مزنة بنت صالح المبارك: وكم رأينا دواوين امتهنت..!

أدب وفن » مرافئ الشعراء
12 - ذو القعدة - 1424 هـ| 04 - يناير - 2004



عندما يتكلم الإحساس وينسج بتناقضاته حروف متعانقة تشرق الكلمة في سماء الشعر.. وتعلن القصيدة مولدها..

"مزنة بنت صالح المبارك" نجمة شفافة في سماء الشعر الخصبة، يغرقك سحرها في بحر من الأحاسيس والمشاعر، تنسيك أنك مازلت تعيشين على أرض الواقع.. وأنك قد لا تتقنين العوم..  

مربع نص: والشعر إحساس ولم يمنعنا إسلامنا من وصف هذا الإحساس إن كان صادقاً.. نزيهاً.. بريئاً..بدأت رحلتي مع الشعر في المرحلة الإعدادية، وذلك بكتابة بعض ما كنت أسميه أنا وصويحباتٍ لي "شعراً"!!، كنت مغرمة بقراءة النصوص الشعرية، ثم نمت هذه الموهبة في المرحلة الجامعية حيث وجدت لها هناك أرضاً خصبة، من نقد وتعليق بعض أساتذة وأستاذات الجامعة.. ولا أنسى الفضل بعد الله لأستاذتي "فوزية العتيبي" التي كانت حريصة على رعاية المواهب وذلك بتشجيعي واحتواء هذه الموهبة لدي وعرض ما أكتبه على بعض النقاد والشعراء....

لا وقت محدد  لقصيدتي، فهي التي تختار الزمان والمكان.. وتأتي دون سابق إنذار فأحياناً كثيرة.. فلا وقت محدد لها.

أمّا "لمن" أكتبها؟ لمشاعري.. لنبض أحاسيسي.. أكتب قصيدتي لكل ما يتبلور في داخلي ويستحق أن يكون "قصيدة".

لم أصدر ديواناً بعد، مع أن الكثيرين طالبوني بذلك، إلاّ أني أرى أنها خطوة مازالت تحتاج لوقت..

مربع نص: والشعر إحساس ولم يمنعنا إسلامنا من وصف هذا الإحساس إن كان صادقاً.. نزيهاً.. بريئاً..أقوم بالنشر بالصحف والمجلات.. وإن كنت أيضاً مقلة في ذلك، كما  شاركت في عدد من الأمسيات الأدبية داخل مدينة الرياض وخارجها، منها

-  أمسية المدينة المنورة في المهرجان الثالث 1421هـ .

-  أمسية في المنطقة الشرقية في مدينة الخبر في عام 1422هـ .

-  وألقيت العديد من الأمسيات في الرياض في مهرجانات مختلفة، كمهرجان الجنادرية، واحتفالات تخريج الحافظات ومناسبات عامة، وأمسيات تم استضافتي فيها للإلقاء، وآخرها كانت الأمسية التي أقامها موقع "لها أون لاين".

علاقتي بقصائدي كعلاقة الأم بأبنائها، كلهم تحبهم!! إلا أنه قد يكون أحدهم أقرب إليها من غيره.. وهكذا قصائدي.. فهناك قصائد هي أقرب إليّ من أختها.. بمناسبتها.. بموقعها باللحظة التي كتبت فيها ولأجلها..!!

أبداً.. لم يحدث أن ندمت على قصيدة كتبتها؛ لأن كل ما أكتبه نابع من قلبي ولا يمكن أن يتحول إلى قصيدة إلاّ وأنا واثقة من أنه يستحق ذلك.. لم أندم.. لأنها كلها مشاعر صدرتها بأحرف الصدق والوفاء .

نعم.. كانت تجربة مررت بها.. وكل منا يمر في حياته بتجارب تؤذيه وتسعده..

فدليل هاتفك الشخصي مثلاً بين فترة وأخرى يكون بحاجة إلى إلغاء لبعض الأسماء.. الذين أثبتت لك الأيام أنك لست بحاجة لهم – هذا مثال – ولكنه لا ينطبق على قصيدة "أوراق في القلب لا تحترق" فأحياناً كي نحافظ على علاقتنا بمن نحب ونحميهم ممن يريدون تشويه صورهم لدينا.. فنعمد مكرهين إلى التخلي والابتعاد عنهم.. وهكذا كانت تلك القصيدة.. باقية في القلب رغم تمزيقها!!

وهذه أبيات منها

أوراق لا تحترق..

قد تمتد يـــــداي

لتحرق أوراق الذكرى

ولتحرق عـــــذب

الألحــــان...

قد تحرق أحلام القلب

وفيض الوجدان...

قد أحــــــرق

بضع قصائد

كتبت بمداد الشوق

في سفـــر

الأحـــــــــلام

فقد أحرق بيدي؟

ألم بعض الأبيات

وعذب الأوزان...

قد أحرقها بيدي

ورماداً

 أذروها

 في الأكوان..

