مواقع التواصل الاجتماعي وآثارها الأخلاقية والقيمية لها أون لاين - موقع المرأة العربية

مواقع التواصل الاجتماعي وآثارها الأخلاقية والقيمية

بوابة التقنية » تواصل اجتماعي
03 - رجب - 1436 هـ| 22 - ابريل - 2015


1

الكثير من الفتيات بحاجة اليوم إلى جرس إنذار، يذكرهنّ بأهمية الوقوف أمام النفس، ومراجعة ما يكتبنه وينشرنه عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعية، التي تمكنت خلال سنوات قليلة من سحب الناس رويداً رويداً عن عالمهم الحقيقي، وإبدال أخلاقهم بأخلاقيات لن ترقى في أي حال من الأحوال لأخلاقيات المسلمين وقيمهم السامية.

فمواقع التواصل الاجتماعية، فرضت نوعاً من التعاملات، من خلال "الوفرة" و"الكثافة" في النشر والمتابعة والأخبار والصور والتفاعلات، الأمر الذي جعل الكثيرين، ومن بينهم الفتيات، يقلدون ـ بدون قصد ـ تلك التعاملات والتفاعلات، ويبتعدون عن أخلاقيات المجتمع المسلم والملتزم. لذلك اتسمت ورشة العمل التي قدمتها الأستاذة سلام نجم الدين الشرابي (مديرة تحرير موقع لها أون لاين) بالأهمية البالغة، واضعة نماذج لما هو واقع، وما هو مثالي. فكان الشرح واضحاً للحاضرات.

 

ورشة العمل التي جاءت ضمن ملتقى المرأة الأول للريادة الإلكترونية (همة) والذي رعته الرئاسة العامة لرعاية الشباب، وانطلقت أعماله يوم أمس الثلاثاء في فندق الفورسيزون، لاقت أصداءً إيجابية، حيث شكّلت وقفة تأمل للكثيرات لمراجعة النفس، وربما شكلت أيضاً صدمة للبعض، وهنّ يطلعن على الإحصائيات والأرقام والنماذج والقوانين والقيم التي انتشرت اليوم في المجتمع، مقارنة بما يجب أن يكون.

 

ورغم هذه الصدمة القاسية للبعض، إلا أن الرسومات الكاريكاتيرية التي تخللت ورشة العمل للأستاذة سلام، والمتخصصة في الإعلام الساخر، رسمت على الشفاه الابتسامات، وأطلقت بعض الضحكات لوجوه تكشّفت لها بعض الحقائق الجديدة.

 

ما هي القيم:

عرّفت الأستاذة سلام القيم بأنها "مجموعة من المعايير، أو الصفات، الخصائص أو الأفكار التي تحدد وجهة نظر شخص ما تجاه العالم". وأضافت بالقول: أي أنها بمثابة معتقدات أساسية داخل كل فرد منا. هذه المعتقدات والمعايير تمثل ما يحب وما يكره، وجهات النظر، الميل الداخلي، والتحيزات. وبالتالي، فإن القيم توفر لنا الركيزة الأساسية لفهم التصور والسلوكيات الشخصية لشخص ما. وتأتي أهمية القيم من كونها قوة فعالة تؤثر على السلوكيات. فضلاً عن مساعدتها للفرد على التمييز؛ إذ إن القيم الشخصية تساعد الإنسان على التفرقة بين الصواب والخطأ، الجيد والسيء.

وتابعت في تعريف الأخلاقيات بأنها تعني "التقاليد، الاستخدام المعتاد، السلوك والشخصية. والأخلاقيات ترتبط بشكل أكبر بالأفعال والقرارات".

 

إحصائيات عن مواقع التواصل الاجتماعية

وفيما عرفت الأستاذة "الشرابي" مواقع التواصل الاجتماعية بأنها "منصات متواجدة على شبكة الإنترنت تتيح للمستخدمين إنشاء ملفات شخصية، يقومون من خلالها بالتفاعل مع مستخدمين آخرين على الموقع". قدمت سرداً إحصائياً لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعية، على سبيل المثال، فإن نسبة استخدام الإنترنت في المملكة بلغ 54% تقريباً، فيما تبلغ نسبة من يمتلكون حساباً في مواقع التواصل الاجتماعية في المملكة بنحو 51% من مجموع عدد السكان.

وأشارت الأستاذة سلام إلى أن المملكة تعد من أكثر دول العالم استخداماً لـ "تويتر" و"الانستغرام" و"اليوتيوب" حيث تبلغ نسبة المسجلين في تويتر من مجموع من يستخدمون الإنترنت في السعودية (79%)، فيما يمتلك نحو (31%) منهم حسابات في الانستجرام. أما عدد المشاهدات اليومية لمقاطع اليوتيوب في المملكة فتبلغ (285) مليون مشاهدة تقريباً، (50%) منهم تقريباً يشاهدون هذه المقاطع عبر أجهزة الجوال.

