الصبايا أكثر سمنة من ذي قبل!

بوابة الصحة » رجيم وتخسيس » نصائح للرجيم
21 - محرم - 1425 هـ| 13 - مارس - 2004


الصبايا أكثر سمنة من ذي قبل!

د. محمد حسن

 

تغيَّرت ظروف الحياة، وتوفر الغذاء بشكل أفضل من قبل، كما ازدادت وسائل الراحة.

ففي الماضي كانت ربة البيت تغسل وتعجن وتخبز وتذهب للزرع وتعمل في البيت طول النهار، حتى إذا حضر المساء فقدت كل ما اكتسبته من شحم، وأحياناً من لحم!

أمَّا الآن فالغسَّالة والثلاجة ومصادر الكهرباء لم تدع ربة البيت تعمل إلا قليلاً، وقد تأتي بعض ربات البيوت بخادمة لترفع عنها هذا القليل الباقي..!

ثمَّ ماذا؟ وما دخل الصبايا بذلك؟

كانت الصبية تساعد أمها وتعمل معها طول النهار، حتى إذا حضر المساء لم يبق عليها من الشحم إلا القليل. وكانت الصبية في بيت والديها خفيفة الوزن، رشيقة القوام، صحيحة العظم واللحم. أمَّا الآن فقد سقطت عن الصبايا معظم الواجبات، فأصبحن يقضين وقتهن في الراحة والتنقل بين الأجهزة الكهربائية المختلفة من "تلفزيون وكمبيوتر" وغير ذلك، يغنيهن أحياناً "الريموت كنترول" عن الحركة ولو متراً واحداً..

وماذا في ذلك؟

نستطيع أن نقرأ الجواب لهذا السؤال عند الصبايا السمان اللواتي يعانين في هذه الأيام من مضاعفات السمنة، والتي من بينها "متلازمة تكيس المبيض المتعدد" والتي تهدد مستقبلها الإنجابي عند الزواج، وتعرضها إلى أمراض القلب والأوعية الدموية بشكل مبكر.

كما أن صبايا هذه الأيام أكثر عرضة إلى الوقوع في مشكلات العظام لاحقاً بعد الحمل والولادة بسبب نمط الحياة الجديد من فراغ وراحة ومتع زائلة وتغذية خاطئة وعدم الجدية في معالجة الأمور..

كل ذلك يهدد الأسرة المسلمة القادمة!

 

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...