حملة شعبية لتخفيف التلوث في مصر ومكافحة المخلفات لها أون لاين - موقع المرأة العربية

حملة شعبية لتخفيف التلوث في مصر ومكافحة المخلفات

أحوال الناس
15 - ربيع الآخر - 1430 هـ| 11 - ابريل - 2009


1

القاهرة - وكالات (لها أون لاين): بعد أن وصل التلوّث السمعي والبصري في مصر لدرجة ضخمة تهدد الحياة بشكل مباشر، أطلق عدد من المصريين حملة شعبية عبر الإنترنت، في محاولة لمكافحة التلوّث وتقليل حجم المخلفات اليومية، والتي تصل إلى نحو 20 ألف طن.

وفي الوقت الذي تبذل فيه وزارة البيئة المصرية جهودا مكثفة للتصدي للمشكلة قرر فريق من المصريين ألا يقف مكتوف الأيدي إزاء ما يحدث. حيث أطلقوا موقعاً على شبكة الانترنت دعوا فيه إلى أن يكون هناك "يوم للنظافة" في مصر يشارك فيه الجميع الكبار والصغار وبأيديهم في تنظيف بلادهم، وحددوا العاشر من ابريل نيسان الحالي موعدا لهذا العيد الذي رفعوا شعارا له يقول "تعالوا ننظف بلادنا بأيدينا، تعالوا نجمل شوارعها وتعالوا ننظف ميادينها".

وحول ذلك يقول تنقل شبكة الـ (BBC) البريطانية، عن مصطفى أحمد منسق عام الحملة، قوله: "إن مشكلة النظافة لدينا في مصر صعبة جداً، وأنا من خلال متابعتي للموضوع ورغبتي في الحياة في بيئة صحية نظيفة جاءتني فكرة عمل يوم يهتم فيه الجميع بالتنظيف أمام بيوتهم في أجواء تحتفي منها الكآبة".

ومضى يقول "كما أن ذلك سيعكس الوحدة الوطنية أيضا حيث سيقوم المسلم والنصراني بهذا العمل معا وتنظيف الشارع الذي يسكنان فيه وبالتالي سيسعدهما معا الانتماء لهذه البلد".

وأضاف قائلا "وفي مصر لا توجد ثقافة الأدوار فالكبير ينظر لمن هو أقل منه على أنه أقل فعمال النظافة في مصر ينظر إليهم الناس شذرا ونحن نحاول تعديل هذه الصورة ومن هنا جاءت فكرة عمل عيد للنظافة تنزل فيه كل الطبقات إلى الشوارع للتنظيف.

وقد شهدت الحملة إقبالا من الكثيرين وكان للفتيات دورهن أيضا في هذه الحملة، وتقول الإعلامية حنان حسين "إننا نقوم حاليا بتوعية في الجرائد والتليفزيون والمجلات وفي يوم العاشر من ابريل سننزل جميعا إلى الشوارع ومن يجد ورقة في الشارع سيزيلها".

وللفن أيضا دوره في هذه الحملة الموجهة إلى جميع فئات الشعب المصري ويقول المطرب إسلام بدر "شعرت بضرورة أن يكون هناك دور للفن فهذا حدث قومي وعلينا جميعاً أن نشارك في الأمر وعندما رأيت الدعوة أخذت أروج لها وأطرح أفكارا جديدة".

وأضاف قائلا "كما قمت بدعوة جميع الفنانين للمشاركة في يوم النظافة والتواجد في الشوارع نظرا لدورهم كقدوة للآخرين".

ويقول منسق عام الحملة مصطفى أحمد: "إن الحكومة لم تستجب لدعوة المشاركة في هذه الحملة".

ويرد هيثم كمال المستشار الإعلامي لوزير البيئة قائلا "إن منظمي الحملة لم يجروا أي اتصال بوزارة البيئة فنحن لدينا موقع على الانترنت وأرقام هواتف للاتصال بنا ولكنهم لم يجروا مثل هذا الاتصال".

وأكد كمال استعداد وزارة البئية المصرية للمشاركة في هذا الموضوع سواء بالتشجير أو بالتنسيق مع الوزارات المختصة.

وعلى أي حال تظل قيمة هذه الحملة أنها تعكس وعياً شعبياً بالأساس بما يعكس إدراكاً وإلماماً بحجم المشكلة لدى قطاع كبير من المصريين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...