سفير السعودية في المغرب يتحدث عن استقبال شهر رمضان

عالم الأسرة » شؤون عائلية
03 - رمضان - 1425 هـ| 17 - اكتوبر - 2004


سفير السعودية في المغرب يتحدث عن استقبال المملكة لرمضان

 حوار: خديجة عليموسى

تزداد الرحلات إلى المملكة العربية السعودية في شهر رمضان، خاصة في النصف الثاني منه، إذ يهب المسلمون من كل بقاع العالم لأداء العمرة هناك، فيكثر بذلك العمل بسفاراتها،  ورغم كثرة التزاماته العملية استقبلنا سفير دولة السعودية بالمغرب "عبد العزيز محيي الدين خوجة" بمقر عمله، فجلسنا إليه بمكتبه ليحدثنا عما يميز بلده الأصلي من عادات وتقاليد في شهر الصيام، خصوصا أنه ولد بمكة المكرمة سنة 1942وترعرع فيها.

فرحة عارمة

يترقب الناس في المملكة العربية السعودية رؤية هلال رمضان بفارغ الصبر، وعند إعلان انتهاء شهر شعبان، تبدأ ملامح الدنيا تتغير وتتبدل وتأخذ الطابع الروحاني، تلاحظ البهجة والسرور على وجه كل مسلم، وترى الألسن تتبادل التهاني بحلول هذا الشهر الفضيل، وتشاهد أروع وأجمل آيات الحب والإخاء بين المسلمين.  

يصف لنا سفير السعودية بالمغرب ـ الذي تقلد مناصب عديدة، منها عمله سفيرا بكل من روسيا وتركيا ـ شعور استقبال السعوديين لرمضان قائلا: بنفس الفرحة العارمة التي يستقبل بها المسلمون رمضان في كل بقاع العالم، يستقبله السعوديون كذلك، فالمسلمون في كل مكان لهم نفس الاستعدادات، فبالمغرب مثلا كما في السعودية هناك إقبال كبير على المساجد، وهذا يفرح القلب؛ لأن شهر رمضان هو شهر التهجد والتهادي والعبادة، والكل يتمنى أن يعتقه الله من النار.

السمبوسة والتميس

أغلب الأسر السعودية تأكل على الأرض،  إذ تبسط السفرة وتوضع عليها الأطعمة، خاصة بالبيوت التقليدية، يقول السفير "عبد العزيز خوجة" وهو يتذكر البيت الذي نشأ فيه: نشأت في مكة المكرمة في بيت تقليدي، وكان منزلنا يحتوي على فراش تقليدي فكنا نأكل على الأرض بعد أن نضع الطعام فوق السفرة، في حين تفضل  بعض الأسر الأكل على الطاولة، ويجلسون فوق مقعد منخفضالطرابيزة غير أن طريقة الجلوس إلى المائدة بدأت تتغير بفعل الاحتكاك مع عادات بلدان أخرى أوروبية وغيرها.

الفول يأتي في مقدمة الأكلات الرمضانية بالسعودية في وجبة الإفطار إلى جانب السمبوسة والتميس، وتبسط السفرة بعد أن يعود المصلون من أداء صلاة المغرب في المسجد، يقول السفير: نحن في مكة المكرمة عادة نفطر بالتمر وماء زمزم وأحيانا بالقهوة، ونتوجه للصلاة في المسجد، وعندما نعود نجلس إلى سفرة الإفطار. وعن محتويات هذه الأخيرة يضيف السفير: طعام الإفطار عبارة عن عشاء كامل، توجد به الشوربة بأنواعها منها شوربة حب، والفول المدمس والتميس، وهو نوع من الخبز، والسمبوسة، التي لا تخلو أية مائدة سعودية منها، وهي تشبه البريوات المغربية غير أنها مالحة ومحشوة باللحم والبقدونس، كما تزين المائدة السعودية في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة بـالحريرة المغربية، التي يعود سبب وجودها إلى التواجد الكثير للمغاربة في هاتين المدينتين، والأسر السعودية  لم تقتصر على تعلم الحريرة المغربية، بل تعدت ذلك إلى طهي الكسكس ووصفات أخرى. 

