صغيرة على الحب 1

تحت العشرين » اختراق
25 - جماد أول - 1438 هـ| 21 - فبراير - 2017


1

الحب والهوى عاطفة فطرية وضرورية وحتمية، الممدوح منها، ولكن المفسدة والضرر في المذموم, هناك العشق الحلال وآخر حرام.

ونحن بصدد مناقشة وتحليل قضية العشق الحرام والعلاقة غير الشرعية.

ماهو الهوى؟

الهوى كمين وسمي هوى؛ لأنه يهوي بصاحبه، والهوى المذموم مايُطلقه صاحبه، ويدعو إلى اللذة الحاضرة، دون أن يفكر في عواقب هذه اللذة، ويحثه على نيل الشهوات عاجلا، وإن كان في تحقيقها آلام عاجلة وآجله.

والعشق عمى الحس عن إدراك عيوب المحبوب، وهو طمع يولد في القلب ويتحرك وينمى، وكلما قوي ازداد صاحبه في التمادي إلى الهم والقلق، ويكون احتراق الدم الذي يوصله إلى فساد الفكر.

إن مبادئ العشق وأسبابه اختيارية, النظر والتفكر والتعرض للمحبة، كلها هي أمور اختيارية, فإذا أتى صاحبها بالأسباب كانت النتائج غير اختيارية.

هذا بقصد ما قاله الإمام ابن قيم الجوزية في تعريف الهوى والعشق.

وقال أرسطو: هو جهل عارض، صادف قلبا فارغا لاشغل له في تجارة ولا صناعة.

صغيرتي إن قلبك يحق له أن ينبض بالحب ويحتاج للحب ولكن متى؟ وكيف؟ وأي؟ ومع من؟ نزرع بذور هذا الحب لكي ينمو ويثمر.

يامن ينبض قلبها متدفقا بالحب، حبا حلالا وعشقا مباحا في قلب يحيا بحب الله ورسوله أولاً، ثم يأتي بعد هذا الحب أي حب آخر، بشراك بفرح الدنيا والآخرة.

ويا من سجنت نفسها في سجون الهوى المذموم، والعشق الحرام، وقيدت نفسها بسلاسل الذنوب، وخنقت أنفاسها بهواء المعصية. أبشري بتوبة نصوحة خالصة لله، وسارعي بالصلح مع الله، والرجوع إليه، وترك وبتر هذه المعصية.

ويامن أنت حائرة متخبطة الخطى, لكل مصابة بداء العشق والهوى, لكل مدانة ومتهمة بالإفراط والخروج عن الحدود في إقامة علاقة غير شرعية لايرضى بها الله ـ تعالى ـ ولا رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ.

هيا نتحرى أسباب الجريمة، وأدلة الاتهام، ونص القوانين، وما هي خطة الدفاع. نعم نقيم محكمة ومحاكمة على الأرض، قبل أن تقام لنا في السماء وهيهات هيهات بالفارق والفوارق!

ندق ناقوس الخطر لنستيقظ من الغفلة، قبل الندم وفوات أوانه.

نطالب المتهمين بالحضور إلى جلسة المحاكمة.

القلب المتهم الأول الذي ضعف إيمانه، وتسرب الهوى الحرام له وتعلق به، ثم الراعي الغافل، هذا هو المتهم الثاني سواء أب, أم أو المربي والعائل, الراعي الذي غفل وتهاون ولم يتق الله فيما استرعاه.

كما إنه لا يمكن التقليل من خطورة الصحبة والأثار السلبية لمجالسة أهل المعاصي وأصحاب الرزيلة، وهم المتهم الثالث.

وهل أوضاع الاختلاط والإباحية، وما تبثه وسائل الإعلام، وما أتاحته وسائل التواصل الحديثة من إباحة الحرام، وتذليل سبله، ليس كل ذلك بالأمر الهين, تآزر الشيطان وأعوانه من البشر للمؤامرة عليك صغيرتي.

بعون الله تعقد الجلسة الأولى، وقد تم إعلام قلبك بالحضور لقاعة المحكمة لاستجوابه، والتأكيد على حضور الشهود

والدفاع, وعلى شهادة الحق.  تلتقى في المقال التالي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...