هل ينتهى موسم الصحّة والرشاقة مع انتهاء شهر رمضان ؟

بوابة الصحة » رجيم وتخسيس » نصائح للرجيم
27 - رمضان - 1430 هـ| 17 - سبتمبر - 2009


1

لها أون لاين

خلال شهر رمضان المبارك، استفادت الكثير من الفتيات والنساء في تخفيف أوزانهنّ، وزيادة رشاقتهنّ، من خلال الالتزام بتعاليم الدين الإسلامية خلال شهر رمضان المبارك، من سحور مبارك، وفطور، وصيام، وعبادة.. الأمر الذي أثّر بشكل إيجابي على صحتهنّ رشاقتهنّ.

فهل انتهى موسم الصحة والرشاقة مع انتهاء شهر رمضان المبارك..؟ في الواقع فإن الذي يمكن أن يجيب على هذا السؤال، هو الفتاة أو السيدة نفسها، التي ستحدد طبيعة صحتها خلال الأيام القادمة.

فوائد رمضان في الصحة والرشاقة:

الأمر الذي لا بد تعرفه الكثير من الفتيات، أن شهر رمضان المبارك بما يحتويه من بركة وفوائد، يستطيع تخليص الجسم من الكثير من الأمراض، وفيما يلي بعض الأمراض التي يستطيع الصيام تجاوزها لدى الناس.

1-    تخليص الجسم من الدهون والشحوم التي كانت قد تراكمت خلال الأشهر الماضية، والتي تؤدي إلى إلى إرهاق الشرايين وتصلبها، وتؤثّر على القلب وعلى وظائف عديدة في الجسم.

2-    خلال الصيام، يعتاد الإنسان على تقليل الطعام والشراب، الأمر الذي يساعده في تخفيف الشراهة للطعام، وكما هو معروف فإن الشراهة للطعام تؤدي إلى العديد من الأمراض.

3-    يعد الصيام بديلاً لطرق التنحيف والريجيم الكيميائية والطرق القاسية، التي قد تؤدي إلى أضرار في الجسم، إذ أن الصيام يعتبر عملية ريجيم معتدلة ومفيدة، بشرط عدم الإفراط في الإفطار والسحور.

4-    يساعد الصيام الجسم في التخلّص من الفضلات والسموم المتراكمة، ويساعده على زيادة فاعليته في مكافحة الأمراض، وزيادة المناعة.

5-    يتيح التوقف عن الأكل خلال فترة النهار لخلايا الجسم وغدده، العمل بشكل أفضل وأكفأ، خاصة المعدة والكبد والأمعاء.

6-    يريح الصيام من عمل الكليتين والجهاز البولي لبعض الوقت من طرح الفضلات المستمر.

7-    يساعد الصيام في تحقيق التوازن للجسم، خاصة المصاب ببعض الأمراض، على سبيل المثال فإن الصيام يساعد المصابين بداء البدانة على تخفيف الوزن، ويساعد مرضى السكري في المحافظة على نسبة السكر، بشرط التقيّد بشروط وإرشادات الطبيب.

كيف استفادت النساء من الصيام في تخفيف أوزانهنّ؟

على اعتبار الصيام أسلوب حياة وطريقة صحيّة في التعامل مع الجسم، فإنه يساعد الفتيات على تخفيف الوزن عبر عدّة طرق، منها:

أولاً: أن الفتيات اللواتي يحاولن اتباع طرق ريجيم معينة، يلجأن إلى ريجيم قاسي أو كيميائي، قد يؤثّر سلباً على صحّتهم، أما الصيام فإنه طريقة ربانية في تقليل الأكل والحد من الإسراف، لا يوجد لها سلبيات على الجسم الطبيعي.

ثانياً: أهم مشكلة تواجه الفتيات اللواتي يتبعن الريجيم، أنهنّ قد يكسرن قواعد الريجيم، من خلال أكل الحلويات مثلاً، أو المعجنات، أو قبول دعوة ما أو مناسبة، ما يؤدي بهنّ إلى هدم النظام الريجيمي كاملاً، أما الصيام فإنه طريقة يومية لا يمكن هدمها، وتستمر مدّة شهر كامل.

