منظمات حقوقية تؤازر الحكومة النيجيرية في مكافحة ملابس النساء الفاضحة

أحوال الناس
12 - جماد أول - 1429 هـ| 17 - مايو - 2008


وكالات – لها أون لاين

فيما تعلن منظمات الدفاع عن المرأة وقوفها دوماً إلى جانب "الملابس الفاضحة للنساء" في دول العالم، بحجة "الحريات الشخصية" اضطرت المنظمات الدولية في نيجيريا هذه المرة للوقوف ضد هذه الظاهرة التي بدأت تنتشر في المجتمع النيجيري، بسبب الآثار السلبية الكثيرة التي أصبحت تحدث هناك.

ففي حالة نادرة، أعلنت منظمات الدفاع عن المرأة في نيجيريا، أنها تدعم جهود الحكومة في محاربة ظاهرة "الملابس الفاضحة" التي بدأت تنتشر في المجتمع النيجيري، بسبب ارتباطها بشكل مباشر بعمليات الاعتداء الجنسي أو البدني، وحوادث الاغتصاب وغيرها.

وقالت مصادر إعلامية اليوم الجمعة: "إن منظمات المجتمع المدني في ولاية لاغوس (بجنوب نيجيريا) أعلنت تحالفها مع سلطات الدولة".

وكانت القضية قد ثارت بعد قيام سلطات لاغوس بالقبض على الفتيات اللاتي ترتدين ملابس تكشف عن مساحات كبيرة من أجسادهن، حيث بلغ عدد المقبوض عليهن 52 سيدة يتم تغريمهن غرامات كبيرة في المرة الأولى، وفي حال معاودتهن ارتداء هذه الملابس الفاضحة يتم سجنهن وتغريمهن.

وقد أبدت منظمات الدفاع عن المرأة في نجيريا تأييدها لهذا الإجراء في إطار حملتها لمكافحة العري والملابس الفاضحة للنساء في المجتمع النيجيري بعدما تبين ارتباطها بارتفاع معدل حوادث الاغتصاب وإثارة الشباب.

يذكر أن نيجيريا تعتبر بلد ذو أغلبية مسلمة، حيث يشكّل المسلمون فيه أكثر من 60% من تعداد السكان. ويعتبر أكبر دولة إفريقية من حيث عدد السكان البالغ نحو 13  مليون نسمة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...