اللغة العربية تتحدث عن نفسها

أدب وفن » مرافئ الشعراء
29 - ربيع أول - 1439 هـ| 17 - ديسمبر - 2017


اللغة العربية تتحدث عن نفسها

 (أعارض فيها حافظ إبراهيم بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية)

 

 

أنا لن أموتَ وفي الحياةِ بقيةٌ

 

أنا لن أموت وفي الزمان أُسَاتي

 

أنا في الشوامخ والبوادي قلعتي

 

أنا في السهولِ وفي الهضابِ هِباتي

 

لا أفتحُ الأبوابَ إلا للذي

 

يهوى الوصولَ إلى العُلا بالذاتِ

 

العيبُ في غيري وليس بشيمتي

 

فعلام أُرْمَى بأقبح النبراتِ؟!

   

أنا بلبلٌ صداحُ تُنْعِشُهُ الصَّبَا

 

أنا جنةُ الدنيا فأين شُدَاتي؟!

 

وكفاني فخراً أن أحمدَ صانَنِي

 

والذكرُ يحميني مدى الأوقاتِ

 

شرفي الرفيعُ أتِيْهُ في عليائهِ

 

تفنى اللغاتُ وفي الجِنانِ لغاتي

 

مازال قومي يفخرون بما مضى

 

من شعريَ المكنونِ في الصفحاتِ

 

واليوم ينسجُ فِتيَتِيْ أشعارَهم

 

مما حوى الديوانُ من زهراتِ

 

كنزي ثمينٌ في التراثِ مُدَوَّنٌ

 

أين العُفاةُ الحافظون حُمَاتي؟

 

أدبي تجلَّى في جمالِ جلالهِ

 

نثري قويٌّ رائعُ النغماتِ

 

شعري تذوَّقَ وقعَهُ وخيالَهُ

 

كلُّ امرئٍ يرتاحُ في السروات

 

وأنا الوَلُودُ الغضُّ أصلحُ للبَقا

 

شَهِدَتْ بذلكَ وفْرَةُ الكلماتِ

 

ولقد نعاني حافظٌ في شِعْرهِ

 

لما رأى أبنائِيَ النَّكِراتِ

 

تاهوا بغيري واستباحوا حُرْمَتِيْ

 

فَوُئِدَتْ ظُلْماً في ربيعِ حياتي

 

أسراريَ الكُبْرى تَئِنُّ من الجفا

 

تعِبَتْ من الإعراض والطعناتِ

   

مَنْ لي بأبناءٍ غَيارى قُوَّمٍ

 

يُحْيُونَ مجْدِي ساطِعَ القسَمَاتِ

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


مالك فيصل الدندشي

إجازة في الآداب – قسم اللغة العربية / جامعة دمشق
دبلوم عال في الشريعة الإسلامية / معهد الدراسات الإسلامية في القاهرة

مالك فيصل الدندشي من سوريا - محافظة حمص والمولود في العام/ 1949م.
تلقيت تعليمي الابتدائي والمتوسط والثانوي في بلدتي ( تلكلخ ) ثم التحقت بالجامعة في مدينة دمشق, وحصلت على الإجازة ( بكالوريوس ) في الآداب – قسم اللغة العربية وتخرجت في العام 1974م.
عملت في التعليم العام في سوريا ثم في المعاهد العلمية التابعة إلى جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية مدة إحدى وعشرين سنة وخلال هذه المدة سافرت إلى القاهرة وحصلت على دبلوم عال في الشريعة الإسلامية.
أعمل الآن مدرساً منذ تسع سنوات في مدارس الفرسان الأهلية وخلال إقامتي في الرياض حصلت على عشرات الدورات والورش والمشاغل في مواضيع مختلفة في التربية والتعليم.
كتبت العديد من المؤلفات والأبحاث والمقالات في موضوعات شتى.


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...