مكافحة الفقر في السعودية

أحوال الناس
08 - ربيع أول - 1425 هـ| 27 - ابريل - 2004


الرياض: اعتمدت اللجنة المعنية بمعالجة الفقر في السعودية الاستراتيجية الوطنية التي ستنتهجها لمعالجة هذه الظاهرة، ووضع الحلول الوقائية والعلاجية لها بأساليب غير تقليدية.

وتنظر الاستراتيجية للفقر على أنه مشكلة معقدة تتداخل فيها كثير من الأسباب والعوامل، ولها أوجه وجوانب مختلفة في حياة المواطنين، إضافة إلى إشراك عديد من المؤسسات الحكومية والأهلية في الجهود الرامية إلى معالجتها.

وتتلخص أبرز مهام اللجنة المعنية بمعالجة الفقر برصد الظاهرة في جمع المعلومات المتوفرة وتصنيفها وتبويبها وتحليلها، إضافة إلى تحديد مفهوم الفقر وجوانبه وقياس مستوياته والعمل على إيجاد قاعدة بيانات للمساعدة في رصد الظاهرة وعلاجها.

ويهدف الفريق من ذلك ـ وفقا للشرق الأوسط ـ تحديد حجم انتشار الفقر والتعرف على ملامحه ودراسة التجارب السابقة التي قامت بها بعض الدول، وتحليل البرامج الموجهة إلى الفقراء، واقتراح الخطط والبرامج القابلة للتطبيق، وتضمينها للخطط الخمسية المعمول بها.

وينهج الفريق عددا من الأساليب في عمله لمكافحة ظاهرة الفقر، منها: التواصل مع الجهات ذات العلاقة مثل المؤسسات الخيرية والجامعات وزيارة المناطق والالتقاء بالمسؤولين فيها وأخذ آرائهم، بالإضافة إلى عقد المؤتمرات والندوات العلمية التي يحضرها المهتمون لتداول الآراء وتنفيذ عديد من الأبحاث العلمية حول الظاهرة.

وأقرت اللجنة إنشاء صندوق خيري لمعالجة الفقر يعمل على تحسين ظروف الفقير وتأهيله والوفاء بحاجته، من خلال عطاء متبادل يشارك فيه الفقير، وتسهم الدولة في دعمه وتمويل برامجه ومشروعاته مع المؤسسات الأهلية الربحية والخيرية وبمساندة من الأفراد الموسرين.

وتقوم فكرة الصندوق على أن يكون مؤسسة اجتماعية تساند النشاط الحكومي والخيري الموجه للفئات الاجتماعية المحتاجة في البلاد، وينتظر أن يكون الصندوق إحدى الآليات الفاعلة للاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفقر ومعالجة آثاره في السعودية.

وأن ينطلق الصندوق في مهمته من التكافل الاجتماعي الذي يعتبر مبدأ قرره الشارع الحكيم، وأن الفقر مشكلة متعددة الأسباب وليس نقصا في الدخل فقط، إضافة للأساليب العلمية والمهنية المدروسة والأساسية في مواجهة مشكلة الفقر بما يتفق مع تعاليم الإسلام والعمل على تنمية قدرات الأفراد وتطويرها للاعتماد على أنفسهم وتوعيتهم للإسهام بفاعلية في عملية النمو المجتمعي، وتطوير الذات فهي إحدى ركائز عملية التنمية الشاملة بالمجتمع، واعتبار الفقراء عملاء يتعاملون مع الصندوق يستفيدون منه، وليسوا عالة عليه ينتظرون منه العون والصدقة، إضافة إلى أن القرض الحسن خير وسيلة لدعم المشروعات الاستثمارية الصغيرة التي يديرها وينفذها الفقراء لتحسين ظروفهم المعيشية، والتركيز في اهتمامات الصندوق وأولياته على الفئات والأماكن الأكثر احتياجا، أما في ما يخص معالجة مشكلة الفقر يقوم الصندوق بدور تكاملي مع الجهات الأخرى الحكومية والأهلية وخصوصا صناديق الإقراض والجمعيات والمؤسسات الخيرية الأهلية، بالإضافة إلى أنه يمثل إحدى آليات الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر.

ويعمل الصندوق على مواجهة مشكلة الفقر من خلال دعم البرامج والمشاريع التنموية، وذلك عبر آليات تقديم القروض الحسنة لإقامة مشروعات استثمارية صغيرة لفئة الفقراء أو تطوير القائم منها لمساعدتهم على القيام بأعمال تتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم، وتوفير الخدمات الاستشارية ودراسات الجدوى الاقتصادية الأولية للمشروعات الصغيرة الموجهة للشرائح الفقيرة ومساعدتهم على تحديد المناسب منها لقدرات كل فرد منهم، والعمل على تدريب الأفراد المستهدفين على إدارة المشروعات الصغيرة التي يستطيعون القيام بها وتشغيلها إذا تأكدت للصندوق جدواها الاقتصادية الأولية ومناسبتها لطبيعة قدراتهم.

ويقوم الصندوق بدعم الفقير ومساعدته لدى الجهات التي يمكن أن تقدم له ما قد يحتاجه من خدمات؛ وذلك من خلال التعريف به وتزكيته أو كفالته لدى أي من تلك الجهات، إضافة إلى إرشاد الأفراد المستهدفين من خلال قاعدة معلومات للإفادة من فرص العمل المتوفرة لدى مؤسسات المجتمع المختلفة ومؤسسات القطاع الخاص، والعمل على تهيئة المناخ الملائم لقيام المشروعات الصغيرة المعنية بالفقراء وتنميتها وتشجيعها، بما في ذلك حمايتها من المنافسة الخارجية والاحتكار وإعداد الدراسات والأبحاث والبرامج الاجتماعية والاقتصادية المتعلقة بنشاط الصندوق مما من شأنه يوفر فهما أشمل لمشكلة الفقر وآثارها وسبل علاجها.

ويعتمد الصندوق في تمويله على ما تخصصه الدولة من مبالغ أو إعانات مالية وعينية والأوقاف والتبرعات العينية والمادية والصدقات والزكاة التي تدفع مباشرة من الأفراد والمؤسسات والشركات والعوائد المالية التي يحصل عليها الصندوق من استثمار أصوله وممتلكاته.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...