مستقبل الرضاعة الطبيعية

بوابة الصحة » الحمل والولادة » الرضاعة
23 - ربيع أول - 1424 هـ| 24 - مايو - 2003


ازداد الإقبال على الرضاعة الطبيعية بعد ما تبيَّن علمياً أنَّها الأفضل للرضيع في فترة الطفولة وما بعدها، وأنَّ هذه الزيادة الآن لا تضاهيها زيادة في العصر الحديث؛ لأنَّ الأمهات العاقلات اقتنعن بجدوى هذه الطريقة بسبب ما ثبت بالدراسات المقارنة على مستوى الدول أنها الأفضل علمياً للأم والرضيع والاقتصاد.

إنَّ الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية هم أكثر صحة وفطنة وأقل من غيرهم - من الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة - إصابة بالالتهابات الجرثومية في الأذن والجهاز الهضمي والمجاري البولية، كما أنَّ الأطفال الذين يرضعون لعدة أشهر هم أقل إصابة بسرطان الأطفال، خاصة سرطان الدم leukemia؛ لأنَّ حليب الأم يزيد من مناعة الرضيع. كما تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بسكري الأطفال، وبما أنَّ هناك زيادة في إصابة الأطفال بالسكري؛ فإنَّ الرضاعة الطبيعية قد تقلل من هذه الزيادة.

ويقول الباحثون ـ الذين أخضعوا 400.000 امرأة للدراسة ـ إنَّ ارتفاع نسبة الأمهات اللواتي انتقلن إلى الرضاعة الطبيعية كان ملفتاً للنظر، خاصة من بين اللواتي لم يكن يعتقدن بها أو كن من الأنانيات جدا.

ومن العوامل الأخرى ـ إلى جانب وعي الأمهات - التي ساعدت على زيادة إقبال الأمهات على الرضاعة الطبيعية: سنّ القوانين التي تنظم العلاقة مع طبيعة العمل.

إنَّ النساء من أمتنا مطالبات بالاستمرار في إرضاع أطفالهن وإشباعهم بالحنان والرحمة، ومن لم تكن قد سلكت هذا الطريق من قبل فعليها الآن قبل فوات الأوان أن تنوي وتلتزم بإرضاع طفلها رضاعة طبيعية؛ ليخرج أبناء الأمة أكثر قوة في البناء الجسدي والبناء النفسي والبناء الروحي، ثم لتتناغم كلها في صرح واحد يعود على الأمهات الحانيات الطيبات قبل غيرهن كما يعود خيرها على الأمة كلها بالخير والعطاء.

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...