 

تصنيفات مواقع التواصل الاجتماعية

وصنّفت مديرة تحرير موقع لها أون لاين مواقع التواصل الاجتماعية إلى:

  • شبكات الاتصالات الاجتماعية: ومنها الفيس بوك، وتويتر، وجوجل بلسن، وماي سبيس.
  • شبكات مشاركة الوسائط المتعددة: ومنها اليوتيوب، وفليكر، وبيكاسا.
  • الشبكات الاجتماعية المهنية، ومنها لينكد إن، و Classroom 2.0، و Nurse Connect.
  • شبكات التواصل الاجتماعية المعلوماتية: ومنها HGTV Discussion Forums، وDo-It-Yourself Community.
  • شبكات التواصل الاجتماعية التعليمية: ومنها The Student Room، وThe Math Forum، وePALS School Blog.
  • شبكات التواصل الاجتماعية الخاصة بالهوايات.
  • شبكات التواصل الاجتماعية الأكاديمية.
  • تطبيقات وبرامج التواصل عبر الهواتف الذكية: ومنها الواتسب أب، والانسجرام، والسناب شات، وغيرها.
  •  

    خصائص التواصل الإيجابي مع الآخرين عبر فضاء الإنترنت

    يعتبر التواصل مع الآخرين أحد الفنون التي ينبغي التعامل معها بحذر؛ لتعطي نتائج إيجابية. ولذلك، هناك مجموعة من الخصائص التي قد تساعدك على التواصل مع الآخرين بشكل إيجابي، يمكن تلخيصها في: 

    -        تقوى الله ومراقبته (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) الإسراء.

    -        استخدام الشبكات من خلال التحلي بالآداب والأخلاق الإنسانية online-ofline)).

    -        احترام الأنظمة التي تضعها مواقع التواصل (أحياناً يكون العيب فينا وليس فيها).

    -        المصداقية احترام الذات والآخرين. وأتحلى بمواصفات المسلم الصالح و المواطنة الصالحة.

    -        الوضوح: على المستخدم أن يستعين بعبارات واضحة وسهلة الفهم، على ألا تحمل أكثر من معنى؛ للحد من أي تشوش أو ارتباك.

    -        الاكتمال: تقديم صورة كاملة مزودة بكافة المعلومات التي يحتاجها الطرف الآخر.

    -        الإيجاز: احرص على الإيجاز قدر الإمكان، مع عدم الإخلال بالمبدأ السابق. مع ضمان عدم تقديم معلومات ليست ذات صلة، والابتعاد كذلك عن التكرار غير الضروري. 

     

    مواقع التواصل الاجتماعي وآثارها الأخلاقية والقيمية

    أشارت الأستاذة سلام إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي على اختلاف أنواعها تتيح إمكانية التواصل؛ مما يجعلك تشعر دائماً بأنك على اتصال بمجتمع أكبر، لكن هذا التواصل العارض السهل في نطاق البيئة الإلكترونية له جوانبه السلبية كذلك على الأخلاقيات والقيم. ومن أبرز هذه التأثيرات:

    1-       الشعور الوهمي بالاتصال.

    2-       تدهور التواصل الأسري.

    3-       الإهمال بالواجبات الأسرية.

    4-       الإدمان.

    5-       البلطجة أو التنمر الالكتروني Cyber-bullying

    6-       انخفاض الإنتاجية وقتل الإبداع.

    7-       التناقض في الشخصية بين online  وofline

    8-       الخصوصية.

    9-       جرائم الإنترنت

    10-     نفاذ الصبر ومتلازمة السرعة Quick Syndrome

    11-     الاكتئاب.

     

    حقوق وواجبات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي

    بعد مرور أكثر من عقدين على المؤتمر الأول Computers, Freedom and Privacy، قام مجموعة من المعنيين بقضية الدفاع عن الخصوصية، وعلماء الكومبيوتر بوضع وثيقة تتضمن حقوق مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، عُرفت باسم Bill of rights. وقد لخصت هذه الوثيقة حقوق المستخدمين في مجموعة من النقاط وهي: 

    -        الأمانة: احترام سياسة الخصوصية وشروط الخدمة.

    -        الوضوح: ضمان سهولة فهم سياسات وشروط الخدمة.

    -        حرية التعبير: عدم فرض أي رقابة دون مبرر أو سياسة واضحة.

    -        التمكين: دعم التقنيات التي تعزز الخصوصية.

    -        الأمن: أن تعامل البيانات الخاصة بالمستخدمين بشكل سري وآمن، وأن يتم إخطار المستخدم إذا تم المساس بهذه البيانات أو تعرضت للاختراق.

    -        تقليل البيانات: تقليل والحد من حجم المعلومات المطلوبة، والتي يتم مشاركتها مع الآخرين.

    -        التحكم: السماح للمستخدمين بالتحكم في البيانات الخاصة بهم، وعدم مشاركة هذه البيانات مع الآخرين، ما لم يوافق المستخدم على مشاركتها.

    -        ألا يتم تغيير السياسات الخاصة بمن يمكنه الإطلاع على بيانات المستخدم دون موافقته أولاً.

    -        الحق في استخدام أكثر من هوية: أن يسمح للمستخدم استخدام أكثر من هوية، فضلاً عن استخدام الأسماء المستعارة، مع عدم الربط بين الحسابات المختلفة دون إذن المستخدم.

    -        الحق في المعرفة: اطلاع المستخدم على كيفية استخدام الموقع للبيانات الخاصة به، والسماح له بمعرفة من لديهم حق الوصول إلى هذه المعلومات.

    -        الحق في المغادرة: أن يسمح الموقع للمستخدم بحذف حسابه، والبيانات الخاصة به وعدم حفظها بالموقع.

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...