ثالثاً: أن الصيام يعتبر نظاماً مناسباً في كلّ عام مرّة، واتباع النصائح الصحّية المناسبة خلال شهر رمضان، يعني أن الفتاة سوف تعود إلى وزنها المناسب مرّة كل عام، الأمر الذي يجنّبها البدانة طويلة الأمد، التي تحدثت على فترة أعوام متتالية، فتصل إلى السمنة المفرطة خلال سنوات دون أن تنتبه لذلك.

رابعاً: أن الصيام يساعد النساء والفتيات في الاعتياد على قلّة الطعام، وتقليل الجوع والإفراط في الأكل، خاصة في الأيام الأخيرة من رمضان. حيث يكون جسدها قد اعتاد على الصبر على عدم وجود الطعام.

خامساً: إحساس المشاركة الذي تحسّه الفتيات خلال شهر رمضان، بحيث يكون كل من في البيت صائماً، يساعدها على الثبات وعدم والجوع، وهو الأمر الذي قد لا تجده خلال أنظمة الريجيم الأخرى.

كيف نحافظ على الرشاقة بعد رمضان:

بعد أن انقضى موسم العبادة في رمضان، بما يحمله من فوائد وإيجابيات صحيّة، تصبح الفتيات بمواجهة مباشرة مع طبيعة حياتهنّ القادمة، لذلك يجب عليهنّ الالتزام بعدّة أمور، للمحافظة على صحتهنّ، وعدم التفريط بما حصلن عليه من فوائد جسمية، ومن هذه النصائح:

1-     خلال أنظمة الريجيم المتنوعة، تقبل الفتيات على الأكل بشراهة بعد الانتهاء من نظام الريجيم، على اعتبار أنهنّ حصلن على الفائدة المرجوّة، ويعتبر هذا التصرّف سلبياً جداً، لأنه يعطي الجسم من جديد سعرات حرارية كبيرة، تخزّن في مناطق السمنة. وهذا ما قد يحصل بعد شهر رمضان، إذ أن الإقبال الكبير على الطعام، سوف يؤثّر سلباً على الصحة العامة، وستلاحظ الفتيات أنهنّ كسبن أوزاناً كبيرة بسرعة بعد الصيام، لذلك يجب عليهنّ أن لا يقبلن على الطعام بشراهة بعد رمضان.

2-     إن الالتزام بقضاء ما قد يكون فات من أيام رمضان، وصيام أيام الست من شوال، وصيام الأيام البيض، والاثنين والخميس، وغيرها من الأيام الفضيلة، سوف يعطي الجسم بشكل مستمر أوقاتاً ملائمة للمحافظة على إيجابيات الصوم وفائده الصحيّة.

3-     خلال شهر رمضان المبارك، تكون الكثير من الفتيات قد اعتدن على تقليل الأكل، وإمضاء وقت طويل دون طعام، وهذا الأمر سيساعد الفتيات على الالتزام بأنظمة الريجيم الصحيّة بشكل مثالي وجيّد.

4-     إن صلاة قيام الليل، والصلوات المفروضة والسنن والرواتب، كل ذلك يعطي الجسم قدرة على التحمّل والصبر، ويساعد الفتاة على الاستمرار في هذه الصلوات التي تقدّم للجسم الحركة المستمرة والنشاط في الليل والنهار، بالإضافة إلى قيمتها الدينية والروحية الكبيرة والعظيمة.

5-     يمكن للفتيات الاستفادة من النشاط الذي حصلن عليه خلال شهر رمضان المبارك، في القيام بالتمارين الرياضية والصحيّة في المنزل، والتي لا تتطلب الكثير من الوقت والجهد، من خلال التمارين السويدية، والمشي، وتمارين الرشاقة. وكما هو معروف، فإن الريجيم المثالي هو الذي يستطيع التوفيق بين تقليل الأكل، والحركة والرياضة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- قولوا لا اله الا الله تفلحوا - مصر

08 - رجب - 1431 هـ| 20 - يونيو - 2010




مااجمل هذه المقولة
((صوموا تصحوا))
قال صلى الله عليه وسلم
((الصوم جنة)) اى وقاية
((مامن عبد يصوم يوما فى سبيل الله الا باعد بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا))متفق عليه
0

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...