الرؤية الشعرية لهموم الأمة في شعر بنت الشاطئ (2/2)

أدب وفن
04 - محرم - 1432 هـ| 10 - ديسمبر - 2010


1

       بعد أن تنهي د. بنت الشاطئ نداءها على لسان فتية الحجارة المتوجهين برسالتهم إلى حشود الحجيج، تطوي المكان مرة أخرى، تنظر إلى الآمنين الآنسين برمضان في قراهم ومساجدهم وإلى المحرومين الخائفين المشردين عن أوطانهم، تقول في قصيدة: "هلالك"

أين رمضان يا أنس الملتقى

في لياليك الخوالي النيرات

أين منا القدس يا شهر الهدى

أين سيناء؟ أين يافا والخليل؟

والضفاف الطيبات العامرات

أين ما فيها جميعا من قرانا والمساجد

والمآذن والمنابر، والمسامر والمشاهد

وحشود الساهرين العابدين؟

أين أحلام الصبا وأماني الشباب

وفوانيس الصغار الهازجين السعداء

أين أهلونا بها والنازحون الغرباء

في خيام اللاجئين البؤساء

وسجون الشرفاء الأبرياء

وقبور الباذلين الشهداء؟

الخاصية الثانية: حضور فلسطين دائما في قصائدها الإسلامية:

      حيث تمزج في رؤيتها الشعرية بين الحرم وفلسطين، بين جبل عرفات وجبل المكبر، وبين حشود الحجيج الواقفين يوم عرفة وجموع المجاهدين الصامدين في وجه الاحتلال الصهيوني. فبالإضافة إلى النموذج السابق تقول في قصيدة مطولة عن العيد في قسمها الثاني: "من ذرا عرفات إلى سفح المكبر" بعد وصف الحجاج الخاشعين في عرفات وحناجرهم تعلو بالتلبية معلنين إخلاصهم التوحيد لله وحده:

وعلى سفح المكبر، عند أولى القبلتين

ثالث الأقداس صنو الحرمين

في جوار المهد من أرض السلام

نشر الشيطان طاغوت الظلام

ومضى يعوى ويزأر

وتوارى القدس في جوف الدجى

بائس الأطلال محجوب السنا

يسأل الأنقاض: أنى الموعد؟

ثم لا رد سوى رجع الصدى

وعواء الوحش من مرعى الذئاب

وعلى المهد المسهد

غصن زيتون يتيم

وبقايا من هشيم!

وتقول في قسمها الأول بعد أن استعرضت انتصاراتنا التي وعاها التاريخ في عين جالوت ومرج دابق والجزائر:

عيدنا اليوم جهاد وغضب

يرفض الأنس ويجفوه الطرب

فيحيل الشهد مرا علقما

وطأة السفاحين أعداء البشر

دنست أرض الرسالات الكبر

شوهت وجه الحياة

مسخت كل القيم

واستباحت حرمة الإنسان في قدس الحرم

هذه الرؤية الشعرية لبنت الشاطئ تتناسق مع مكانتها العلمية، وهي أستاذة لعلوم القرآن والتفسير، وتتناسق مع طبيعة بيئتها ونشأتها، وهي ابنة العالم الأزهري الأستاذ بالمعهد الديني بدمياط، كما تتناسق مع نسيجها الفكري وهي العالمة المجاهدة بعلمها وبقلمها في مساحات واسعة من حياتنا الفكرية والأدبية والدينية المعاصرة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
الرؤية الشعرية لهموم الأمة في شعر بنت الشاطئ (2/2)
-- انوسا - مصر

05 - محرم - 1432 هـ| 11 - ديسمبر - 2010




كلما استطلعنا تعلمنا وكان لدينا الأحساس بالغير

الرؤية الشعرية لهموم الأمة في شعر بنت الشاطئ (2/2)
-- يحيى الراعوش - الأردن

19 - شوال - 1432 هـ| 17 - سبتمبر - 2011




سلم المولى تعالى قلبك ولسانك وقولك من كل مكروه وكل كرب يوم القيامة ... يا شاعرتنا وباحثتنا الكريمة دوماً : بنت الشاطئ ... آمين .

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...