الأنفلونزا والتلاميذ والأمهات

صحة وغذاء » صحة طفلك
18 - شوال - 1424 هـ| 12 - ديسمبر - 2003


تنتشر الأنفلونزا في هذا الفصل البارد بسرعة. وأكثر ضحاياها من أطفال المدارس بسبب ضعف البنية والمناعة والتجمع وسهولة انتقال الفيروس من خلال العطس والرذاذ المنتشر، أو من خلال المصافحة.

السعال والتهاب الحلق وسيلان الأنف والحمى والقشعريرة والصداع وتعب العضلات ونقص الشهية والتعب العام والغثيان والقيء أو الإسهال.

إن حماية الطفل من الإصابة بالإنفلونزا تكون بأبعاده من الأوساط التي تنتشر فيها فيروسات الأنفلونزا، وعزل المصاب في العائلة بقدر الإمكان، وجعله يعطس أو يسعل في مناديل نظيفة، وعدم نشر الرذاذ في الغرفة التي يجلس فيها بقية أفراد العائلة. الإكثار من غسل اليدين قبل رفعهما للوجه أو فتحاته.

وعلى الأم أن تطعم ابنها جيداً في وجبة الإفطار خاصة، وأن تدثره بالثياب التي تؤمن له دفئاً جيداً، وأن تغطي رأسه وأذنيه مع ما يغطى أنفه لتدفئة نفسه وحماية له من رذاذ عطس الآخرين.

في حالة تعرض طفلك للأنفلونزا عليك أن تبقيه في الفراش وتقدمي له السوائل والعصائر الطبيعية والغذاء خاصة في حالة تعرضه للحمى. لان الحمى تفقده بعض السوائل عن طريق الجلد. قد تحتاجين إلى دواء مسكن وخافض للحمى مثل الباراسيتامول [حذار من إعطاء الأسبرين في هذه الحالة؛ لأنه قد يسبب له تلفاً في الدماغ] وما هي إلا أيام حتى تختفي الحمى ثم تختفي باقي الأعراض بعد أسبوع أو اثنين. راجعي الطبيبة فوراً إذا ظهر التهاب الأذن أو التهاب الرئتين أو ازدادت حالة الطفل سوءا. وانظري إن كان ابنك أو ابنتك يحتاج إلى فيتامينات ومعادن إضافية. 

   



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...