مع بداية العام، كيف نحقق التركيز الدراسي لدى أطفالنا؟

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
23 - ذو القعدة - 1436 هـ| 06 - سبتمبر - 2015


1

عاد العام الدراسي من جديد، الجميع يأمل أن يكون عامًا متميزًا، سواء الأهل أو الأبناء، لكن أكثر ما قد يضيع تحقيق هذا الأمل: هو فقدان التركيز، والتشتت لدي التلاميذ، فعوامل التشتت تلك تزيد يومًا بعد يوم، بسبب أسلوب الحياة العصرية.

عوامل كثيرة تؤثر سلبا على التركيز، منها: المشكلات الأسرية، وعدم تنظيم الوقت وفق خطة محددة الأهداف، ناهيك عن الانشغال في استخدام وسائل التكنولوجيا. نصائح عدة ستساعد على التركيز ومنع التشتت يوضحها أستاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بالجامعة الإسلامية د. أدهم البعلوجي لـ"لها أون لاين" في الحوار التالي.

 

من أين نبدأ مع أبنائنا عامهم الدراسي؟

 

          في بداية العام، على أولياء الأمور الاهتمام بتقريب الأبناء من الله سبحانه وتعالى، وذلك بغرس التوكل على الله في نفوس هؤلاء التلاميذ، ثم يأتي بعد ذلك العمل على غرس حقيقة أنهم أقوياء، وقادرون على أن يتقدموا ويتميزوا، وينجحوا ويصبحوا بحسب ما يخططوا لأنفسهم.

         فإذا رأينا الطفل يحب أن يكون طبيبا، نقول له: يا دكتور، أو يحب أن يكون مهندسا، نناديه: يا مهندس، فالطفل تغرس في نفسه هذه الانطباعات الإيجابية منذ الصغر، فيشعر أنه يعمل لهدف مهم؛ فيسعي لتحقيقه لأنه يريد أن يتقدم ويتطور.

 

إذن، ما النصائح لتحقيق التركيز في الدراسة؟

 

          يجب أن نقتنع في البداية أن جميع الأبناء متساوون، وفي الغالب ما يميز الطالب المتفوق عن الطالب المتأخر هو الظروف المهيأة له بالدراسة، أي كلما زاد اهتمامنا بالطالب، ووضعنا له خطة للدراسة من أول العام، ووجد البيئة المحفزة لذلك، اعتقد أنه سيتفوق، ويحصل على الدرجات العالية.

         علينا تعويد الطفل مع أيام الأولي للدراسة، على ترتيب قائمة مهامه الدراسية، التي يفترض إنجازها بحسب الدروس التي خضع لها في المدرسة، فمن المهم المتابعة معهم بحسب الجدول الدراسي، في الساعات الدراسية البيتية التي تخصص للواجبات المدرسية والتدريبات، كما يجب أن يكون هناك متابعة في المدرسة، من خلال زيارة المدرسة والتواصل مع المدرسين. أيضًا متابعة  الابن في الصحبة؛ لأنه كما يُقال "الصاحب ساحب". فمن المهم أن يكون الصاحب مشجع على دراسة الابن.

         ومن المهم الانتباه لتوفير المتطلبات المادية للأبناء، من كتب وقرطاسية (أدوات مدرسية)، ومصروف جيبي، وأي متطلبات تطلبها المدرسة لتدريبات ونشاطات ومشاريع المدرسة، فعدم تلبيتها يؤثر سلبا على نفسية الطفل.

 

هل تؤثر المشكلات الأسرية على انتباه وتركيز الطفل؟

 

        بالطبع تؤثر، من المهم أن نهيأ الظروف المناسبة للأطفال داخل المنزل، ونوفر لهم البيئة الهادئة المريحة التي يستطيعون من خلالها أن يركزوا في الدراسة، وأن ينتبهوا جيدا لدروسهم، وذلك بإبعادهم عن أي  خلافات ومشكلات عائلية.

نحن نعتبر أن دور الأسرة والبيت هو دور مكمل للمدرسة، وربما أصبح جزءا كبيرا من التعليم يتم في البيت، فإذا لم تتوافر الظروف البيتية المناسبة للتعليم، نلاحظ تأخر وتراجع الابن في دراسته.

 

ما أثر استخدام وسائل التكنولوجيا والتقنية على تركيز الأبناء عن الدراسة؟

         أنا من المعارضين جدًا لمنع الأطفال من استخدام وسائل التكنولوجيا، خاصة في الترفيه، يجب ألا نتطرف كثيرا في التعامل مع هذا الأمر، لكن لكل شيء حدود، علينا أن نمسك بالعصا من الوسط، فنتيح لأبنائنا أن يستخدموا مثل هذه التقنيات، أو يستخدموا شبكات التواصل الاجتماعي، كوسائل ترفيهية، مع متابعة هذا الاستخدام كي لا يأتي شيء على حساب الدراسة.

علينا أن نتيح لهم ذلك لكن بحدود، بأن نتفق مع الابن على استخدام التقنية بعد إنجاز الأعمال (الواجبات) المدرسية ولوقت معين، ونراقبهم لتأكد من الالتزام، فإذا انحرف عن الالتزام نعجل بضبط الأمر، ثم بعد ذلك إذا شعر الابن بأهمية الالتزام وجدواه، سنكون بغير حاجة للمتابعة؛ لأنه سيصبح الالتزام سلوكا لديه، وسينضبط بشكل جيد.

 

  ما أبرز أخطاء التربوية التي تؤثر على التلميذ؟

 

          من أبرز الأخطاء التربوية التي يرتكبها الآباء: إدخال الطفل  في حالة  اضطراب وقلق دائم من النتائج الدراسية، حيث نجد بعض الآباء من أول العام الدراسي  يمارسون الإرهاب، إن لم تأتِ بكذا، سيكون عقابك كذا، يصبح لدي الطفل قلق واضطراب، يؤدي إلى تراجعه الدراسي، يجب ألا نحمله فوق طاقته، وفوق قدرته. علي أن أشجع ابني على التفوق، وأوفر له الراحة النفسية دون تهديد أو تخويف.

         كما أن هناك بعض التصرفات الخاطئة، كحرمان الابن من الترفيه عن نفسه؛ لاعتقاد الآباء أن ذلك يأتي على حساب الدراسة، وعدم مراعاة الفروق الفردية أيضا، فمطالبة الطفل بأن يكون مثل شقيقه، أو جاره قد يؤدي به إلى انتكاسة كبيرة.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...