نصائح للآباء في تربية الأبناء

النصيحة الأولى: أحبوا أولادكم

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
30 - جماد أول - 1433 هـ| 21 - ابريل - 2012


1

عزيزي الأب,عزيزتي الأم, عزيزي المربي الفاضل بكل الحب ومع خالص التقدير والاعتراف لك بالفضل نتناصح فيما بيننا؛ سعياً وراء الوصول بالأبناء إلى شاطئ النجاة.

نتعرف على القوارب وكيفية ركوبها؛ لنتمتع برحلتنا معهم وننجو من الغرق في النار ونفوز بالنجاة لشاطئ الجنة قال الله تعالى (يأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة) التحريم :6 إن غاية مطلبنا أن نربي ابناً صالحا باراً بوالديه، فهيا نطوى كل صفحات تعاملنا مع أولادنا التي كانت في الماضي، ونبدأ عهداً جديداً بنية خالصة لله وابتغاء مرضاته واتقاء عذابه عز وجل, صفحة جديدة بيضاء:

أولها (1) "بروا آباءكم تبركم أبناؤكم وعفوا تعف نساؤكم"رواه الطبراني والحاكم عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد ضعفه العلماء.

قال الله تعالى (ووصينا الأنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك إلي المصير) لقمان:14  بادر أنت أيها الأب العزيز, أيتها الأم الغالية ببر والديك.

استغفر الله عن أي تقصير في حقهما وابذل قصارى جهدك لبرهما أحياء أو أموات حتى تنال مأربك ألا وهو بر أبناءك لك، وأنت الرابح، فمن برهما تكسب أيضاً وتكن ممن يقوم بأفضل الأعمال عند الله,مغفرة لذنوبك, سبب دخولك الجنة, يرضي الله عنك, يصرف عنك ميتة السوء .......إلخ.

وكم منا نحن معشر الآباء والمربين نكثر من أعمال الخير والبر زيارة صديق, صدقة علي عجوز, مساعدة مسكين,.... ووالده وحيد ينتظر من يطرق بابه, أو أمه مريضة تبحث عن من يحضر لها الدواء!

ثانياً (2) عقد ميثاق جديد بيننا وبين أولادنا

علاقة وصلة أخري غير علاقة أب بابنة، أو أماً بابنتها والتي تسفر في أغلب الأحيان عن كم من المشكلات والجدال, الجفاء والتنافر بين الطرفين. بينما العلاقة الجديدة تتسم بالود والمودة والتواصل

وهي (الأخوة) ابنك أخوك, ابنتك أختك.

أضف لعلاقة الأبوة والأمومة علاقة الأخوة في الله، بل الثانية تسبق الأولى؛ لأنه في الأصل أخوك في الله قبل أن يكن ابنك في النسب.

فكم منا يحسن إلي صديقه يغفر له ذلاته, يلتمس له العذر بل الأعذار, يسامحه عن التقصير, ويتقبل منه الخطأ وفي نفس الوقت ومع الخطأ نفسه يقسو علي فلذة كبده، ويعاقبه بما لاتناسب مع حجم جرمه ولا مع عمره!

فللأخوة حقوق وواجبات، اجتهد أن تلتزم بها أولا مع أولادك كما تحرص أن تظهر من أربابها مع أصحابك.

ومن المعلوم أنه لا ينفع عمل بدون علم، ولا علم بدون عمل، فهيا من أجل أنفسنا وراحتها في الدنيا والآخرة، ومن أجل أبنائنا وسعادتهم نعرف ونتعلم قواعد وأصول التربية السليمة.

1-       إذا أردت أن تربي ابنك ليكون الابن الصالح فمن هي أمه؟ البداية من قبل أن تتزوج كيف تختار؟

فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة)رواه مسلم في صحيحه، وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك) متفق على صحته.

وأنت عزيزتي الأم ما هي معايير وأسس اختيار شريك حياتك؟ رجل تقي صالح, ذو دين يعتاد المسجد فقد شهد له الناس بالإيمان.

2-       إذا تم الزواج علي الأساس المتين، ألا وهو الدين و الاستقامة، فما هي صورة بيت الزوجية (بيت مسلم) كل شيء فيه ينتمي للإسلام ويعبر عنه, كل ركن فيه يدل علي أنه طراز ومطابق لبيوت النبي صلى الله عليه وسلم.

أساسه المودة والرحمة, فرشه الأخلاق الحسنة, تنوره الملائكة لأنه بيت مائدته القرآن, أعمدته العبادات, زينته الطاعات,...بيت إصلاح وصلاح قال الله تعالي (والله جعل لكم من بيوتكم سكنا) النحل :80

3-       اتق الله عزيزي الأب, عزيزتي الأم، أصلح نفسك بمراقبة الله في كل أعمالك وأقوالك.

قال الله تعالى (فاتقوا الله ما استطعتم..)التغابن :16

4 – بعيدا عن البخل أنت أب كريم, أم سخية لا عيب أن نكون فقراء مادياً، ولكن العيب أن نكون فقراء في التربية والقيم، فعليك أن تعرف وتتعلم من أجل أن تنفق من كنوز التربية الصحيحة عن ابن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول :(كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته والأمام راع ومسؤول عن رعيته والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته, والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته، فكلكم راع ومسؤول عن رعيته)متفق عليه.

5       - قاعدة الحب: قرابة 10% من الأباء فقط يحبون أولادهم, بمعني أن 90% لا يحبون أطفالهم بصدق! لابد من الحب, بالحب نعلمه وهو بالحب ينساق للخير ويتعود الفضيلة.

6       ـ ولأصول التربية بقية نستكملها إن شاء الله تعالى.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...