أكثر من نصف تريليون دور تكاليف الحرب على العراق والرأي العام الأمريكي ينقلب على بوش

أحوال الناس
27 - جمادى الآخرة - 1428 هـ| 12 - يوليو - 2007


1

بغداد ـ واشنطن: قلل مسؤولون أمريكيون من أهمية تقرير سيقدم إلى الكونجرس اليوم (الخميس) أو غدا (الجمعة)، يرسم صورة سلبية للموقف في العراق، بالتزامن مع مسلسل انسلاخ كبار القادة الجمهوريين في الكونجرس عن دعم إستراتيجية الرئيس جورج بوش في العراق، وتزايدت نسبة الأمريكيين المعارضين للحرب إلى 69 في المائة، والراغبين في تعديل المسار إلى 95 في المائة، مع الكشف عن تجاوز نفقات الحرب أكثر من نصف تريليون دولار.

 وفي الوقت الذي تصاعدت فيه مجدداً الخلافات بين الكونجرس وإدارة بوش في ظل مستجدات انقلاب زعماء جمهوريين كبار على الرئيس الجمهوري حول العراق، أظهرت استطلاعات الرأي نتائج غير مسبوقة تجاه الحرب بالعراق، حيث رأى وللمرة الأولى حوالي 95 في المائة من الأمريكيين حتمية حدوث تغيير في سياسة الإدارة الحالية بالعراق بحلول سبتمبر المقبل على أقصى تقدير.

وحسب صحيفة الخليج الإماراتية، أظهر استطلاع الرأي، الذي نفذته مؤسسة "جالوب" وصحيفة "يو إس إيه توداي"، أن 40 في المائة من الأمريكيين يرون أن على الكونجرس الإسراع بالتصرف والتدخل الآن، بينما  رأى 55 في المائة أن على الكونجرس الانتظار قليلاً لحين تقديم القائد الأعلى للقوات الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بيترايوس تقريره للكونجرس في سبتمبر المقبل.

وأظهر الاستطلاع أيضاً ارتفاع نسبة معارضة الحرب في العراق لأعلى مستوى لها منذ الغزو الأمريكي وسجل الاستطلاع أيضاً انخفاض نسبة التأييد الشعبي للرئيس الأمريكي بشكل  غير مسبوق حيث حصل أداء بوش بالنسبة للعراق على 29 في المائة.

هذه النتائج طبقاً لمراقبين في واشنطن أكدوا لصحيفة  الخليج أنها ستعقد مجهودات بوش للمحافظة على تأييد الجمهوريين له في مجلس الشيوخ، في وقت بدأ المجلس في مناقشة أولويات وزارة الدفاع، كما سيعقد محاولات بوش وإدارته للإيحاء للكونجرس بوجود خطط جديدة لديه بشأن العراق كسباً للوقت لحين خروج الكونجرس في عطلته السنوية في أغسطس المقبل.

بينما تسربت أنباء عن مضمون تقرير مزمع أن يقدم للكونجرس الأمريكي من الإدارة في نهاية الأسبوع الحالي (الخميس أو الجمعة) حول الموقف في العراق، وتشير التسريبات إلى أن خلاصة هذا التقرير ستتضمن عدم وفاء الحكومة العراقية بتعهداتها والتزاماتها وأهدافها التي تعهدت بها سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو أمنية أو القيام بالإصلاحات التي طالبتها بها إدارة بوش.

وسارع مسؤولون أمريكيون للتقليل من وقع هذه التسريبات، وقالوا إن التقرير سيتضمن أيضاً قيام الحكومة العراقية بتحقيق بعض الإنجازات إلى جانب فشلها في القيام بالتزامات أخرى. هذا التقرير ضمه المراقبون لإطار محاولة الرئيس بوش كسب الوقت والتلاعب لحين مرور المتبقي من هذا الشهر بسلام لقطع الطريق على الديمقراطيين بالكونجرس وبعض الزعامات الجمهورية التي انقلبت عليه، وهي المحاولة التي انضم إليها بعض الشيوخ المحسوبين على تيار المحافظين الجدد ومنهم السيناتور جون كايل الذي قال أمس إنه واثق من أن الجمهوريين داخل مجلس الشيوخ يستطيعون منعه من إصدار أي قرارات حيال الحرب في العراق حالياً.

ولا يبدو أن هذا صحيح تماماً خاصة بعد أن كشفت هيئة الأبحاث في الكونجرس في دراسة مستقلة أن الولايات المتحدة أنفقت نصف تريليون دولار على الحرب في أفغانستان والعراق والمبلغ الأكبر ذهب إلى العراق، وأن غزو العراق يكبد الولايات المتحدة 12 مليار دولار شهرياً، وتوقعت الهيئة أن يصل المبلغ إلى 1400 مليار دولار إذا استمرت الحرب على هذه الوتيرة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...