المساجد على كثرتها عامرة

المساجد موجودة بكل حارة وبكل منطقة وبكل قرية وبكل تجمع سكني، وهي عامرة بالمصلين طيلة شهور السنة، ذلك كان رد السفير عندما سألناه  عن أحوال المساجد برمضان، ثم أردف قائلا: أما المسجد الحرام بالسعودية فيستقبل عشرات الآلاف من المصلين، هذا المسجد بات مجهزا بأحدث التجهيزات التي توفر كل شروط الراحة للمصلين، بفعل الإصلاحات الكبيرة التي تمت في عهد الملك فهد، جزاه الله خيرا، حيث تم توسيعه بشكل لم يسبق له مثيل.

قمة التكافل الإنساني

ترفع الأندية الثقافية والرياضية من وتيرة أنشطتها، يقول السفير.. فالناس يتسابقون إلى القيام بالأعمال الخيرية أفرادا وجمعيات، هذه الأخيرة أصبحت كثيرة بالسعودية سواء النسائية أو غيرها، ويجسد نشاط الجمعيات قمة التكافل الإنساني.

عطلة في العشر الأواخر

يعتكف المسلمون في المسجد الحرام حيث توجد حجرات خاصة للاعتكاف والتعبد، أما في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم فتوجد خلوات مفتوحة يقصدها العامة لقراءة القرآن الكريم والاعتكاف في الأيام العشرة الأخيرة من رمضان.

يقول السيد السفير: يعتكف معظم الرجال السعوديين بالمسجد الحرام في العشر الأواخر من رمضان، لأن هذه الأيام هي أيام عتق من النار، فالكل يتسابق لطاعة الله عز وجل والتوسل إليه بقلب خاشع.

فأوقات العمل بالسعودية توفر للمواطن السعودي ساعات لعبادة الله إذ تبدأ العطلة بالسعودية من يوم الرابع والعشرين من رمضان إلى يوم السادس من شوال، وحسب السفير عبد العزيز خوجة،  فإن هذه العطلة لا تقتصر على المؤسسات التعليمية بل تتعدى ذلك للدوائر الحكومية قصد التفرغ للعبادة واستقبال العيد، ويسترسل السفير في قوله: أما ليلة السابع والعشرين فلا تخص لوحدها بالاجتهاد في العبادة بل الوتر من العشر الأواخر، ففيها يقبل العابدون والعابدات على الله بالصلاة والتهليل والتسبيح وقراءة القرآن.

لم أكن أحب أن أكون استثناء

الصغار يحبون محاكاة الكبار وتقليدهم في كل شيء، ففي رمضان يتنافس الأطفال على صيام رمضان، وقويهم هو من استطاع أن يصوم أطول وقت، وتشجع الأسر المسلمة أطفالها على الصيام.

 وعن طفولته في شهر رمضان يقول السفير: لما كنت صغيرا كنت أقلد الكبار في الصيام، ولم أكن أحب أن أكون استثناء، وأن أفطر وأهل البيت صائمون.

وعن طريقة تشجيع الصغار على الصيام، يحكي السيد السفير مبتسما: نشجع الطفل لصيام بعض الساعات في اليوم وفي اليوم التالي نقول له عليك إتمام اليوم وإننا سنخيط لك الساعات لتصبح يوما كاملا، وبهذا نرضي الطفل ليشعر بالانتماء للدين وأنه جزء من النسيج الإيماني.

تركنا السفير ليتمم أعماله التي تبدو كثيرة، وكله أمل أن يأتي رمضان المقبل وتكون دولة فلسطين قد تحررت من الاحتلال الغاشم، وتكون كل البلدان العربية والإسلامية محررة وتعود للأمة الإسلامية قوتها وعزتها ونصرتها.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...