بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية

أدب وفن
21 - ذو القعدة - 1429 هـ| 19 - نوفمبر - 2008


1

أسندت رأسي إلى  مسند المقعد، وأغمضت عيني وحلقت مع دفء الكلمة.. ودفق الجملة الشعرية .. أمسية لها أون لاين التي أقيمت مساء أمس الثلاثاء 18/11/2008م كانت حالمة.. هادئة .. رقيقة الحرف، مشتعلة الإحساس..

 لامست المشاعر، ووافقت الخواطر.. فكان صمت أطبق على حاضرات القاعة التي امتلأت بهن..

حلقت في سماء الشعر في ليلة خريفية من ليال الرياض كل من الشاعرات: أسماء عبد الرحمن محمد العقيل "تمهيدي ماجستير في جامعة الدعوة ببيروت" عبير بنت محمد الحمد" ماجستير في العلوم اللغوية تخصص النحو والصرف, "رغد بنت أبو بكر الكردي "طالبة في السنة الرابعة قسم قرآن كريم"..

وأدارت  الأمسية الشاعرة أسماء بنت إبراهيم الجوير"معيدة بجامعة الملك سعود كلية الآداب _ قسم اللغة العربية" والتي تفردت بإدارتها بأن كانت تقدم لقصائد الشاعرات نظماً من أشعارها فيوافق ما تقوله ما يردن الحديث عنه.

لنا انتقاء من حروفهن.. وإن وددنا ألا ننتقي ونتركها تفيض على قرائنا  كما فاضت علينا وجدانيات لا تنتهي

للرجل الأول في حياة المرأة

كتبن له.. لمن رأين الرجال من خلاله.. وعرفن الحياة في ظله، هو الأب.. الأقرب دوماً لقلب أي فتاة

تقول الشاعرة رغدة أبو بكر كردي في قصيدتها "حر من الأشواق" :

مذ غبت ضعفي صار مني واضح

          والعين تنطق بالذي نأبــــاه!!

سكنت خيالاتي سماء خواطري

          فعسى بأطياف الصفاء تـــراهُ

أبتي إذا خطّيت فيه (كُلــــيْمة)

          في دفتري الورديّ شعّ سنــاهُ

يصحو مع النسمات يسقي زرعنا

          والورد يبـسم إن بدى سقياهُ

هناك في الركن الدفين من القلب ألم ينادي أباً غائباً.. يستذكر ملامحه.. ويستعذب صدى صوته هل يبكي الحرف.. نعم بكى في قصيدة "حوار لأبي الغائب" للشاعرة عبير الحمد:

مساء الحب يا أبت

فهل تدري ؟

بأني لم أعد قمرًا

ولم ألمحْ بـِ مِرآتِي فُتُورَ الجَفْنِ

واستِلقاءةَ السِّحرِ

ولم ألْقَ

بـِ حُلكةِ شَعريَ الغَجَريِّ حُسنَ الليلِ في الشَّعرِ !

لقد ضيّعتُ عنوانِي

وتاهتْ في ملامحِ وجهيَ الأحزانُ

وانبَجَستْ

عيونُ محابرِ الهـَجْرِ

فإمّا اغتلتُكَ الإمساءَ سامِحْني

لأنّ الحرفَ قُربانِي .. وقُربانِي منَ البِرِّ !

فـَ مُتْ أبتِ

وغِبْ عن صُبحيَ المشلولِ

أَعتِقْ - من ضَبابِ الحُبِّ - ما وفَّرتُ من عُمْري

وغادِرْنِي بلا قلبٍ

يُجَرَّعُ صابَهُ والسُّكَّرَ الممزوجَ بالصَّبِرِ

وحينَ تَهُمُّ بالإفضاءِ قبلَ الموتِ

شافِهْني

وخبِّئْ خِنجرًا مِن (بَوحكَ المَشْدُوهِ)

في نَحْري...!!

أمنا من يحيا بلا ذكرى؟!

أحياناً تفرحنا الذكريات وكثيراً ما تبكينا نضم الحرف إلى الحرف فيمتزج الحزن بالفرح بحبر الكلمات فلا نعرف أيهما الحزن وأيهما الحبر

مع الذكريات كانت للشاعرات وقفة..

قصيدة "ذكرى" للشاعرة أسماء العقيل:

ليلي يذكرني بها...فجري يذكرني بها...
بل كل ما حولي...
أرى آثارها ...صورا يشع بريقها
ولها دويّ صاخبٌ
ولها حريق لاهبٌ
لفؤادي المسكين... آه كم به...جرح
وكم تطوي حناياه الأسى..
من كل تلك الذكريات

ومع شريط ذكريات تسير كلمات الشاعرة رغدة الكردي في قصيدتها "والشوق من يا قهوتي يطفيه"

طيـــفٌ يـــلازمـنـــــي ولا أخفــــــــيه

          وتظل دمعة لهفــــــــــــتي تسقيـــــهِ

حلمٌ كما لو كان في سحب الشــــــــــتا

          مطر اشتياقي كل مايـــــــــــــــحويهِ

إني عرضت شريط ذكرى قد مضــت

          وظننت أن العمر لن يبقــــــــــــــيهِ!

"رسالة خاصة" بمشاعر خاصة وحروف خاصة خطتها للشاعرة عبير الحمد فكان لها من الذكرى حرف

الدَّفْتَرُ يَرقُدُ مَوْجُوعًا

والحُمَّى تَلْتَحِفُ الصَّفْحَةَ

تَرجُفُ شَطْرَيَّ.. وقافِيَتِي

 وَ عِظامَ الوَزنِ المَكسورِ!!

