إدخال الطعام الجامد خلال الرضاعة

بوابة الصحة » الحمل والولادة » الرضاعة
15 - جمادى الآخرة - 1425 هـ| 02 - أغسطس - 2004


  عندما تلاحظين أن طفلك لم تعد تكفيه الرضعة، وتحسين بأنه يحتاج المزيد بين الرضعات على غير عادته، فمعنى ذلك أن طفلك يحتاج إلى طعام جامد. ولكن متى تبدئين ذلك؟ في هذا السن، قد تلاحظين أن طفلك يحرك لسانه ويخرجه من فمه عندما تدخلين أي شيء في فمه، لكن هذا ليس دليلا على قدرته على دفع الطعام إلى حلقه، إلا أنه قادر على بلع السوائل فقط.

في هذه الفترة يتعلم الطفل كيفية التحكم في الطعام الجامد وكيفية دفعه بلسانه إلى حلقه. وهي نفس الفترة التي يتعلم فيها الجلوس مع انتصاب الرأس. 

ابدئي دائما بنوع واحد من الحبوب منعا للتحسس، ولمعرفة ملائمة كل نوع على حدة. ابدئي بملعقة صغيرة من مسحوق الأرز المقوى بالحديد الخاص بالأطفال، ضعيها في وعاء خاص، ثم أضيفي 4-5 ملاعق صغيرة (نفس حجم الملعقة السابقة) من الماء الدافئ أو حليب الثدي أو حليب الزجاجة.

§عندما يراقب الطفل الطعام في الملعقة وهي تتحرك نحوه وهو فاتح فمه لها.

§عندما يطبق شفتيه على الملعقة.

§عندما يحتفظ بمعظم الطعام في فمه ثم يبلعه.

يتلذذ معظم الأطفال في هذه الفترة من العمر بطعامهم هذا، غير أن بعضهم قد لا يستطيع ذلك، وقد يحتاج الطفل من هذا النوع لشهر آخر؛ لأسباب، منها أن يكون الطفل:

§يعاني من حساسية من والديه.

§يكون قد وُلدَ خديجاً، أي لم يكمل 9 أشهر كاملة في رحم أمه.

§عدم قبول الطفل للطعام الذي تقدمه له من أول مرة.

لا تبدئي مع طفلك بإعطائه الطعام الجامد مخلوطا مع حليب الزجاجة؛ لأن هذه الطريقة قد تفاجئ الطفل، ولا يملك خبرة سابقة في كيفية البلع، فقد يؤدي ذلك إلى أن يعبر الحليب مع الطعام جزئياً إلى رئتيه، وهذه حالة خطرة جدا على الطفل. أما الاستمرار فيها فقد تؤخر تعلم الطفل طريقةَ البلع، وبالرغم من أن حليب الزجاجة يصبح أكثر لزوجة لكنه يبقى في عداد السوائل.

ثم زيدي كمية الطعام حسب الحاجة مرة أو مرتين يوميا، ثم إذا تخطى الستة أشهر يمكن أن تهرسي له الموز أو البطاطا أو الجبن الطري أو عصير التفاح أو اللحم أو لحم الدواجن مضروبا بالخلاط. وإن أردت إدخال نوع جديد من أنواع الطعام فحاولي أن يكون ذلك كل أسبوع منفردا حتى تلاحظي ردود الفعل الصحية عليه. أما إذا أكمل العام من عمره، فيمكنه أن يتناول قطعاً صغيرةً من الأطعمة التي تتناولها العائلة، مع اختيار الطعام والشكل المناسب مع المراقبة.

§لا تعطيه طعاما قد ينزلق إلى مجرى التنفس مثل حبة عنب كاملة، أو النقانق، أو الحلوى.

§لا تعطي طفلك المكسرات أو الزبيب أو الفيشار أو الخضار النيئة مثل الجزر النيئ، والفواكه غير المقشرة أو زبدة الفول السوداني؛ لعدم تمكن الأطفال (اقل من عامين) من مضغها وهضمها.  

§لا تستعملي طعام الطفل الباقي مرة ثانية؛ لأنه سيكون مصدرا للتلوث الجرثومي.

§احرصي دائما أن يكون طعام الطفل مطبوخا بشكل جيد حتى لا يسبب له سوء هضم ومغصا وآلاما. 

§نوّعي مصادر الطعام حتى لا يتعرض للإمساك أو الإسهال.

§لا تطعمي طفلك من المعلبات الجاهزة (غير طعام الأطفال)؛ لأنه يحتوي على مجموعة النيترات كمادة حافظة قد تسبب مشكلات في الدم للأطفال أقل من 6 أشهر أو أكثر.

§تجنبي إعطاء طفلك الحليب الصناعي، أي حليب البقر؛ لأنه قد يسبب حساسية في الأطفال، والأفضل والأسلم للطفل هو إبقاؤه يرضع منك حتى نهاية فترة الرضاعة وهي مدة سنتين كاملتين.

§تجنبي العسل في السنة الأولى من عمر طفلك؛ لأنه يُخشى أن تكون في العسل أبواغ جرثومة كلوستريديوم بوتولنيوم التي تفرز سموما خطيرة تهدد الحياة، وذلك لعدم وجود بكتيريا جيدة في أمعاء الأطفال تبطل سُمَّها، كما يحدث عند الكبار. وعلامة التسمم بالكلوستريديوم: الإمساك المزمن، ارتخاء الأطراف والرقبة، وضعف القدرة على الرضاعة أو البكاء. وبالرغم من أن هذا نادر الوقوع، إلا أن الاحتياط أفضل.

واعلمي أن بشاشة الوجه وغمر الطفل بالحنان والمحبة أثناء إرضاعه وتغذيته تساعد الطفل على النمو المتوازن من الناحية البدنية والنفسية. وأن الصراخ، أو التهديد أو الضرب أو التذمر، قد يضر بصحة الطفل البدنية والنفسية. واعلمي أن الطفل مخلوق يفهم ويميز مثل الآخرين، لكنه لا يستطيع أن يتكلم. كَلّميه واغْمريه بالعطف فسيحبك أكثر. أما معاناتك وصبرك فلك عليها أجر من الله، أم نسيت أن الجنة تحت أقدام الأمهات؟!



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
إدخال الطعام الجامد خلال الرضاعة
-- فداء الطل - الأردن

22 - ربيع أول - 1430 هـ| 19 - مارس - 2009




بارك الله لكم على هذه النصائح الرشيدة وجعلها الله في ميزان حسناتكم

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...