دراسة: انشغال الآباء والأمهات بالتكنولوجيا يسبب العنف لدى الأطفال

أحوال الناس
13 - رمضان - 1438 هـ| 07 - يونيو - 2017


دراسة: انشغال الآباء والأمهات بالتكنولوجيا يسبب العنف لدى الأطفال

الرياض ـ لها أون لاين

 

 أكدت دراسة أمريكية: أن سوء سلوك العنف الذي يصدر على الأطفال، قد يكون بسبب انشغال الآباء والأمهات بالتكنولوجيا، وتفقدهم المستمر للهواتف المحمولة، لقراءة الرسائل النصية، ورسائل البريد الإلكتروني.

 

وفحص الباحثون بيانات من آباء وأمهات في 170 أسرة، أنجبت صغارا، وتوصلوا إلى أن الآباء والأمهات الذين تحدثوا عن تشتت انتباههم، بسبب التكنولوجيا في وقت اللعب مع أطفالهم، كانوا أكثر عرضة للمعاناة من العنف والمشكلات سلوكية مع أطفالهم.

 

وقال براندون مكدانييل، من جامعة ولاية إيلينوي، وهو كبير الباحثين في الدراسة: "أظهرت دراسات سابقة أن بعض الآباء والأمهات ينشغلون تماما بأجهزتهم، وعندما ينشغلون يكون من الصعب على الأطفال جذب انتباههم".

 

وأضاف: "لكن لم تربط أي دراسة سابقة بين استخدام الوالدين للتكنولوجيا، خاصة الاستخدام الذي يقطع أو يتدخل في التعامل بين الوالدين والطفل، والمشاكل السلوكية للطفل على وجه التحديد".

 

ووفقا لوكالات الأنباء: تساءلت الدراسة عن عدد المرات التي أعاقت فيها الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر اللوحية والشخصية وغيرها من وسائل التكنولوجيا الوقت المخصص للأسرة، مثل: تفقد رسائل الهاتف أثناء الوجبات، أو الرد على الرسائل النصية وسط المحادثات.

 

 وسئل الآباء والأمهات عن استخدامهم لأجهزتهم الشخصية، وإلى أي حد يشعرون بالقلق بشأن الاتصالات الهاتفية أو الرسائل النصية، وما إذا كانوا يعتقدون أنهم يستخدمون الهواتف المحمولة كثيرا.

 

وطلب الباحثون من الآباء والأمهات: الإبلاغ عن وتيرة المشكلات السلوكية للأطفال خلال الشهرين المنصرمين، والإجابة على أسئلة عن عدد مرات تأفف الأطفال وعبوسهم، أو شعورهم بالإحباط بسهولة، وما إذا كانوا قد تعرضوا لنوبات غضب أو ظهرت عليهم إشارات فرط النشاط أو الاضطراب.

 

ورغم اتفاق الآباء والأمهات: على أن استخدام وسائل التكنولوجيا شتت انتباههم عن التواصل مع أطفالهم مرة واحدة في اليوم على الأقل، فإن الأمهات عبرن أكثر بالمقارنة مع الآباء عن: أن استخدام الهواتف يمثل مشكلة أكبر في تربية الأبناء.

 

وأفاد فريق الباحثين: أن نحو 48% من الآباء والأمهات قالوا: إن التكنولوجيا تسببت في المقاطعة ثلاث مرات على الأقل في اليوم. وقالت نسبة 24%: إن هذا الأمر حدث مرتين في اليوم، وقال 17%: إنه حدث مرة واحدة يوميا.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...