دراسة علمية تحث الشباب على الزواج

عالم الأسرة » رحالة
23 - صفر - 1423 هـ| 06 - مايو - 2002


يزداد الإعراض عن الزواج يوماً بعد يوم في أوربا، ويصل عدد الشباب والفتيات الذين يعيشون تحت سقف واحد بلا رابط زوجي إلى أكثر من 60% مقارنةً بالمتزوجين من الشباب.

كل محاولات تشجيع هؤلاء الشباب على الاستقامة والزواج باءت بالفشل، ومواعظ الكنيسة لم يستمع إليها أحد .. الآن دخلت المعاهد العلمية والجامعات على الخط للمساهمة في علاج هذه المشكلة، حيث أصدر مركز الدراسات بجامعة "لوجانو" السويسرية دراسة علمية حث فيها الشباب على الزواج معدداً الفوائد الصحية للزواج، فقد ثبت أن الزواج يقي الرجال والنساء متاعب الصداع العارض والمزمن، حيث يساعد الشعور النفسي بالعلاقة المستديمة المستقرة على تخفيف حدة توتر الجسم وعلى إفراز هرمونات السعادة بكم أكبر من هرمونات القلق والخوف والحـزن .

 كما تقول الدراسة إن الزواج يساعد الإنسان على التخلص من غالبية أشكال الضغوط النفسية والعصبية ومن توابع مشاكل العمل والاصطدام بالمجتمع،  ويساعد الزواج أيضاً على علاج الأرق وقلة ساعات النوم، وعلى التخلص من السعرات الزائدة أولاً بأول وبمعدل لا يقل عن 200 سعر حراري في كل لقاء،  وهو يعادل ممارسة الرياضة لمدة 40 دقيقة للرجال.  ويرى الباحثون السويسريون من خلال ملاحظاتهم الطبية أن العلاقة الزوجية الحميمة تساعد على الاحتفاظ بحيوية الرجل لأطول سنوات ممكنة، وعلى وقايته من سرطان البروستاتا بنسبة لا تقل عن 85% .

كما أكدت الدراسة أن الزواج يفيد في تقوية عضلات القلب؛ لما فيه من دفع مؤقت للدم،  وتنشيط للدورة الدموية واستنشاق كميات إضافية من الأكسجين يستفيد منها الجسم فتعطيه مزيداً من الطاقة.  كما أن الزواج يساعد على التخلص من أنواع كثيرة من البكتيريا،  ويعمل على تقوية جذور الشعر من خلال الحركة الدموية.  وفي هذا الصدد يقول الباحثون إن الزواج يعتبر أفضل ألف مرة من استخدام أغلى الأدوية التي تعالج سقوط الشعر دون الإحساس بالاستقرار النفسي. ويستثنى من ذلك حالات الصلع الوراثي أو تلك الحالات المرضية المفاجئة التي يصاب بها الرجال والنساء لأسباب مختلفة.

وجدير بالذكر أن الأوربيين توصلوا إلى أهمية الزواج وفوائده بعد أن دفعوا ثمناً غالياً من التفسخ والانحلال وغياب الأسرة بمفهومها الفطري.  فأين دعاتنا ليبلغوا مصلحي أوروبا ما شرعه الإسلام لبناء الأسرة وسبق به أبحاثهم العلمية وحفظ به العرض والنسل والحياة؟!  والغريب أنه ما زال بيننا من يدعون إلى اتخاذ هذه المجتمعات قدوة!!   



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- عثمان - الكويت

10 - ربيع الآخر - 1427 هـ| 09 - مايو - 2006




الحكمة فيما شرعه الله

-- علي -

22 - ربيع أول - 1431 هـ| 08 - مارس - 2010




حنا الشباب نبغى نتزوج لكن اثقل المجتمع علينا بالمهور وقضايا كثيره يسروا علينا وارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...