نشرة أسبوعية (25): أخبار المرأة والأسرة في الصحافة ووسائل الإعلام الغربية لها أون لاين - موقع المرأة العربية

نشرة أسبوعية (25): أخبار المرأة والأسرة في الصحافة ووسائل الإعلام الغربية

أحوال الناس
06 - ربيع الآخر - 1439 هـ| 25 - ديسمبر - 2017


1

نعرض لكم تفاصيل أكثر عن الأخبار والإحصاءات التي نشرت على حساب موقع "لها أون لاين" في "تويتر" من ترجمات الصحف والمواقع الأجنبية، خلال الأسبوع الماضي في سياق ما يهم المرأة والأسرة على وجه الخصوص.

 

علاج العقم يدخل عالم الاستثمار والأعمال في أوروبا

مستثمرون يبحثون عن طرائق جديدة لكسب المال في مجال الطب، ويجدون مرادهم في القضية التي مازال الطب يبحث فيها منذ أزمان عديدة: العقم.

المشروع لا يرتبط فقط بالنساء الأكبر عمرا، ممن أمضين سنوات عديدة في محاولات لتحقيق الحمل، بل أيضا يهتم بإقناع النساء في العشرينات بالتفكير بشأن خصوبتها في المستقبل منذ الآن، ودفع ثمن الاختبارات والخدمات مثل تجميد البويضات.

ويهتم المستثمرون في مجال العقم بالمرأة الأصغر سنا؛ لأن النساء في الغرب غالبا ما تؤجل الحمل لسن متأخرة؛ مما قد يحرمها من الأمومة للأبد لأسباب عديدة صحية، كما ويسعى المستثمرون لفتح سلسلة عيادات لعلاج العقم والخصوبة، وعمل دعايات تسويقية لجميع النساء الكبيرات والصغيرات.

ويرى خبراء في الخصوبة: أن هناك فوائد حقيقية للمرضى، عند تنفيذ مشروع سلسلة حيث يتشارك الأطباء أفضل الممارسات، كما يتم تقديم أحدث الأجهزة التكنولوجية، إلى جانب وضع خطط أكثر مرونة  فيما يخص الدفع والشراء.

في المقابل يرى بعض الأطباء: سلبيات محتملة للمشروع، فهناك قلق من أن الفكر الجديد لعلاج الخصوبة لتحقيق أهداف مادية كبيرة ، قد يؤدي إلى قيام المرضى ببعض التحاليل والاختبارات والخدمات الطبية التي لا حاجة لها،  كما أن تجميد البويضات لا يحقق الحمل بشكل أكيد بحسب الإحصاءات الطبية.

وقالت صحيفة "هافنجتون بوست": بدأت شركة ناشئة تدعى "الخصوبة الحديثة" طرح اختبارها بقياس مستويات الهرمونات المختلفة،  بما في ذلك هرمونات مرتبطة بعدد البويضات في مبايض المرأة،  ويعتبر هذا الاختبار الذي يقيس احتياطي البويضات مقياس ذي شعبية متزايدة، على الرغم من بعض القيود،  فهو يتطلب زيارات عديدة في أوقات ثابتة لمدة طويلة،  كما أنه مكلف ماديا، وصرحت الشركة بأنه سيكون قريبا اختبارا متاحا للاستخدام في المنزل!

هذه المشاريع تشير إلى ارتفاع سن المرأة عند الحمل أول مرة في الولايات المتحدة،  إلى جانب قضية الزواج الشاذ التي تدفع الكثيرات إلى تأجيل الإنجاب، وطلب المساعدة الطبية لاحقا في سن متأخرة، وأكبر مفاجأة للمستثمرين في مجال الإخصاب والعقم كانت: انخفاض مدى الوعي بالخدمات الطبية لمعالجة الخصوبة،  فالأمر لا يقتصر على التلقيح الاصطناعي، ولكن هناك تجميد بويضات، كما أن هناك التبرع بالبويضات أو السائل المنوي وهو الأمر المقبول في الغرب لعدم الاهتمام بقضية اختلاط الأنساب!

https://www.huffingtonpost.com/entry/investors-see-big-money-in-infertility-and-theyre_us_5a2b08afe4b022ec613b8239?section=us_healthy-living

 

كندا: اختراق كاميرات مراقبة تنشر الذعر من مخاوف فقدان الخصوصية

واجهت عيادة لطب الأسنان في تورونتو الكندية مؤخرا: قضية أمنية في اختراق كاميرات المراقبة الخاصة بالعيادة، حيث تم بثها مباشرة على موقعٍ روسي على شبكة الإنترنت، وقد تصل هذه القضية إلى مسار خطير بخصوص خرق خصوية مرضى، بينما الأمر أكثر خطورة وعمقا من ذلك!

