كاتب مغربي يتساءل: دعاوى إنصاف المرأة اقتناع أم تهافت؟ ولجنة إصلاح ذات البين تنهي 37 ألف قضية بمكة

المرأة في أسبوع

أحوال الناس
19 - محرم - 1437 هـ| 01 - نوفمبر - 2015


كاتب مغربي يتساءل: دعاوى إنصاف المرأة اقتناع أم تهافت؟ ولجنة إصلاح ذات البين تنهي 37 ألف قضية بمكة

تساءل الكاتب المغربي مصطفى السنكي، هل دعاوى المرأة اقتناع أم تهافت؟ في معرض حديثه عن الدعوى التي أثيرت مؤخرا حول تساوي الرجل والمرأة في الميراث، وهي دعوة يراها الكاتب "تنطوي على كثير من المغالطات وتراهن على عدم إلمام العامة بالموضوع ـ وربما جزء غير يسير من أنصار هذه الدعوة ـ ذلك أن نصيب المرأة في الإرث من منظور إسلامي يتغير بحسب الأحوال، وعلى الجملة، فهناك حالات يتساوى فيها الجنسان، وأخرى يفوق فيها نصيب المرأة حظ الرجل، وثالثة ترث فيها المرأة دون الرجل، ورابعة يفوق نصيب الرجل حظ المرأة، وتفسير الحالة الأخيرة يعود إلى أن القِوامة المادية/ الإنفاق تجب على الرجل دون المرأة، مهما كان حظ المرأة/الزوج من الثراء.

 

وقال الكاتب: إن نظام الإرث في الإسلام جزء من منظومة اجتماعية، وتغييره يقتضي إعادة النظر في بناء المجتمع ونسيجه العلائقي. السؤال: هل دعاة تساوي المرأة والرجل في الإرث يملكون منظومة بديلة على غرار ما أفرزه تطور المجتمعات الغربية تضمن استقرار المجتمع، أم أن منتهى الغاية هو إثارة الضجيج، عملا بقاعدة: أنا أشغل الناس إذن أنا موجود؟

 

هذه الدعوة حصاد النكد!

وتحت عنوان: "حصاد النكد"، قال الكاتب في مقاله بصحيفة هيسبريس الغربية: لقد أهينت المرأة في تاريخ المسلمين وبُضِّعت ـــ من البضاعة ـــ كما أهين الرجل حين غاب نظام الشورى والعدل، وترسخ الظلم واستحال "ثقافة" مجتمعية تستخف بالمرأة، متوسلة في ذلك بفهم مغلوط للدين، وموظفة لأحاديث موضوعة أو ضعيفة.

 

وأشار الكاتب أن هناك من يستغل هذه الحالة من الجهل بالدين، ووصف الدعوات إلى إعادة النظر في الميراث بأنها دعوات منافقة مزيفة، وتساءل: من يستثمر في تجهيل المرأة والقرويات تحديدا؟ من حرمهن فتياتٍ كما حرم فتيانا من الحق في تعليم نافع؟ من يستغل النساء عموما والقرويات تحديدا خزانا انتخابيا؟ من يستثمر "إنعاشا" للسياحة في عوز الفتيات ومنهن القاصرات فيبعْن ـ مُضطراتٍ ـ الشرف والعرض ليُعِــلْن أبوين عاطلين عاجزين وإخوة قاصرين؟ من يستثمر طاقاتهن الإنتاجية في الضيعات الزراعية والمصانع بأزهد الأجور ودون حقوق؟ أهي تعاليم الإسلام، أم سياسات عمومية غير رشيدة؟ وأجاب متهكما: إذا كان تساوي النساء مع الرجال في الإرث يُعيد لهن الكرامة، ويحل للمجتمع معضلة التنمية الاقتصادية، ويجتث الفقر والبؤس، فلْيُعطّـلْ هذا الحكم كما هو معطل الإسلام نظام حياة وشريعة!.

 

وأضاف السنكي: المعركة اليوم ليست ضد تعاليم الإسلام وأحكامه، بل ضد الاستبداد، بصفته الداء العضال الذي خدر العقول، وكبّل الإرادات، وشرذم المجتمع إلى طوائف يُغذي تناحرها بمعارك مفتعلة وقضايا وهمية، وخلا له الجو، فاستأسد وتفرغ لمأسسة الاستبداد وشرعنته.

