تنميل الأقدام لماذا تحدث وما دلالاتها؟

بوابة الصحة » علاج » نصائح صحية
10 - ربيع الآخر - 1439 هـ| 28 - ديسمبر - 2017


1

الخدر Paresthesia والتنميل : Tinglingهما عرضان، ويمكن اعتبارهما وجهين لعملة واحدة، مع اختلاف تعبير المريض عن العرض الذي يعاني منه، بحسب ثقافته الطبية والصحية.

يمكن أن يترافق التنميل مع طيف واسع جدا من الأمراض، والحالات الطبية منها السليمة والبسيطة (اليسيرة) والعابرة، ومنها ما تخفي وراءها حالة ذات خطورة مستبطنة. وعموما فإن المريض غالبا ما يراجع مباشرةً عند الإحساس بها؛ لأنه عرض مزعج جدا في بعض الحالات.

بالنسبة لوصفه، قد تكون الشكاية على أحد الأشكال التالية:

•        إحساس مزعج ومؤلم، أحيانا بوخز دبابيس في أسفل القدم.

•        الإحساس كما لو أن القدم تحوي ثقوبا مزعجة.

•        الشعور بالدغدغة، والدغدغة المؤلمة.

•        أحيانا قد يشكو المريض من حس ضعف في حركة القدم.

 

ما الأسباب التي يمكن أن تسبب هذه الحالة؟

يدل هذا العرض على طيف واسع، فمثلا قد يكون هذا ناجما عن انضغاط العصب في أحد مواقع سيره، كالجلوس الطويل أو الوقوف الطويل على طرف دون آخر.

وقد يكون المرض دليلا على حدوث اعتلال أعصاب في سياق مرض جهازي السكري أو القصور الكلوي.

سنستعرض بشيء من التفصيل أهم ما قد يسبب حس خدر وتنميل في الأطراف:

•        الداء السكري: يعتبر واحدا من أهم المسببات، حيث يسبب اعتلال أوعية محيطية، المميز هنا أن الإحساس يكون في كلا الطرفين، ويترافق مع أعراض مشابهة في اليدين والساعدين، وقد يكون التظاهرة الأولى للمرض في كثير من الحالات.

يشكل السكري قرابة 30% من الأسباب المرضية للتنميل.

•        30% من الحالات تعتبر مجهولة السبب، وذلك بعد إجراء كامل الفحوص الخاصة بالأعصاب.

أما الـ40% الباقية فيمكن أن تتضمن ما يلي:

•        متلازمة نفق الرصغ: وهي انضغاط الأعصاب في أخمص القدم (توجد في هذه المنطقة ما يدعى اللفافة الأخمصية، يحدث الانضغاط بينها وبين العصب، والعلاج النهائي يكون جراحيا بخزع هذه اللفافة أو استئصالها).

•        الأمراض الجهازية: وتتضمن القصور الكلوي، أمراض الكبد، الأذية الوعائية والتهابات الأوعية، الداء النشواني، أمراض النسيج الضام، الأمراض الالتهابية المزمنة، الاضطرابات الهرمونية، وخاصة قصور نشاط الغدة الدرقية.

كما يمكن أن يكون التنميل ناتجا عن انضغاط العصب بالأورام السليمة أو الخبيثة.

•        أعواز الفيتامينات: مثل عوز الفيتامينات  E، B1، B6، B12 إن عوز الفيتامين B12 يسبب ما يدعى فقر الدم الخبيث، ومن الأسباب الهامة لحدوث اعتلال اعصاب محيطية، وبالتالي حس الخدر والتنميل.

•        الكحولية: تعتبر الكحولية هامة جدا كسبب لاعتلال الأعصاب. حيث تسبب الاعتلال بناحيتين:

الأولى دور الكحول نفسه كسم للجسم، وأثره الضار عليه.

الثانية هي أن الكحول يسبب حدوث نقص فيتامين  B1.

•        السموم: وتتضمن المعادن الثقيلة، مثل: الرصاص، الزرنيخ، الزئبق، و الثاليوم.

و يتضمن أيضا بعض الأدوية، مثل: العلاج الكيماوي المستخدم في علاج سرطان الرئة، وأيضا الأدوية المستخدمة في العلاج الفيروسي و الجرثومي.

•        أمراض المناعة الذاتية: مثل التهاب المفاصل الرثياني، الذئبة الحمامية الجهازية، و غيلان باريه.

•        الاضطرابات الوراثية: هذه الاضطرابات تتضمن أعراض حسية و حركية، أي ليس فقط تنميل، بل قد تترافق مع ضعف عضلي. ولعل أهم هذه الأمراض هي شاركوت ماري توث.

•        الأذية: غالبا متعلق بالرض، وتتفاوت الأذية من انضغاط حتى الانقطاع التام والهرس للعصب. و بالنسبة للتنميل يحدث في سياق الأذية البسيطة (اليسيرة) عادةً.

 

هو الذي يجب علي فعله؟

الموضوع يبدأ بالذهاب إلى أخصائي الأمراض العصبية، والذي سيقوم بفحص سريري شامل للطرف المصاب، وعليه سوف يقرر المرحلة القادمة.

عادة تكون الخطوة التالية تطمينية في أغلب الحالات، وهي إجراء الفحوص الدموية الأساسية، مثل: تعداد الكريات الدموية والبولة الدموية والكرياتين، وعلى أساس هذا الاختبار يمكن الانتقال إلى المستوى التالي الذي قد يصل إلى التصوير الطبقي المحوري، والرنين المغناطيسي في بعض الحالات.

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...