اكتساب طفلك للمهارات الاجتماعية ضروري لينعم بالصحة النفسية

دعوة وتربية » عثرات فى الطريق
04 - ربيع الآخر - 1439 هـ| 22 - ديسمبر - 2017


اكتساب طفلك للمهارات الاجتماعية ضروري لينعم بالصحة النفسية

المهارات الاجتماعية لا تولد مع الإنسان، ولا تظهر بشكل سحري عند الحاجة، وإنما تكتسب وتعلم، لذا يتعين على الآباء والأمهات تعليم أبنائهم المهارات الاجتماعية وتدريبهم عليها، وحثهم على ممارستها، وتحسينها باستمرار إلى أن تصل درجة الإتقان والتلقائية.

لا يمكن بحال من الأحوال أن نعتبر المهارات الاجتماعية من نوافل البناء التربوي للأبناء، إذ هي مفاتيح العلم والثراء والمنصب والصحة النفسية.

فبعض الأمراض النفسية ناجم من عدم توافق الطفل مع أقرانه، والقدرة على مجاراتهم، مما يجعله دوما مثارا للسخرية والتندر، أو عدم القدرة على بناء صداقات ناجحة؛ مما يجعله فريسة للعزلة والانطواء.

خيبة أمل حين يفتقر بعض الآباء والأمهات إلى أبجديات المهارات الاجتماعية، فضلا عن تعليمها لغيرهم، والأسوأ من ذلك أن يمارس أحد الآباء مهاراته الاجتماعية باحترافية متناهية مع كل الناس إلا مع زوجه وأبنائه.

 

من جملة المهارات الاجتماعية التي يجب أن يتعلمها الأبناء

- مهارات التعرف على الآخرين.

- مهارة  التحدث عن نفسه.

- مهارات القيادة والقدرة على اتخاذ القرار.

- فنون التواصل كحسن الاستقبال والتوديع، وفن الاستماع والقدرة على الحوار بطريقة هادئة.

- القدرة على بناء الثقة والحفاظ عليها.

-القدرة على التعبير عن المشاعر، والتعرف على ميول الآخرين وطرائق تفكيرهم وما يحبون وما يكرهون.

- استخدام أسلوب التلميح لا التصريح حين يسوء تصرف الآخرين.

-استخدام الأتكيت في التعامل مع الآخرين.

 

تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطفل تكسبه السلوك الاجتماعي المرغوب فيه مثل:

- نمو الوعي بحقوق الأخرين.

- نمو وتحسين التوافق الشخصي والاجتماعي.

- اتباع سلوك إيجابي مقنع للآخرين.

-تحسين وتطوير احترام الذات.

-تساعده على حسن اختيار الصديق.

 

من المؤكد أن كل أم تهتم بأفضل الوسائل والطرائق التي تساعدها في تنمية مهارات الطفل الاجتماعية، فكلما كُبر الطفل، كلما زاد اختلاطه بالأطفال الآخرين ـ سواء في الروضة أو المدرسة وبالبالغين أيضا من حوله ـ فمهارات التواصل الاجتماعية التي يكتسبها الطفل في مراحل عمره المبكرة، هي ما سيساعده على المضي قدما في حياته، وتنعكس على ثقته بنفسه ونجاح علاقاته مع الآخرين، يبقى السؤال حول تنمية المهارات الاجتماعية.

 

كيفية تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطفل:

1- الحديث مع الطفل

الحفاظ على التواصل في الحديث مع طفلك في تعليمه أى شيء: أمر هام وضروري لإنجاح عملية التعلم هذه, فمن اللازم تشجيع طفلك على التكلم، وليس الاستماع فقط كي يبدو أمامك بشكل مهذب، عندما تطلب من الطفل الحديث بحرية، فإنه يتعلم تلك المهارة بشكل أسهل.

جزء آخر من عملية التعلم هذه: هو المشاركة كأن تسمح لطفلك بمشاركة اللعب مع أطفال آخرين، شارحا له هذا بالحديث، وبذلك يتعلم أهمية المشاركة مع الآخرين في ألعاب أو نشاطات جماعية كلعب الكرة، والتفاعل من خلال توجيهك وحديثك معه.

