كيف تتعامل الفتاة مع أختها الأصغر منها

تحت العشرين » اختراق
10 - ربيع الآخر - 1439 هـ| 28 - ديسمبر - 2017


كيف تتعامل الفتاة مع أختها الأصغر منها

عادة ما تنشأ الخلافات بين الأخت الكبرى والصغرى في مختلف الأسر، وعلى الرغم من أن الأخت الكبرى في بعض الأحيان تكون بمثابة الأم الحنونة على أختها الأصغر، منها إلا أن الأخت الصغرى قد لا تبادلها الشعور الطيب نفسه، وتتفنن في إزعاجها بشتى الطرائق المتعارف عليها، ولا يبالي الأهل من ذلك، بل وكثيرًا ما نجدهم يلقون اللوم على الأخت الكبرى على اعتبار أنها ناضجة، وأنه يجب عليها تتحمل أختها الصغيرة التي تكون هي المدللة، والصغيرة التي تقوم دائمًا بفعل ما يحلو لها تحت هذا المسمى.

وذلك هو السبب الذي يخلق الخلافات الكبيرة بين الأخت الكبرى، وأختها الأصغر منها؛ ولتجنب هذه المشاجرات والخلافات سوف نتعرف معًا اليوم على طرائق تعامل الفتاة من أختها الأصغر منها.

 

لابد أن تترك الأخت الكبرى دور الأم:

من الضروري أن تكتفي الأخت الكبرى بأن تكون مرشدة وناصحة لأختها الصغرى، وأن تبتعد عن دور الأم وتتركه لوالدتها، بحيث تقتنع تمامًا أن ذلك ليس دورها، وأن أختها الصغيرة لن تتقبل ذلك منها، وسوف تنشأ الكثير من الخلافات بينهما وتعتبر الصغرى أن هذا نوعا من أنواع السلطة التي تجعل الكبرى مفضلة ومميزة عنها.

حيث ترى الأخت الصغرى دائمًا أن والديها يعتمدان دائمًا على أختها الكبرى، ويجعلاها تتحمل مسؤوليات كبيرة، وذلك هو الذي يخلق الغيرة في قلبها منها، ويجعلها تسخر منها دائمًا، وترفض نصائحها مهما كانت.

 

تجنب إعطاء النصائح للأخت الصغرى:

لابد أن تفهم الأخت الكبرى جيدًا: أن أختها الصغيرة لن تبالي بنصائحها، بل سوف تزيدها هذه النصائح سوءًا ولا مبالاة، حيث تشعر الأخت الصغرى دائمًا أن نصائح أختها الكبيرة لها هي دليل على عجزها، وعدم قدرتها على تجنب الأخطاء مما يشعرها بالنقص ويجعلها تسخر من أختها الكبيرة بشكل دائم، لذلك إذا أردتِ كسب ودها: وحبها تجنبي نصحها بأي شكل.

 

تلبية مطالب الأخت الصغرى إذا كانت ممكنة:

كثيرًا ما تطلب الأخت الصغرى من أختها الكبيرة: أن تتواجد معها في مختلف الأماكن التي تذهب إليها مع صديقاتها، فهي تحب أن تشاركها أجمل لحظاتها مع صديقاتها اللاتي يكبرانها بأعوام عديدة، على اعتبار أنها كبيرة بما يكفي، وأنها تستحق أن تكون مع الكبار في كل شيء، وعندما تجد الرفض من أختها الكبرى على ذلك، تنشأ بينهما الكثير من الخلافات وتملأ الغيرة والأنانية قلب الأخت الصغرى.

لذلك لا مانع في أن تلبي الأخت الكبرى طلب أختها وتمنحها الفرصة لمشاركتها هذه اللحظات لتكسب ودها وحبها.

 

تجنب القسوة والعنف:

تجنبي التعامل مع أختك الصغرى بشكل قاسٍ وعنيف، وحاولي دائمًا الحديث معها بهدوء؛ لكسب ثقتها حتى تفهم أنكِ تحبينها، ولا تريدين سوى كل ما فيه الخير لها، دون محاولة إلقاء النصائح أو الأوامر عليها على الإطلاق، وذلك سوف يجعلها تفكر في اللجوء إليكِ حينما تحتاج لذلك.

 

اسمحي لأختك الصغرى بأن تقلدك:

كثيرًا ما تشعر الأخت الصغرى بالغيرة من أختها الكبرى، حيث إنها تحصل على المزيد من الاهتمام ويعتبر الوالدان الأخت الكبرى مسؤولة عن نفسها، ويلقون على عاتقها مختلف المسؤوليات الأخرى، ولذلك تحب الأخت الصغرى دائمًا تقليدها حتى ولو اضطرها ذلك في أن ترتدي أشيائها وتأخذ متعلقاتها.

ولا مانع من أن تسمحي لأختك الصغرى بأن تقلدك مع إعارتها بعض متعلقاتك لفترة من الزمن، لكسب حبها وثقتها، كما يمكنك الحديث معها بهدوء وإعلامها أن لها شخصيتها المستقلة وجمالها الخاص الذي يميزها عن غيرها، وذلك سوف يجعلها تبتكر طرائق أخرى لتبقى جميلة، وتكف عن فكرة تقليدك.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...