 

وقال: إن من المفارقات العجيبة أن تعاليم الإسلام وأحكامه اليوم لا تتعدى الأحوال الشخصية، فالإسلام شريعة ونظام حياة مغيب من واقع المجتمع والدولة، إلا ما كان طقوسا مكرسة للاستبداد، ولا أدل على ذلك من تنامي الاستهتار بقيم الإسلام وأحكامه بدعوى الحريات الفردية، ومع ذلك لا يسلم إسلام المجتمع وليس الدولة/النظام من الاستهداف باسم سمو المواثيق الدولية.

 

لجنة إصلاح ذات البين بمكة تنهي 37 ألف قضية بمكة المكرمة

وفي السعودية كشف تقرير حديث للجنة إصلاح ذات البين بإمارة منطقة مكة المكرمة، أن اللجنة وفقت في حل 70% من القضايا التي استقبلتها من جهات حكومية، وقضائية، وأمنية، وحقوقية، خلال العام الهجري المنصرم، عبر مقرها الرئيس بالعاصمة المقدسة وفرعها في محافظة جدة.

 

وتصدرت إمارة منطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة الجهات الحكومية التي أحالت القضايا إلى اللجنة، فيما أبان التقرير أن معدل القضايا التي تحل يومياً داخل أروقة اللجنة في مكة المكرمة ومحافظة جدة كل يوم قضية.

 

وقال الرئيس التنفيذي للجنة الدكتور ناصر بن مسفر القرشي الزهراني أن 30% من القضايا الواردة تمت إحالتها للجهات المختصة، و10% من القضايا ذاتها توقف العمل فيها؛ بسبب عدم مراجعة أطراف القضية المنظورة. مبيناً أن جل القضايا التي تنظرها اللجنة قضايا أسرية وزوجية، لمواطنين ومقيمين. مشيراً إلى أن 20 عضوا من أصحاب الفضيلة العلماء والمتخصصين في العلوم الشرعية، والقضائية، والصحة النفسية والخدمة الاجتماعية باشروا نظر القضايا الواردة وفق نظام حاسوبي خاص. مفيداً أن عدد القضايا التي باشرتها اللجنة منذ إنشائها تفوق 37 ألف قضية.

 

وأوضح أن اللجنة تستقبل القضايا وفق آلية تتضمن استقبال القضايا رسمياً من إمارة منطقة مكة المكرمة، أو المحاكم الشرعية وأقسام الشرطة الفرعية وهيئة التحقيق والادعاء العام وهيئة حقوق الإنسان. لافتاً إلى أن هناك أنشطة متنوعة مصاحبة لتوسيع مساحات التوعية والتثقيف من خلال إنشاء معرض دائم، يلخص دور اللجنة ويختصر أعمالها الرائدة، إضافة إلى إصدار عدد من المطبوعات وتنظيم بعض الملتقيات والندوات والدورات التدريبية.

 

مدرسة أمريكية تتجاهل شكوى طالبة مسلمة تعرضت لمضايقات

    وفي أمريكا تجاهلت إحدى المدارس شكوى الطالبة المسلمة "سايرة علي" بعد تعرضها إلى مضايقات من زميلتها التي نشرت صورتها على موقع "سناب شات" مرفقاً معها عبارة "isis" والتي ترمز اختصاراً إلى تنظيم داعش الإرهابي.

 

وقالت الطالبة: إن المدرسة لم تتخذ أي إجراء ضد الطالب، وأرفقت سايرة منشوراً من الخطاب المرسل إليها على حسابها في انستجرام يحمل تعليقاً ينص على "بعد أربعة أشهر من التحقيقات، أبلغتني مدرسة وودبريدج أن قيام زميلة بالتقاط صورة لي أثناء تناول الغداء، ونشرها على سناب شات وكتابة داعش عليها، ليست مضايقة وترهيب"، بحسب ما نقلت صحيفة إندبندنت البريطانية.

 

ونقلا عن صحيفة الاقتصادية: فإنه رغم أن قانون "التنمر" سارٍ في ولاية نيو جيرسي، ويشمل أي عمل ضار يقوم به طالب نحو زميله، ويجرم أي فعل يتعدى على حقوق الطالب في المدرسة، ذكرت الصحيفة البريطانية أنه بعد انتهاء التحقيقات التي شارك فيها قسم شرطة وودبريدج، أرسل المسؤولون بريداً إلكترونياً إلى أسرة سايرة، يفيد بعدم العثور على أي دليل يدعم ادعاء الإهانة أو الترهيب.

ـــــــــــــــــ

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...