يمكنك استخدام التوجيه اللفظي مع الأطفال الأكبر سنا، فمثلا عند الذهاب لزيارة أحد الأصدقاء لأول مرة، فسوف يساعدكم ذلك على التصرف بشكل أقل توترا, لا بأس في أن تذكر لطفلك كيفية طلب الأشياء بأسلوب مهذب وشكر الآخرين عليها.

 2- اللعب

أكثر الطرائق فاعلية في تعليم الطفل مهارات التواصل مع الآخرين هو: اللعب معهم فمن خلال اللعب مع الآخرين يتعلم الطفل أن ضرب الآخرين سلوك مشين، وأن مشاركة اللعب تجلب المرح أكثر. إذا كان طفلك خجولا فالأفضل أن يشارك اللعب مع طفل واحد آخر قريبا منه، أما إذا كان أكثر انفتاحا على المحيط من حوله، يمكنه مشاركة آخرين وتكوين صداقات جديدة.

ومن أفضل أنواع اللعب: هو اللعب التخيلي (لعب التظاهر pretend play) مثل أن يتظاهر بأنه يتحدث على الهاتف، وكوني أنتِ الشخص على الطرف الآخر. أو أن يلعب أنه طبيب وكوني أنتِ المريض، أو بائع في محل وكوني أنت الزبون وغيرها من ألعاب، وعلمي طفلك ما يقول في كل شخصية ثم تبادلي معه الأدوار.

-ويمكنك استخدام الألعاب والأدوات والدمى الموجودة في الأسواق، أو استخدام أدوات وطعام وملابس موجودة في البيت.

3- المحاكاة

يتعلم الأطفال الكثير من خلال ملاحظتهم لمن حولهم، ومراقبتهم لتصرفاتهم. فمثلا عندما يرى الطفل أحد الوالدين يتعمد الانشغال عن إجابة الهاتف، أو لا يرد تحية الآخرين، سيتعلم أن هذه السلوكيات هى الصحيحة ويبدأ في تقليدها . وبالمثل عندما يراك تساعد الآخرين، وتتصرف معهم بلطف وتهذيب سينمو على هذه السلوكيات كجزء طبيعي من تعاملاته الاجتماعية مع الآخرين.

إذا كنت تريد من طفلك أن يثق بالآخرين، فعليك أن تعلمه كيف يفعل ذلك، لذا دائمًا اعرض لطفلك كم تحافظ على التواصل البصري مع الآخرين، وتنظر لهم أثناء الحديث مع مناداة الأشخاص بأسمائهم ومصافحتهم بود وغيرها من السلوكيات التي تحب أن تراه يفعلها.

ومن المفيد في هذا الجانب: أن تعلمي طفلك تعابير الوجه وما يرتبط بكل تعبير من مشاعر، مثل الفرح والدهشة والغضب والخوف ، فذلك سوف يساعده على فهم أن الآخرين لهم مشاعر واحتياجات وآراء قد تختلف عنا، وذلك هو أساس التفاعل الاجتماعي.

4- التكرار

عندما يواجه طفلك مشكلة تتعلق بالتواصل الاجتماعي مع الآخرين: فعليك التحدث معه عنها؛ كي يلاحظ أخطاؤه ويمكنك اقتراح بعض المواقف الشبيهة لتحسين ردة فعله وتصرفه إزائها، مع تكرار الخطوات نفسها والنصائح السابقة مرات عديدة؛ حتى تتحسن لديه تلك المهارات.

فدائما سيمر الطفل بالعديد من المواقف الاجتماعية، خلال حياته التي تحتاج للتحضير والممارسة. أنت تضع له أساسيات التعامل وزيادة ثقته بنفسه التي ستساعده لاحقا في حياته، وكلما كان الأساس قويا، كلما استطاع أن يبني عليه ويطور من مهاراته ليحظى بعلاقات أنجح مع الآخرين.

5- إشراكه في الأنشطة والمهرجانات:

احرصي على إشراكه الأنشطة والمهرجانات التي تقام للطفل في الحي أو النادي أو المدرسة، وحثه على المشاركة واللعب، والسماح له بالتعامل مع أطفال أقاربه وجيرانه.

