دور المرأة في الثقافة السعودية

كتاب لها
13 - ربيع أول - 1430 هـ| 10 - مارس - 2009


إن سطوري التي سأكتبها ستكون مبنية على : توطئة نتفق عليها ثم طرح عام يليه طرح خاص بالمرأة

أما التوطئة فهي: في التلازم بين الدين والثقافة

 إن الثقافة هي عنوان ودليل على  معتقد كل الشعوب وهذه قاعدة ثابتة لدى جميع العقلاء من الباحثين في جذور كل ثقافة حاضرة أو غابرة  ، والمعتقد قد يكون دينا سماويا صحيحا كالإسلام واليهودية والنصرانية في أصولهما الأولى و قد يكون دينا أسسه أشخاص مقدسون كالبوذية والسيخية والهندوسية والكنفوشسية  وغيرها وقد يكون فكرا وتنظيرا كالشيوعية والعقلانية والتنويرية وغيرها  والدليل على ذلك أنه بنظرة عاجلة على الشعوب نجد أن دينها ومعتقداتها تضرب بعمق واضح يظهر لكل رائي في تعددها الثقافي.من كتابة وبناء وأندية وملابس وغناء وترفيه وسياسة .... الخ،والقارئ للكتب والمقالات الخاصة بذلك يجد اعترافا صارخا بذلك خاصة في هذا الزمن الذي أسس فيه بعض متطرفي الفكر العلماني أو العولمي قاعدة ثقافية نافقة خاطئة وهي جعل  الإنسان هو الذات الوحيدة في الكون؛ لذا فالعلوم الكونية من حقنا أن نأخذها فهي مشترك إنساني شاركت فيه أكثر الأمم أما الثقافة فإن لكل أمة أن تضع ثقافتها الدالة على معتقداتها وتغلق ماتراه منافيا وحاربا لها .

 وثقافتنا السعودية كشأن أي ثقافة إسلامية أصيلة تتميز بمميزات كثيرة منها على سبيل الذكر لا الحصر:

1-      إنها ثقافة متلازمة تلازما أبديا مع الإسلام فهي تنبع منه وترد إليه .

2-      إنها ثقافة نبعت من أرض ذات حضارة سابقة انتهت وهذب منها الكثير  بقوة الإسلام الملهم  والداعي لكل خير ومعروف  والناهي عن كل شر ومنكر لذا فثقافة الجاهلية قبل الإسلام تعني لنا زادا لغويا لأن القرآن نزل باللغة العربية  وأخلاقا جاء الإسلام ليتمها من جهة إخلاصها لله تعالى ومتابعة للرسول صلى الله عليه وسلم.

3-      إنها ثقافة قامت على التوحيد الخالص لله تعالى على يد جميع مؤسسي الدولة السعودية في جميع مراحلها وستظل كذلك بفضل الله الذي هيأ لها قادة يسيرون على ذات المنهج ويحافظون عليه.

4-      إنها ثقافة تسعى لنشر حقائقها الأصيلة دينيا بشتى السبل المتاحة في كل العالم

5-      إنها ثقافة تجد لها أرضا راسخة من القبول والتقدير عند الكثير من علماء ومفكري العالم

6-      إنها ثقافة  تتسم بالهيبة والقوة والجذور الراسخة والبعد في النظرة المستقبلية والتأثير السريع مما أوجد بدهيا بعض الجفاة والجهلة والجاحدين والمتربصين خوفا وتحذيرا منها ومعاداة لها

7-      إنها ثقافة ترى في التجديد ارتباطا وثيقا أبديا بإسلامها و ترابطا وتكاملا  بين الماضي والحاضر والمستقبل وليس انفكاكا  وبراءة منه

8-      إنها ثقافة تنفي النمطية في قوالب فكرية جامدة قائمة على عادات وتقاليد تنافي مصدرها وهو القرآن والسنة الصحيحة  وسيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم  ومنهج أهل السنة والجماعة من خلال العلماء الثقاة الذين جعل الله لهم القبول على مر العصور بل هي ثقافة تقوم على  قواعد تأصيلية راسخة تحتاج من المثقفين إلى الرجوع الدائم إليها من خلال ما سبق.