ماحصل أشار إلى أمر هام، في وجوب تنبه الأفراد من أن الكاميرات غير آمنة في أي جهاز،  خاصة عند مشاركة آخرين الشبكة نفسها للاتصال بالإنترنت.

https://globalnews.ca/news/3900530/canada-unsecured-surveillance-cameras-what-you-need-to-know/?utm_source=Article&utm_medium=EditorsPick&utm_campaign=2015

 

تمارين التركيز الذهني لتكييف الطلاب مع فترات الإجهاد في الاختبارات

أشارت أبحاث في جامعة كامبريدج، إلى أساليب تقنية تساعد على بناء القدرة على التكيف لدى الطلاب الجامعيين، حتى في فترات الإجهاد الشديد، وتعمل تمارين التركيز الذهني على تقوية شعور طلبة الجامعات بالقدرة على تحمل الضغوطات، إلى جانب تحسين صحتهم العقلية، خاصة خلال الامتحانات الصيفية المجهدة، وفقا لأبحاث جامعة كامبريدج.

وقد اختبرت الدراسة ما يزيد عن 600 طالب من جامعة كامبردج، من خلال إدخالهم في دورات تدريب على التركيز الذهني والتأمل لمدة 8أسابيع، في جامعات مختلفة؛ أملا في أن يساعد ذلك في منع الأمراض العقلية،  وتعزيز رفاهية الطلاب في ظل القلق المتزايد بشأن الصحة النفسية في قطاع التعليم العالي في بريطانيا.

وقد شهدت خدمات الصحة العقلية في الجامعة: ارتفاعا هائلا في طلب المساندة، حيث ارتفع عدد الطلاب الذين يحصلون على استشارات بنسبة 50٪ بين عامي2010م– 2015م، متجاوزا بذلك النمو في أعداد الطلاب خلال الفترة نفسها. وحاليا تعتبر دورات تركيز الذهن والتأمل: طريقة لاقت قبولا شعبيا متزايدا في الوقت الحاضر؛ بهدف تحسين أعراض القلق والاكتئاب، ولكن حتى الآن الأدلة على فعاليتها في دعم الصحة النفسية لدى الطلبة لاتزال غير كافية.

والجدير بالذكر أن القرآن الكريم والسنة النبوية وردت فيهم فوائد التأمل والتفكير العميق على النفس. ويأتي التأمل في آيات وأحاديث عديدة مصدرا للراحة النفسية عند الضيق، مثل قوله تعالى: "فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا"الشرح6،5. وعندما يتأمل المسلم ما أصابه من غموم الدنيا، فإنه يتذكر الأجر العظيم في الصبر وتكفير السيئات، مما يحسن نفسيته ويجعله سعيدا بقضاء الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق على صحته: "مَا مِنْ مُصِيبَةٍ تُصِيبُ الْمُسْلِمَ، إِلا كَفَّرَ اللَّهُ عَنْهُ بِهَا حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا".

https://www.theguardian.com/lifeandstyle/2017/dec/18/mindfulness-boosts-student-mental-health-during-exams-cambridge-university-study-finds

 

دراسة بريطانية: وفيات سرطان عنق الرحم تقل بقوة لدى الفتيات صغيرات السن

وفقا لدراسة بريطانية جديدة:  فإنه من المتوقع أن ترتفع وفيات سرطان عنق الرحم بشكل حاد بين النساء فوق سن الـ50 خلال العقدين المقبلين.

ووفقا للدراسة: أنه سيتم القضاء على الحالات الخطيرة تقريبا بإذن الله لدى الشابات الصغيرات؛ بسبب التخطيط لجعل التطعيم في سن المراهقة إجراءً روتينيا.

