اعتقال الأطفال في تونس بتهم "مكافحة الإرهاب"!

أحوال الناس
20 - جمادى الآخرة - 1429 هـ| 24 - يونيو - 2008


تونس ـ وكالات (لها أون لاين): كشفت مصادر دولية أن السلطات التونسية تقوم باعتقال مئات الناس، من بينهم أطفال دون سن البلوغ، بتهمة "مكافحة الإرهاب"، مؤكدة أن هذه الاعتقالات تحدث بصورة تعسفية وغير قانونية.

وقالت منظمة العفو الدولية "أمنستي": "إن الحكومة التونسية تقوم بارتكاب تجاوزات منتظمة واعتقالات تعسفية شملت المئات، من بينهم أطفال، تحت غطاء الأمن منذ سن قانون مكافحة الإرهاب عام 2003".

وبحسب موقع "أمنستي" على الإنترنت، فإن السلطات التونسية تستخدم، وعبر هذا القانون، التعريف الفضفاض لـ"الإرهاب"" لتجريم أنشطة مشروعة وسلمية للمعارضة.

وتعرض العديد من المعتقلين للتعذيب وسوء المعاملة واحتجزوا في زنزانات انفرادية كما أرغم بعضهم على الاختفاء خلال السنوات الخمس الماضية.

ومنذ يونيو/حزيران عام 2006، اعتقل 977 شخصاً على الأقل، وأنزلت بحقهم أحكاماً طويلة بالسجن أو حتى الإعدام عقب محاكمات غير عادلة أمام محاكم عسكرية ومحاكم أخرى، بحسب ما ورد في موقع المنظمة.

وأضافت المنظمة: "أن الأفراد يعتقلون بانتظام لفترات أطول مما يسمح به القانون في إطار الحبس على ذمة التحقيق.

وأوردت أنه رغم تلك التجاوزات، تواصل الحكومات العربية والأوروبية والأمريكية إعادة المواطنين التونسيين المعتقلين بشبهة الإرهاب إلى بلادهم، حيث تعرضوا لاعتقالات اعتباطية وسوء المعاملة والاحتجاز والتعذيب ومحاكمات غير عادلة.

وأفادت المنظمة أن أمام الحكومة التونسية واجب حماية مواطنيها، إلا أنه يتوجب عليها الالتزام بالقوانين الدولية خلال تطبيق ذلك. وطالبت الحكومة التونسية نبذ التعذيب والتجاوزات والانتهاكات وتقديم المتورطين للعدالة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...