9-      إنها ثقافة تعني الرجوع عن الخطأ والقبول بالحق الأبلج والدفاع عنه .

10-    إنها ثقافة تنظر للدين على أنه أصلها وحقيقة وجودها وسبب سلامتها في الدنيا والآخرة ولا تنظر له على  تراث ديني أو موروث فكري

أما الطرح العام فسأتناول فيه الآتي:

1-      يـُلاحظ تواتر الداعين إلى ضرورة المحافظة على خصوصية ثقافة كل شعب سواء في البناء أو الملابس أو غير ذلك وفي المقابل نجدهم في ذات الوقت يعيبون على العقلاء  مناداتهم بضرورة  الحفاظ على خصوصيتنا الإسلامية وتنبيههم أننا دولة  ذات خصوصية متفردة نفاخر بها العالم أجمع.

2-      يـُلاحظ المباركة العالمية لمحافظة أتباع الأديان الوضعية على خصوصيتهم الثقافية النابعة من عقائدهم في مقابل الضغط الإعلامي والسياسي والمالي والاجتماعي لفك الارتباط بين ثقافات المسلمين القوية والمؤثرة وإسلامهم .

3-      يلاحظ المتتبع لأحداث العالم عامة والإسلامي خاصة تململ الأفراد والمؤسسات من حالة الذوبان القسري في ثقافات مخالفة لأصولهم الدينية  وبداية الانتباه من وخز التخدير المتمثل في الغزو الثقافي المتعدد الأقنعة والمتحد في الهدف والنية.

4-      المحاولات المستميتة للفصل بين الثقافة والدين تحت دعاوى الحرية الفكرية والإبداع الفكري والتميز الثقافي واللحاق بقطار الحضارة وغيرها من الشعارات.

5-      إيجاد التنافر والتضاد والتصادم بين الثقافة والدين مما أوجد مناخا خصبا للتناحر والسجال الإعلامي الممقوت لنصرة الثقافة وأنها مظلومة ومقصاة .

وأما الطرح الخاص المتعلق بالمرأة والثقافة السعودية فهو:

إن المرأة المسلمة هي القلب النابض في كل مجتمع بصلاحها يصلح وبفسادها يفسد وهي نصف المجتمع و تلد وتربي النصف الآخر فهي حقا أمة بأكملها وكل ما تقوم به المرأة  في النسق الثقافي فهو تعبير صادق عن هويتها الدينية ومدى قوة هذه الهوية  أوضعفها في نفسها  لذا نجد من أبرز سمات  المثقفة السعودية خاصة والمسلمة عامة:

1-      الرغبة القوية لطلب العلم النافع في أعلى مراتبه العلمية .

2-      عدم الخنوع والمداهنة للتيارات المتعددة التي لا تخدم دينها ثم وطنها

3-      تفخر بوطنيتها لبلادها التي تتسلم أرفع المراتب في قلوب كل المسلمين

4-      تجاهد نفسها لتكون عنوانا حيا وواقعا يمشي على الأرض لإسلامها في كل مناحي حياتها .

5-      ترى الحجاب الشرعي الصحيح يقدمها للعالم بخصوصية تفاخر بها نساء العالم لأن الحجاب عنوان صادق وسريع لمدى المطابقة بين الدين والثقافة  ولا ترضى أن تجعله قابلا لمداخلات فقهية مرجوحة أو قوالب اجتماعية تحوله عن حقيقته إلى قطعة تفتن بألوانها وخصلات شعرها وابتساماتها .