 قد أحرقها

خوفاً من باغٍ

من ظلم يأتيها

أو عـــــدوان...

من عين ترقب

في حقـــــــــد

فيض الوجدان

من عينٍ لا تفهم

معنى الطهر

النابع

من قلب محب ولسان..

لا تفهــــــم..

إلا! لغة الشك القاتل

والبهتــــان

لا تعرف معنــــى

أن يلتهب القلب

بنار الأشجــــــان

ويشع بنور الشوق

بعبق الريحان

لا تعرف معنى أن يحجزها

عن أوصال العبث

الإيمــــان....!

أحرقها بيدي لكن تبقى في القلب

بطهر

وأمـــــان....

الشعر بالطبع تجربة ذاتية إحساس.. شعور.. معاناة.. ما لم تخرج القصيدة بِإحساس صادق.. فلن تجد من يطرب لسماعها ويسعد بحضورها.

نعم، نشرت في المجلات والصحف أغلب ما كتبت..

وأرى أن القصيدة لا تمتهن عندما تنشر متفرقة في الصحف والمجلات.. وكم رأينا دواوين امتهنت!!

 يمكن للشعر أن يكون معلماً ومهذباً وهادياً للطريق المستقيم كغيره من المحاضرات والندوات والخطب.. بل إنه أحياناً يجد صدى أقوى لدى المتلقي، فالشعر أو الشاعر حينما يحدثنا عن الأخلاق والسلوكيات.. عن الخير ومنابعه، والشر ومراتعه.. عن الحجاب ومسؤٍولية المرأة المسلمة عن حقوقها وواجباتها.. فإنه بذلك يخدم الدعوة.

حظيت التجربة النسائية أو المواهب النسائية في الفترة الأخيرة بالرعاية من المسؤولين عن الكلمة الصادقة، فرأينا المنتديات التي تقام بين فترة وأخرى والصالونات التي تخدم الشاعرات وتلتقي أفكارهن ومواهبهن فيها.. بالإضافة إلى الأمسيات التي تشجع وتصقل كثير من مواهب الشاعرات، وتبين لهن وبصدق رأي الجمهور فيما يلقينه.. فعمق هذا الإحساس بالإحساس الأكبر  بالمسؤولية.

نعم.. لا بد لكل إنسانٍ مسلمٍ ومسلمة.. في أي مجال أن يكون له ضوابط يقف عندها.. ضوابط الدين التي تعلمناها.. ولأن الشاعر ذلك القلب الحساس المرهف فهو أشد عناء.. وعليه أن يكون أشد تنبهاً لما يكتب.

 والشعر إحساس.. ولم يمنعنا إسلامنا من وصف هذا الإحساس إن كان صادقاً.. نزيهاً.. بريئاً..

لا بأس أن نكتب الكلمة الصادقة السامية حينما نحسها إن كانت ضمن دائرة الدين ولم تخل به ولا بالأخلاق، فها هو "كعب بن  زهير بن أبي سلمى" عند أفضل الأمة محمد – صلى الله عليه وسلم – ينشد..

                         بانت سعاد فقلبي اليوم متبول..!!

ولم يمنعه أو يعب عليه ذلك.. بل دعا له؛ لأنه يقول شعره ضمن إطار الدين والخلق.. ولم يصل بالكلمة إلى الفحش والتبذل كما هو حال كثير من شعراء العلمنة في هذا العصر. والرجل والمرأة في التعبير عن مشاعرهما سواء.. فلكل الحق في التعبير عنها ضمن دائرة الإسلام.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

مديرة تحرير موقع لها أون لاين

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "حالياً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "حالياً"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
مزنة بنت صالح المبارك:  وكم رأينا دواوين امتهنت..!
-- طبعي الوفاء - السعودية

25 - شوال - 1427 هـ| 16 - نوفمبر - 2006




لافض فوك يامزنة لقد اعجبني كلامك ولمست الصدق فيه وياليت تكتبين قصائد في اوضاع وضياع الاسر الان ودمت

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ــ
إبداع أسأل الله أن يوفق لكل خير .. و أن يرفع من شأنه بالخير فيقدر .. وفقكم الله

خاطرة لي : يهمني رأيكم http://www.forum.salafi-ds.org/showthread.php?t=42

مزنة بنت صالح المبارك:  وكم رأينا دواوين امتهنت..!
-- -

09 - شعبان - 1430 هـ| 31 - يوليو - 2009




وفقت لما يحبه الله ويرضاه تلميذتك

مزنة بنت صالح المبارك:  وكم رأينا دواوين امتهنت..!
-الود- الامل -

19 - شعبان - 1430 هـ| 10 - أغسطس - 2009




جزاك الله خيرا وأتمنى أن أرى شعراً عن مدينتك ومسقط رأسك كما ذكرتي عند لقائك في أمسية الجنادرية في رياض الخبراء وكذلك في مدينةعنيزة التي عشتي فيهاسنين وأيضاً منطقة القصيم عامة والبكرية خاصة.

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...