توماس: "نعلم أن قصر النظر أصبح أكثر شيوعا"، وفقاً لـ"بي بي سي".

وأضاف "هاموند": "لقد وصل قصر النظر إلى مستويات وبائية في شرق آسيا وسنغافورة وتايوان وكوريا الجنوبية، حيث تقترب معدلات الإصابة من 9 في المئة بين البالغين في سن 18 عاما".

أما في أوروبا: فمن المحتمل أن تصل معدلات الإصابة في غرب أوروبا ما بين 40 في المئة و50 في المئة بين الشباب في منتصف العشرينيات من العمر. وقد ارتفعت هذه المعدلات على مدى عقود خلال القرن العشرين من قرابة 20 أو 30 في المئة."

وترى أنجريت دالمان نور، استشاري طب العيون في مستشفى مورفيلدز للعيون في لندن: أن نقص الضوء الطبيعي ربما يكون السبب الرئيس.

وقالت: "يبدو أن العامل الرئيس هو عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة؛ لأن الأطفال الذين يدرسون كثيرا، والذين يستخدمون بكثرة أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية أو أجهزة الكمبيوتر اللوحية لا يخرجون كثيرا من منازلهم، كما أنهم أقل عرضة لأشعة الشمس، وبسبب ذلك يبدو أنهم أكثر عرضة لتطور الإصابة بقصر النظر".

وأضافت: "يتم دفع هؤلاء الأطفال للحصول على تعليم مكثف جدا، من سن مبكرة جدا، وقضاء الكثير من الوقت في أماكن مغلقة، يدرسون كل شيء، ويقضون القليل من الوقت في الهواء الطلق".

وأوضحت: أن هناك قلقا من أن العمل بالقرب من العين، مثل: اللعب على الهاتف الذكي، أو الحاسوب اللوحي، ربما يتسبب في إصابتهم بقصر النظر.

وتقول الدكتورة دلمان نور ـ وهي أم لثلاثة أطفال ـ : إن محاولة وقف استخدام الأطفال الشاشة ربما يكون طموحا غير واقعي.

وتضيف: "يمكن القول فقط إن استخدامهم لهذه الشاشات عن قرب، قد يجعل عيونهم غير مريحة، وقد يصيبهم بقصر النظر، ويجب ألا تستخدم لفترة طويلة".

وفقا لهيئة خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا: فإن هناك مؤشرات على إصابة الطفل بقصر النظر منها: حاجته إلى الجلوس في الجزء الأمامي في الفصل بالمدرسة؛ لأنه يجد صعوبة في رؤية ما يُكتب على السبورة، والجلوس بالقرب من التلفزيون.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...