في لقاء الصحة النفسية بالرياض: قيادات ومرشدات ومتخصصات وحديث عن العناية بالمرأة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

في لقاء الصحة النفسية بالرياض: قيادات ومرشدات ومتخصصات وحديث عن العناية بالمرأة

أحوال الناس
25 - ربيع أول - 1439 هـ| 14 - ديسمبر - 2017


1

الرياض - لها أون لاين 

التقت قيادات ومرشدات ومنسوبات تعليم الرياض، بمعيّة مساعد مدير إدارة الشؤون الصحية المدرسية موضي العايد، في البرنامج ‏التوعوي بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية 2017م؛ بهدف تحقيق الصحة النفسية في بيئة العمل، والذي يقام بمدارس الجودة الأهلية بشمال الرياض.

افتتح اللقاء بآيات من الذكر الحكيم، أعقبها كلمة الدكتورة فاطمة محمد الكوّاي، مدير إدارة الصحة المدرسية بالشؤون الصحية، عبرت فيها عن سعادتها بهذا اللقاء المشترك بين التعليم والصحة، حيث تشارك المدارس اليوم في تفعيل عدد من البرامج والمبادرات الصحية بتنسيق، وإشراف من إدارة الصحة المدرسية، بالتعاون مع التربويين، وخاصة أقسام الشؤون الصحية المدرسية بإدارة التعليم والمرشدين الصحيين والمرشدات بالمدارس، ونوهت بتطور التعاون والتنسيق مع الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض.

          وقدمت المشرف التعليمي بمدارس الجودة حياة عبدالله الخولاني، تدريبا نوعيا للتعامل مع النفس والآخر، في المظهر والهدوء، وتفاعل معها الحاضرات، واستجبن لما تم طرحه من تدريب وتمارين للتكيف، ومواجهة الضغوط  بعنوان: الحديث الصامت.

وتناولت الأخصائية الاجتماعية بمجمع الأمل للصحة النفسية، هياء محمد آل مريد موضوعا بعنوان: "هناك عقبات.. كيف نواجهها؟"، وذكرت من العقبات: الغيرة، وأناس يحاولون الإيقاع بك بدائرة الفشل، وقالت: هؤلاء غير أسوياء، والحل لا تواجهي الغيرة بالغيرة والانتقام، ولا الإساءة بالإساءة، بل بالإحسان، وفي الوقت نفسه لا تثقي بمن حولك، استمري على تميزك وأخلاقك، واحتفظي بأسرارك، واعتبري العقبات التي توضع في طريقك هي سُلما لك.

وتحدثت استشاري طب نفسي بمجمع الأمل للصحة النفسية، الدكتورة رحمة عامر الحربي، عن الصحة النفسية وببيئة العمل، مبتدأة بقصة نُون بتفاصيلها، وما مرت به، وكيف أنها كانت تعاني منذ بدأ مرورها بظروف صاحبت مرحلة البلوغ، وتقلب مزاجيتها، لكن الجميع لايعلم أو يعي، وبالتالي لا يقدر مساعدتها، وهذه التراكمات انتقلت حتى بعد عملها وزواجها وإنجابها لطفل كان مريضا، فاضطرت للمراجعات والإجازات وغيرها من الأمور التي يترتب عليها الضغوط.

وأعربت الدكتورة رحمة: أن قصة نُون هذه هي نُون النسوة، وكيف أن الصحة النفسية مهمة خاصة للنساء، لما تمر به المرأة من أمور جسمية وحياتية واجتماعية وضغوطات مختلفة، قد لا يفهمها البعض ممن هم حولها، وبالتالي يزيدون أعبائها، وتقل إنتاجيتها، إن لم يتم التنبه منها شخصيا أو ممن حولها. مؤكدة أن الصحة ليست مطلقة ولا المرض أيضا. وإذا عجز الإنسان على التكيف والمواجهة: عليه المراجعة للطب النفسي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...