6- غرس فن التعاطف والتراحم في نفسه.

يمكنك أن تغرسي في نفسه فن التعاطف والتراحم، وذلك باصطحابه - مثلا - عند زيارة المرضى وأثناء توزيع الصدقات والهدايا للفقراء والمحتاجين، وأن يكون دوره فاعلا في ذلك.

7- الكلام المهذب:

علمي طفلك الكلمات المهذبة، وشجعيه على استخدامها نحو (لو سمحت، شكرًا، أسف) هذه الكلمات لو تعلمها وتعلم متى وأين نقولها، سوف يساعده ذلك أن يكون إنسانا فعالا اجتماعيا، حيث إنها أرقى درجات التفاعل الاجتماعي.

وعبارات المناسبات مثل: (مبارك، كل عام وأنتم بخير، حمد لله على السلامة، سلامتك) اشرحي لطفلك أن هناك عبارة يقولها الناس في بعض المناسبات مثل: المرض، الأعياد، السفر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

المراجع:

- أفكار عملية في تربية الأبناء (طفلي)، نايف القرشي، دار وجوه للنشر والتوزيع، الرياض، ص75.

- طرق تنمية مهارات الطفل الاجتماعية، موقع ثقف نفسك، على الرابط التالي:

 https://www.thaqafnafsak.com/?p=90902

-التوجيه والإرشاد النفسي، د. حامد عبد السلام زهران، دار عالم الكتب.

- تنمية مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي لدى الطفل، على الرابط التالي : http://cutt.us/Ow0FH

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


بسام حسن المسلماني

ليسانس آداب (قسم تاريخ ) جامعة القاهرة 2004م.

بكالوريوس خدمة اجتماعية 1995م.

حاصل على معهد القراءات (مرحلة التجويد) 1997م.

*- كاتب ومحرر صحفي في موقع "لها أون لاين" والمشرف على محاور تقارير ودراسات وشاركوا بالرأي والاستطلاع والملف الشهري، من يناير 2008 وحتى الآن.

*- صحفي بمجلة سياحة وآثار سعودية.من ديسمبر 2010 وحتى الآن.

*- كاتب ومحرر صحفي بمجلة قراءات إفريقية.

*- نائب مدير تحرير موقع مجلة قراءات إفريقية.

*- إعداد وتقديم مواد إذاعية وحوارية في موقع "لها أون لاين".

*- صاحب مدونة "دفتر أحوال الأمة" (http://anns012.maktoobblog.com/)



الإصدارات:


- مراجعات قادة الجهاد.. السياق والمستقبل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2007/11/25/55474.html

- الصومال .. وسيناريو الحرب المقبلة
- http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2006/12/28/26057.html

- مستقبل العلاقات الباكستانية الأمريكية .. بعد اغتيال بوتو
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2008/01/03/57621.html

- العسكر في تركيا .. هل ينقلبون على جول؟
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/04/29/40651.html
- العلاقات المصرية الإيرانية إلى أين تسير..؟
http://www.islammemo.cc/Tahkikat/2007/12/28/57319.html

- مؤتمر”شرم الشيخ” .. واستباق الفشل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/05/03/41178.html

- الإسلاميون داخل فلسطين 48.. موقف خاص من الانتخابات
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2525.html

- الأحزاب العربية داخل فلسطين 48 .. ورهاناتها الانتخابية
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2523.html

- أزمة الحجاب في تونس.. مقاربة تاريخية
http://www.lahaonline.com/articles/view/14327.htm

- الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام
http://www.lahaonline.com/articles/view/15619.htm

- المرأة المسلمة النيجيرية.. عقبات ونجاح
http://www.lahaonline.com/articles/view/15784.htm

- الشخصية الصوفية
http://www.alsoufia.com/rtb_uploaded_images/magazine_9.pdf

- بين الثورة المصرية وثورة الاتصالات ... وطن جديد
http://www.lahaonline.com/articles/view/37717.htm

- الثورة السورية .. وازدواجية المواقف
http://www.lahaonline.com/articles/view/38308.htm


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...