تقول الدكتورة أليجاندرا كاستانون من كلية الملكة ماري: إن السبب الرئيس في ذلك هو انخفاض نسبة المواليد وارتفاع عدد السكان الكبار، وإن النساء في سن 25-40 لن تستفيد من التطعيم، رغم كونها الفئة العمرية المتوقع إصابتها بالفيروس بنسب عالية.

ويرى العلماء: أن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري، سيغير جذريا النظرة المستقبلية لسرطان عنق الرحم بين النساء اللاتي يعشن في البلدان التي تحصل فيها فتيات المدارس،  في سن 12 أو 13 عاما على اللقاح بشكل روتيني، قبل أن ترتبط الفتاة أو المرأة برجل، وهناك آمال كبيرة معلقة على هذا الاكتشاف، ليتم تطبيق الإجراءات الوقائية في البلدان النامية، حيث مخاوف المرض ومخاطره في أوجها.

وتشير الدراسة: إلى توقعات طبية مبشرة حتى حلول عام 2040م في إنجلترا حيث ستنخفض مخاطر الوفاة بسبب سرطان عنق الرحم بنسبة 75٪ بين الشابات، ممن يحصلن على التطعيم حاليا في سن المراهقة.

 والجدير بالذكر: أن المرأة ذات العلاقات المتعددة بأكثر من شريك: تكون عرضة للإصابة بالفيروس أكثر بسبب انتقاله بالعدوى التي تبقى في مرحلة ركود لمدة تصل إلى عشر سنوات، قبل أن يتكون المرض الخبيث في عنق الرحم.

https://www.theguardian.com/society/2017/dec/19/cervical-cancer-deaths-in-over-50s-predicted-to-rise-sharply-in-england-study-hpv-vaccine

 

نصائح للمتهورين في قراراتهم

إذا كنت لا تتمالك غضبك، عندما لا تسير الأمور على طريقك، وقد تتهور باتخاذ قرارات متهورة، وهناك بعض النصائح التي من شأنها أن تمكن من المحافظة على الهدوء حتى في الحالات الأكثر إجهادا.

في بعض الأحيان عندما تكون تحت ضغط شديد، فإن أفضل ما يمكن القيام به ترك مكان المشكلة،  والتنفيس عن الغضب في مكان بعيد أمام الآخرين، وقد ذكر رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام عندما أمر بالذهاب للوضوء في ساعة الغضب، وكذلك بتغيير الحال إذا كان واقفا يجلس وإذا كان جالسا يضطجع.

كما يعتبر أخذ نفس عميق، وسيلة يسيرة للحد من التوتر، فالكثير من الأمهات يعتمدن طريقة طلب العد من 1حتى 10 عندما يغضب أطفالهن، فخروج النفس العميق يساعد الدماغ على تقبل الوضع، وأخذ فرصة لتهدئة النفس، وبالتالي يكون الشخص قادرا على التعامل مع أي مشاكل تواجهه.

تذكر أنه لا يوجد شيء يستمر إلى الأبد،  فكل شيء سيمر لكن الأهم هو السيطرة على المواقف الصعبة،  فأحيانا من الحكمة أخذ خطوة إلى الوراء، وتذكر أن الأمور سوف تتغير وتتحسن. قال تعالى: "فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا"الشرح6،5.

تذكر دائما مدى قوتك، ولا تشكك في قدراتك الخاصة، فإن التفكير في كل المواقف الصعبة التي تغلبت في الماضي:  له أثر كبير في تهدئة الغضب وحل عقدة الخوف من الفشل.

ثق بالله، وتحدث مع عقلك بأنه يمكنك السيطرة على نفسك، ومهما حصل لا تستسلم أبدا! فعندما تفقد الشعور بالهدوء والاتزان، فإنك تفقد أيضا قدرتك على التفكير في حلول بديلة لإنهاء الأزمة، لذلك استعذ بالله، وهدئ نفسك؛ حتى تتمكن من البحث عن حلول بديلة والتفكير بكيفية تنفيذها.

https://www.beautyandtips.com/motivation/10-ways-to-keep-cool-when-everything-goes-wrong/

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر:

تغريدات مترجمة تم إعدادها للنشر على حساب موقع لها أون لاين على تويتر، خلال الأسبوع 3-7 ديسمبر 2017م.

رابط الحساب:

https://twitter.com/lahaonline?lang=ar

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...