6-      لا تقارن نفسها بغيرها من نساء العالم لأنها تملك رصيدا لا ينفد من القيم والمبادئ ووسائل الثبات عليها وسلما يرتقي بها نحو حضارة خالدة تبني ولا تهدم وهذا كله أخذته من وحي الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه بينما غيرها تغرق في لجج الطرح البشري المعرض للخطأ والنسيان والمصالح الخاصة والمتغيرة والنظرة القاصرة

7-      تنظر للعولمة على أنها مفتاح لنشر ثقافتنا الإسلامية التي هي صورة حقيقة للعالمية العادلة فلم يصادر الإسلام حقوق إنسان يسعى للصلاح والخير في كل بقعة وصل إليها مما أنتج حضارات متتالية شهد بها الغريب والقريب

8-      ترفض الذوبان في ثقافات وحضارات غيرها بل هي كيسة فطنة تلتقط أنضج الثمار النافعة من غيرها إلا ثمار عقائدهم سواء أظهروا هذه العقائد أو أخفوها في ثياب علمية أو ذوقية أو مهنية أو غيرها

9-      لا تجعل الأهواء والشهوات مندوحة للقفز على الثوابت .

10-    أنها إذا فتح لها مجال للإبداع والتأثير والريادة فهي تستثمره في القوة والثبات والنصر والنشر لثوابتها ز

11-    تفسح المجال لكل من يشاركها همتها ووطنيتها في الحق والخير والمعروف  وثباتها عليه  وطرحها له .

12-    لاترضى بالمصطلحات الوافدة بل تمحصها وتعرضها على مصدر صحيح دوما ثابت دوما حق دوما وهو الوحي من الله ( القرآن والسنة الصحيحة ).

13-    تعرف لأهل العلم الشرعي قدرهم اتباعا لقوله تعالى (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ).

14-    تنظر لقيامها بحقوق أسرتها من زوج وأولاد وأهلها وأهله على أنها أبواب مشرعة للأجر والمودة والرحمة وترابط نسيج مجتمعنا الإسلامي الذي يحسدنا عليه فاقدوا هذه النعم وترفض من يحتقر دورها العظيم هذا وإطلاق مصطلح ثقافي بدعي عليه وهو النمطية الاجتماعية   للتنفير منه وهجره تدريجيا

تفعيل دور المثقفة السعودية  في بلادنا الغالية  من خلال الآتي:

1-      إنشاء الأندية والصالونات الثقافية  القائمة على مراعاة الخصوصية الدينية والخصوصية الظاهرة للفطرة المتأصلة والتي يجب أن نفتخر بها كنساء وهي أننا جنس أنثوي مكمل للجنس الذكوري ولنا خصائص تجعلنا نختار من الأنشطة والأعمال ما يتوافق معها ولا نجعل من هذه الأندية منابر لأصوات نشاز تبغي الفصل العنصري لركني كل مجتمع وهما الرجل والمرأة.

2-      ضرورة التنبه للثورة المعلوماتية التي جعلت العالم يكون في يدي الإنسان عن طريق شاشة جواله وهذا يعني أنها أمام تحد جامح يوجب عليها نشر ثقافتنا العالية الجودة في شتى منافذ الاتصالات وهي لاتكلف شيئا يذكر فقط تستوجب علما نافعا ومؤصلا وعملا منظما بجودة تقنية منافسة ودعوة مستمرة بهمم لاتكل ولا تمل وصبر ومصابرة على ذلك

3-      التنبه لعملية تخدير الوعي الإسلامي ليقبل كل ما يطرح تحت الدعوى الزائفة 0" العالم صار قرية واحدة " وضرورة العمل الجاد للتمييز الواعي والتمحيص الذكي .

 

4-      ضرورة الاهتمام بالأبعاد الثقافية المتعددة في العالم من حولها فتقرأ كثيرا بوعي متيقظ كل الأحداث ومجريات الأمور من منافذ إعلامية متعددة وبأقلام وأصوات صادقة في الطرح والتأثير

5-      تصحيح المصطلحات الدارجة التي أنتجت مخرجات ثقافية منافية لخصوصيتنا الدينية بل تنافي الفطرة السليمة والعقل السليم مثل مصطلحات التمكين والأسرة الجديدة والصحة الإنجابية والسلطة الذكورية والأنثوية

6-      الاهتمام بدراسة جدوى عقد المؤتمرات الخاصة بالمرأة أ وببلادنا عامة في ظل انتشار المؤتمرات العالمية المتنوعة والتي تحمل الغث والسمين .

