خمس طرائق لتحفيز الطفل للمشاركة في النشاطات اللامنهجية

دعوة وتربية » نوافذ
24 - ربيع أول - 1439 هـ| 12 - ديسمبر - 2017


خمس طرائق لتحفيز الطفل للمشاركة في النشاطات اللامنهجية

قد تكون الألعاب الإكترونية والتلفاز، ووسائل التقنية الحديثة: سببا لتشويش عقل الطفل اليوم، خاصة بعد قدومه من المدرسة وإنهاء واجباته. ومع كل وسائل الإرباك الذهني، فقد يكون من الصعب تحفيز طفلك للقيام بنشاطات أخرى غير إلكترونية، كاللعب خارج المنزل في أماكن مفتوحة كالحديقة. فإذا كان طفلك لايتحمس كثيرا للقيام بالنشاطات اللامنهجية، مثل: الرياضة والنشاطات الحركية الأخرى، فهذا المقال يطرح نصائح تساعد الأم على تحفيز طفلها على الاستمتاع بطريقة صحية وتربوية.

 

1- ابحثي عن نشاطات يستمتع بها طفلك:

يمثل هذا الأمر عاملا مهما في جذب الطفل للنشاط؛ لأنه على الأغلب لن يستمتع أو يستفيد إذا لم تحرصي على نوع نشاط يحبذه. وكمثال: إذا كان طفلك يشجع فريقا معينا لرياضة ما، فما المانع من حضوره للمباراة مع شخص بالغ، والتفاعل مع الجمهور، أو إذا كان من محبي الحيوانات، فزيارة حديقة الحيوان فكرة رائعة.

 

2- احرصي على قيام الطفل بتجربة النشاط غير المرغوب فيه:

إذا كان طفلك من النوع الذي يستسلم بسرعة، إذا كان النشاط لايروق له، فيجب عليك تشجيعه للمحاولة مرة أخرى. اجتهدي في تشجيعه ليشعر بالثقة وينطلق بقوة. في النهاية أنت تعلمينه كيف يحاول وينافس حتى يصبح شخصا ناجحا.

 

3- لاتجبري الطفل بالقوة:

إذا لاحظت عدم تجاوب طفلك في نشاط ما، فلا تجبريه على الاستمرار بعد رفض مُلح. إن لمشاركة الطفل في نشاط ما غير مريح له بشكل كبير له نتائج سلبية، ويمكن أن يجعله يشعر بالإحباط والاستياء الشديد، مما يؤثر على حبه للنشاطات عامة.

 

4- لاتتدخلي كثيرا:

يعد دعم الطفل أمرا مهما في خلق شعوره باحترام الذات، لذلك فحضورك لمناسباته المدرسية، أو نشاطاته، لها الأثر الكبير في نفسه، لكن حاولي عدم التدخل في كل شيء، وترك الفرصة لطفلك لاتخاذ قرارات مستقلة، دون محاولة إعطاء ملاحظات على كل شيء. مثلا اتركي المدرب أو المعلم يقوم بعلمه مع طفلك، وإذا أحبتت إعطاء بعض النصائح لطفلك بخصوص نشاطه مع مدربه\معلمه: فيجب تنسيق الأمر مع المدرب\المعلم، حتى تكون التعليمات التي يتلقاها الطفل متوافقة بلا تضارب.

 

5- ادركي حدود طفلك وقدراته:

لكل شخص مدة معينة يستطيع التركيز فيها، وكذلك مستوى معين للنشاط البدني الذي يستطيع الجسم القيام به. ويعتبر الضغط على الطفل بشكل كبير: سببا  لتنفير الطفل. يجب ألا تأخذ النشاطات كامل وقت فراغ الطفل أو إجازته.   وتعد هذه النشاطات الخارجية مهمة جدا لنموه الفكري والنفسي،  لكن بمجرد أن يجد الطفل مايناسبه من نشاطات، فيجب تشجيعه ليكمل مشواره وتطوره.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) يمكن الاطلاع على الرابط الأصلي للمقال من هنا

المصدر:  ahealthiermichigan(*)

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...