السعودية: جهود لمنح المرأة أحقية ممارسة النشاط التجاري من المنزل لها أون لاين - موقع المرأة العربية

السعودية: جهود لمنح المرأة أحقية ممارسة النشاط التجاري من المنزل

أحوال الناس
17 - رجب - 1429 هـ| 21 - يوليو - 2008


1

المدينة المنورة ـ صحف (لها أون لاين): في محاولة لسد النقص في عمل الشباب، وإعطاء النساء أحقية شغل الوظائف العديدة المتاحة لهنّ من المنزل، يستعد مجلس الغرف التجارية بالسعودية، لرفع مذكرة إلى الجهات المختصة بنتائج الدراسة التي أجراها حول إمكانية منح المرأة السعودية ترخيصا رسميا تزاول به نشاطا تجاريا أو تحصل بموجبه على وظيفة من منزلها دون الحاجة إلى خروجها للبحث عن عمل.

ونقلت مصادر إعلام سعودية اليوم، عن مصدر في الغرف التجارية قوله: "إن أبرز ما خلصت إليه الدراسة هو توفير فرص عمل أكبر للنساء بعدما ثبت عدم وجود وظائف شاغرة تكفي لاستيعاب أعداد الخريجات المتزايد، وفي الوقت نفسه سيقدم للشباب فرصاً وظيفية أكثر خاصة في القطاع الخاص الذي بدأ يحظى بتوجه النساء إليه".

كما أبرزت الدراسة عددا من الفوائد الناجمة من مزاولة المرأة لنشاطها التجاري في المنزل ومنها تحقيق الشرط الإسلامي بعدم الاختلاط المتوافق مع خصوصية المجتمع السعودي، ومساعدتها على تأدية واجبها المنزلي، وتخليصها من مشاكل عدم توفر وسيلة نقل توصلها إلى مقر عملها في الوقت المحدد، وحمايتها من أي تبعات قد تحدث بسبب ارتباطاتها الأسرية إلى جانب تمكين النساء ذوي الاحتياجات الخاصة، واللواتي لم يكملن تعليمهن من الخوض في التجارة. ويسعى مجلس الغرف إلى توفير الفرص المثلى لعمل النساء من المنزل كتوفير الأجهزة اللازمة، ومطالبة الشركات بإيجاد فرص عمل منزلية أو التكفل بتسويق منتجاتهن كما يحدث في الدول المتقدمة في هذا المجال.

أما أبرز الأعمال التي يرغبنها فهي الخياطة، والتفصيل، والتطريز، وإعداد البحوث، والتجميع الإلكتروني لبعض الأجهزة، وتغليف الأدوات والسلع، والنسخ، والأعمال اليدوية، والفنون، وطهي الغذاء وإعداده، والتعامل مع مواد التجميل، واستخدام البرامج الحاسوبية، وغيرها من الحرف المنزلية الأخرى.

ونقلت صحيفة (عكاظ) السعودية في عددها الصادر اليوم، عن رئيس غرفة المدينة المنورة عضو مجلس الغرف صالح السحيمي، قوله: "إن هناك إحصاءات تؤكد وجود 60 مليون أمريكي يزاولون أعمالهم من المنزل، وإن هناك 43 مليون أمريكية يؤدين أعمالهن من منازلهن، لذا فإن إيجاد تراخيص عمل للنساء السعوديات سيبرز حتما عشرات الألوف من سيدات الأعمال على مستوى المملكة، وكلما زاد عددهن ارتفع دخل الأسرة، وتفاعل الاقتصاد المحلي".

وأضاف أن اعتماد قرار كهذا من الجهات المعنية سيضع أمامنا ما يقارب 10 آلاف سيدة أعمال في المدينة المنورة لوحدها، وبناء على هذا العدد مع حجم سكان المنطقة يمكن التوصل بنسبة تقريبية إلى عدد النساء اللواتي سيصبحن سيدات أعمال على مستوى المملكة.

وتساءل عن الفائدة من الحديث عن الأسر المنتجة دون الحصول على ترخيص يمكنها من مزاولة العمل، وقال: "إن مثل هذا الكلام لا نفع فيه، فحين نتحدث عن أسر منتجة يجب أن يكون هناك نظام معمول به يتيح للمرأة القدرة على الإنتاجية والكسب وإلا فأين ستكون الإنتاجية المنضبطة إذا لم يكن هناك عمل نظامي منظم".

وأضاف بالقول: "إن العقال العربي لا يصنع في المملكة بل نستورده من الخارج رغم أن المصنع الذي ينتجه لا تجاوز تكلفة إنشائه ثلاثة آلاف ريال فقط لكنه يدر أرباحا بالملايين، فلو كان للمرأة ترخيص يمنحها أحقية مزاولة مثل هذا العمل فستكون صناعة العقال العربي محلية خاصة أن المادة الخام التي تصنع منه موجودة في المملكة لكنها تتلف مع الأسف".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- rapunzel - السعودية

18 - رجب - 1429 هـ| 22 - يوليو - 2008




هذااجمل خبر سمعته في هذا الصيف فلو طبق هذا القرار فان نفعه لن يعود فقط على المنتج نفسه وانما على الدولة باكملهاوبهذا القرار سيصبح لدينا انتاج سعودي جيد مثلا سيكون لدينا انتاج رائع في المفارش مثلا يعني او التحف او ممكن في الاكسسوارات او في ال.....الى مالا نهاية وايضا لو تتبنى المصانع مثل هذه الاعمال اليدوية فسيكون دعم كافي و سبيل لانارة الطريق امام مستقبل افضل ولن نعتمد كثيرا على تلك التحف او ايا كان من تلك المصنوعات اليدوية القادمة من الخارج وسيكون لدينا انتاجنا الخاص الذي نفخر به والذي هو من سواعد ابناءالوطن ومن الممكن ان نكون دولة مصدرة لمثل هذه الاعمال فما الذي ينقصنا عن غيرنا ولربما ساعد هذا في التقدم في مجال الصناعة لدينا وشكرا دمتم سالمين

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...