7-      فقه الواقع فيما يخص الطرح الثقافي في العالم من حولها لتقف على حقيقة الأجندة العقدية في طرح الإعلام الثقافي الغربي المتمثل في  الهجوم المستمر على قضية المرأة المسلمة وعلى وجه أخص المرأة المسلمة السعودية والطرق المستمر على قضايا انتهاك حقوقها واستغلال الولاية عليها وممارسة العنف ضدها ووجوب إطلاق حريتها و انفتاحها بدون قيود ووصفها بصفات ذميمة توحي بالاحتقار لآدميتها مثل وصفها أنها قاصر وناقصة عقل ودين وغير ذلك

8-      كسر عقدة النقص في نفسية المثقفات السعوديات فهن يملكن قوة عقلية وهمة طموحة وتسابق نحو المعالي.

9-      تسليط الضوء الإعلامي والأدبي للمثقفات السعوديات المغمورات إعلاميا واجتماعيا وهن في الحقيقة لآلي تضيء العالم من حولها باختراعاتهن وكتابتهن وانجازاتهن  وهذا يتأتى بالبحث في الجامعات والمدارس والمنازل وهن بفضل الله كثيرات جدا.

10-    الاهتمام الثقافي بالنخب المتميزة من المبدعات في مجالات نافعة وسامية وفتح القلوب إنشاء النوادي العلمية المحافظة على علمهن المتصل بدينهن في ترابط متلازم وأبدي بين القلب والعقل حتى نثبت للعالم أجمع أن العقل الصريح لا يناقض النقل الصحيح .

11-    اليقين الجازم الذي لا يتطرق إليه شك بأن الثقافة الحقيقية والنافعة والشافعة  لا تعني ستر أبواب الاستقامة والعفة والحياء والأدب لتدلف مصطلحات حرية التعبير لتشمل الدين ممثلا في أعظم ما فيه وهو الله جل وتقدس وتعالى أو ذات الرسول  صلى الله عليه وسلم وصحابته وزوجاته رضوان الله عليهم  والجنس والعلاقات الشاذة .

12-    اليقين الجازم الذي لا يتطرق إليه شك بأن الثقافة لا تعني هدم تاريخنا الإسلامي العريق أصالة وقوة أو جعله سوقا مفتوحة لكل غاد ورائح يزيف جواهره ويدمغه بأصناف النعوت القبيحة بل الثقافة هي تفاخر بانتصاراتنا المتعددة في العلم والفتوحات والالتفات للآخر الكافر الذي يعيش بيننا ونسميهم أهل الذمة تأـدبا معهم واعترافا بحقوقهم الملزمة لنا كما تعني الثقافة ستر عيوبنا الفطرية البشرية التي تناقلتها الكتب والتي تجمع الأخبار الصادقة والكاذبة وهذا نلاحظه جليا في ثقافات الأمم المحيطة بنا وهي تجلو الغبار عن مفاخر تأريخها بل توثق الكذب ببراعة لتجعله حقائق وترفض بعنف واستبداد كل طرح يكشف زيفها .

13-    أن تعي المثقفة السعودية أن بلادنا حبها فطرة في قلوبنا غذتها الأيادي البيضاء لولاة أمرنا الذين يبذلون بسخاء ما يحقق الرفعة لنا لذا تغدو ثقافتنا سياجا حصينا يحمي ربوعها المترامية من التنافر والطائفية والشعوبية والجفاء لثوابتنا الدينية والذي يستوجب العقوبة العاجلة – نعوذ بالله من ذلك – فتكون مثقفة بلادي لسانا وقلما وحضورا ووعيا يفاخر بأننا بلاد الحرمين الشريفين ومهبط وحي الله تعالى وأرض سار على ثراها أحب خلق الله إليه صلى الله عليه وسلم وأقدام طاهرة لصحابته والسلف الصالح ولن ترضى بغير ثقافة تحافظ على ذلك وتجلو عن حقيقة بلادنا كل أدران تكدره