والرُّحَضَاءُ الذِّكرى (حَرْفٌ)

لنْ يَرْشَحَهُ اليَومَ بُكائِي

ونَشِيْجُ الوَجْدِ الـمَصْدُورِ

حين يبتسم الشعر

إن ذكرته ابتسمت، وإن رأيته ضحكت.. وإن كنت شاعراً كتبت له القصائد ونظمت له الشعر بإحساس الأمومة المرهف وإبداع الشاعرة الأم كتبت أسماء العقيل قصيدتها " ذاك صغيري .. ذاك الوليد...":

أنت صبحي بعد ليل جلّلته الظلمات
أنت لحن عازف أطربتنا بالنّغمـات
أنت نهر يرتوي منه فؤادي في الحياة
أنت من أبدلتَ حزني بهجة وبسمـات
بعد ما فاضت دموعي أزهقتها الزّفرات
من شجون في فؤادي أيقظتها الذّكريات
بسمة من ثغرك الوضاح تجلي الحســـرات

امتزج إبداع الحرف بندى الصوت

كلماتها أنشودة عذبة.. عطرت سماء الأمسية.. أنشدت قصديتها يا نور دربي فأبكت عينا وشغلت قلباً تفكر كم أبعدته الدنيا عن هذه المعاني أنشدت رغدة الكردي قصيدتها وطلبت الحاضرات أن تعيد إنشادها تقول فيها:

يَا نُوْرَ دَرْبِي يَا مُضِيءَ جَوَانِحِـي       يَا مُؤْنِسِـي يـــــَـا نِعْمَـةَ  الجَبَّـارِ

قُـرْآنُ رَبِّـي يَـا حَبِيبِـي دُلَّنِــــــــي       كَيْـــــــفَ السَّبِيـلُ لِجَنَّـةِ  الغَفَّـارِ؟

آهٍ تَذَكَّـرْتُ الوِصَـالِ وَ كَـــــــمْ لَـهُ       طـــــــَعْمٌ لَذِيـذٌ لَـوْ تَفِـي أَشْعَـارِي

مُذْ جِئْتُ هَذَا الصَّرْحَ طَارَتْ هِمَّتِي      لِأَكُــــــونَ مِـنْ حُفَّـاظِ آيِ البَـارِي

فَفَتَحْتُ-قَدْ فَاضَ اشْتِياقِي-مُصْحَفِي     هَلْ يَا تُرَى أَقْوَى عَلَى  الِمشْـوَارِ؟

قُولِي وَأَعْلِي وِاصْرُخِي بَيْنَ الوَرَى     يَانَفــْسُ هَذِي الـدَّارُ لَيْسَـتْ  دَارِي

أَنَا مَا حَفِظْتُ لِكَيْ يَقُولُوا حَافِـظٌ!!       أَأَبِيــــــعُ فِرْدَوْسًـا عَلَـتْ بِالنَّـارِ!!

اللهُ لَا أَبْغِـي سِـــــوَاهُ مُجَـــــــازِيًـا      وَلَـــــهُ اجْتََهَـدْتُ أُحَبِّـرُ اسْتِذْكَـارِي

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

مديرة تحرير موقع لها أون لاين

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "حالياً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "حالياً"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- -

22 - ذو القعدة - 1429 هـ| 20 - نوفمبر - 2008




هذه الامسيه رقم كم للموقع ؟

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- ورود ملونة - السعودية

22 - ذو القعدة - 1429 هـ| 20 - نوفمبر - 2008




تبارك الله
اللهم بارك فيهن وزدهن من فضلك..
جميل أن يكون بين الفتيات والنساء أمثال هؤلاء..
ولرغدة تحية كبرى..

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- ريم عبدالعزيز -

23 - ذو القعدة - 1429 هـ| 21 - نوفمبر - 2008




رائعة ودافئة ..
شكراً أ, سلام (:

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- ..... - السعودية

23 - ذو القعدة - 1429 هـ| 21 - نوفمبر - 2008




أمسية كانت رائعة جداً

كان التميز فيها من نصيب الشاعرة عبير الحمد


تألقت أيضا فيها شاعرتنا أسماء الجوير مديرة الأمسية بربطها الرائع بين قصائد الشاعرات

ولللجميع أعذب تحية

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- ناهد باصالح - السعودية

23 - ذو القعدة - 1429 هـ| 21 - نوفمبر - 2008




جميل أن تكون هذه البادره .. والخطوة الاولى تحتاج لخطوات اخرى ..
نرغب ان لاتكون هذه الامسيه الوحيده بل تتبعها أمسيات أخرى . وشكرا للموقع الجميل .

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- ساره -

23 - ذو القعدة - 1429 هـ| 21 - نوفمبر - 2008




دمتم متميزين ..
ولمن سأل عن رقم الأمسية أظنها الثانية عشر ..
: )

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- منى -

24 - ذو القعدة - 1429 هـ| 22 - نوفمبر - 2008




أمسية رائعة بل في قمة الروعة أبدعت فيها الشاعرات،وأمتعتناقصيدة الشاعرة أسماء العقيل الفكاهية

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- قدح - السعودية

24 - ذو القعدة - 1429 هـ| 22 - نوفمبر - 2008




... :: ~ ما أعذب الشعر حينما يسمو ::~

ليتنا نحصل على القصائد كاملة ..

شكرا أ / سلام على هذا النقل ..


..

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- بــــوح - السعودية

25 - ذو القعدة - 1429 هـ| 23 - نوفمبر - 2008




أمسيــه أكثر من رائعه تمنيتـ لو كنتُ هناكـ
باركـ الله الجهود...

بكى الحرف وابتسم.. في أمسية لها أون لاين الشعرية
-- ايمان -

28 - ذو القعدة - 1429 هـ| 26 - نوفمبر - 2008




سلمت يداك على الكلمات المتنقاة

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...