14-    الثقافة تعني الحرص التام والمستمر على إعطاء العلماء  حقهم من التقدير وبذل النصح لهم بثقافة إسلامية نوجبها على الجميع وهي النصح في ستر وإخلاص

15-    التنبه إلى خطورة الغزو والتخريب الثقافي الذي يقلب المعروف منكرا والمنكر معروفا كما في قصة قوم لوط عليه السلام (اخرجوا آل لوط إنهم أناس يتطهرون)

16-    الترفع بالثقافة عن مصطلحات تدميرية لقطبي كل مجتمع وهما الرجل والمرأة كمصطلح الذكورية والأنثوية وافتعال حرب سجال بينهما وأنها حرب لازمة وأبدية ووجوب الاستعداد النفسي والعقلي لها مما يعني تفريغ الجهود لذلك وبالتالي ضحك وشماتة من أشعلها.

17-    جعل الثقافة منبرا للاعتزاز بما نملك ورفض ما يضاده ولو نظرت المثقفة  للعالم من حولها لراعها الرفض التام لكل مايهمش ويحارب ثقافاتهم ولو بصورة غير مقصودة فكم من برامج وكتب وإعلانات ولغات تصادر وتغلق وتمنع للمحافظة على هويتهم الثقافية .

18-    الحرص على تنقية ثقافة العمل والبناء والتشييد من شوائب تحطيم البنية الاجتماعية  بالدعوى إلى الخروج الواجب على المرأة للعمل ووجوب ترك حقوق الأسرة للعمالة ولضغوط العمل ومظاهره الاجتماعية ورفد هذه الثقافة بروافد صحيحة من إيمان المثقفة بالفطرة الصحيحة التي خلق الله بها الرجل والمرأة من خلال الفقه للآيات والأحاديث الصحيحة الدالة على ذلك

إن هموم المثقفة السعودية وشجونها سواء في قلبها أو في قلوب من يشاطرونها  أو من يستغلون ذلك  بات مؤرقا للجميع على اختلاف توجهاتهم وطرحهم ولكنه يظل بابا فتح على مصراعيه ومادة إعلامية خصبة تنشر كل شيء بلا حدود ولا حواجز مما جعل المثقفة السعودية تنقسم إلى أقسام:

قسم اهتبل لهذا الطرح المتتابع فأخذ يتكلم ويكتب بلا التفات لحواجز و بمشاعر استغرب واندهش لها الجميع في الداخل والخارج.

وقسم لم يأبه لذلك بل كأن ما يحدث لا يعنيه أبدا فهو في واد وما تعج به الساحة الإعلامية في واد آخر.

وقسم نظر بهدوء وعمق ودراسة فكان منه

فئة استغلت ما سبق لتبدأ برامج تنشر فكرها الخاص بتدرج لتصل للمطلوب

وفئة تحاول الاستفادة مما سبق بالعمل الجاد البناء ولكن تعوقها المنهجية والتخطيط والدعم  فما زالت تنتظر وتحاول .

وهكذا نجد دور المرأة في الثقافة السعودية دور قيادي ريادي نهضوي رئيسي حيوي  وليس دورا ثانويا وهذا يحتم عليها أن تكون كسفينة نوح عليه السلام نجاة لبلادها وأمتها وأن تكون تلك المثقفة التي تبصر بنور الله القوي العزيز فتستطيع بيسر أن تفتح آفاقا متعددة للرقي والتقدم وأن تجعل من المملكة العربية السعودية بلدا رياديا يحقق الكفاية في كل ما يحتاجه ويمد كعادته الدائمة يد المعروف لغيره بما تقدمه من قوة للبنية الاجتماعية والعلمية والعاطفية والاقتصادية مستمدة هذه القوة من نبعها الصافي على الدوام وهو إسلامنا العظيم خاتم الأديان ولن نعدم الخير منها فهي أهل لكل خير.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...