افرح معنا بالعيد!

واحة الطفولة » واحة القصص
04 - شوال - 1432 هـ| 03 - سبتمبر - 2011


1

دخلَ محمدٌ على أخيهِ الأكبر يوسف مهموما

فقال يوسف: هل قالَ لك الشيخُ  في حلقةِ القرآن ما أحزنك؟

محمد :نحنُ بعدما نقرأ القرآنَ ونسمعُ الآياتِ نتحدثُ عن موضوع أو سلوكٍ ويسألنا الشيخُ ونتناقش حولهُ فيعلمنا كيف يكون كما يحبهُ اللهُ وأمرنا بهِ الرسولُ الكريمُ؟؟؟؟؟؟

وقد كانَ الحوارُ اليومَ عن {العيدِ} وكيف نفرحُ بما يرضى اللهَ ويفرح كلَ من حولنا ؟

فقال واحد منا: أنا اشتريتُ ملابسَ العيدِ  وأفرحُ جدا عندما أزورُ بها أقاربي وقد ذهبتُ مع أمي وأهديتُ ليتيم ملابسَ عيده ليفرحَ مثلى واتفقتُ أنا وهو أنّ نخرج للفسحةِ في ثاني أيام العيدِ

يوسف: جميلٌ جداً, ماذا جرى بعدَ ذلك؟

محمد: شكرهُ الشيخُ  وأوصانا أنّ نفعلَ مثلهُ وإنّ لمّ نستطع يمكننا أن نتصدقَ ونهدي من ملابسنا بشرط أن تكون نظيفة وجميلة تصلحُ للاستعمال. وقال آخر:أما أنا فقدْ تصدق أبي بجزء من ماله لأهلِ الصومال لما أصابهمْ من جوع ومرض. وأكد شيخُنا أنّ ذلك من حقهمْ علينا ولابد أن نتابع أخبارَ المسلمين ونهتم بهم تطبيقاً للقرآن والسنةِ الشريفةِ فقد قال الله تعالى "إنمّا المؤمنونَ أخوةٌ ...." وكل مسلم هو أخ لنا وله حق علينا أيا كان مكانه ولونه ولغته

اندهشَ يوسف وقالَ: وهل يامحمد في هذه الوصايا الغالية ما يحزنك!!!!!؟؟؟؟؟

محمد: نعم يا يوسف ألست أنا وأنت يتيمان؟! أحزنني أنني أنا هذا اليتيمُ الذي ترسل له ملابسُ العيد وليسَ لي أبْ أو أمْ حتى يخرجوا عنى زكاة  لمسلم في كربٍٍ و بكى محمد

يوسف :يا أخي الغالي الحمدُ لله أولاً وآخراً على كل شيءٍٍ والكل يمكنه أن يفرح بالعيدِ،

يمكننا أنا وأنتَ أن نسعدَ غيرنا فهناك من هو أشدُ منا احتياجاً وبلاءً.. وإنّ كنتَ اليومَ لم تتكلمْ مع شيخكَ وأصدقائكَ عن ماتفعلهُ في العيد إن شاء اللهِ بالغد تحدث على الملأِ شاكراً حامداً نعم الله عليكَ واذكرْ للجميع أنكَ تدعو لكل إخوانكِ عن ظهر الغيبِ فالدعاءُ حقهمْ وأمرٌ يحبهُ اللهُ ورسولهُ ويمكنكَ أيضاً أنّ ترشدهمْ وتوصيهمْ بكتابةِ برقية تهنئة بالعيدِ وصناعةِ بطاقة تهنئة أو من على الانترنتِ أو التهنئة بالهاتف

وسوف نذهبُ أنا وأنتَ وأختنا "رحمة"لزيارة أهل أمي رحمها الله براً بها نصلُ رحمها وصديقاتها مثل ما يزورنا أهل أبينا هنا فى بيت جدي ونصلهم ونسامرهم ونتفقد أحوالهمُ

محمد: وهل في هذهِ الأشياء القليلةِ ثوابٌ كبيرٌ مثل ثوابِ أصدقائي ؟؟؟؟

نعم، ولعل ثوابكَ أكبر لأنك تقدم وتبذل كل ما في وسعك.وهيا بنا نفكر ونستعين بالله أن يفتح علينا بجديد يرضيه ويفرحه ونسعد به نحن لأننا أسعدنا غيرنا

محمد : ما رأيك أن أقترح على المشرفين تجهيز أرض صلاة العيد أن أوزع أنا هدايا الأطفال وأصافحهم وأتعرف عليهم وأسلمهم بطاقة التهنئة التي من صنع يدي من الورق  والملصق المتبقى من العام الدراسي الماضي , وسوف أعد مسابقة ثقافية مع أصدقائي في حلقة القرآن  ونوزعها في الصلاة وتكون جوائز الفائزين فى أول جمعة بعد العيد في المسجد

يوسف :بارك الله فيك وتعالى بنا ننادى على اختنا رحمة لنتعرف على مالديها من اقتراحات وأفكار ,رحمة رحمة أين أنت ؟

رحمة :نعم لقد كنت أتواصل مع صديقتي على الفيس بوك وجذبنى حديثها عن معرض جمعوا له من الأقارب والجيران وأهل الحي عرضوا منتجات مختلفة غذائية وأخرى مكتبية ومدرسية وأيضا ملابس وجعلوا الدخل والأرباح لصالح أهل الصومال وغزة

محمد: كنا نتحدث في ذلك، هذه فكرة عظيمة ويمكننا أن  نقوم بها عندنا بمناسبة العيد ونسميه "معرض الخير "أو سوق المحبة

 رحمة :أنا عندما فكرت في أحوال من حولنا في العيد خطر لي أن أجمع من أعمامي وجدي والجيران ومن مصروف الأطفال في صندوق للإغاثة ويستمر طوال العام منا ولنا وللمسلمين المحتاجين في كل مكان

يوسف: ماشاء الله بارك الله فيكم وأذكرك يامحمد بما فعلته العام الماضي في الأعياد  وفي رمضان عندما كنت تذهب معي في المستشفى التي قضيت بها سنة الامتياز كنت تزور المرضى وخاصة الأطفال وتلقى عليهم الألغاز الطريفة وتنشد لهم بصوتك الجميل وتسليهم

فهل تنساهم هذا العيد ؟

محمد : لا بل أجمع  أصدقائي فريق ونوزع تواجدنا ونتبادل الأفكار والجهود لنفرح كلنا فى العيد لقوله تعالى "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان"

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
-- أم محمد - أخرى

04 - شوال - 1432 هـ| 03 - سبتمبر - 2011




بسم الله مشاء الله مقال روعة تسلم يديكى
جزاكى الله كل خير

-- نوتيلآ..~ -

04 - شوال - 1432 هـ| 03 - سبتمبر - 2011




ققق1 مرا روعة بس طويلة :131:

ق1 ق1 ق1
نقلتها لمنتدى لها اون لاين بالظبط في قسم الازهار

05 - شوال - 1433 هـ| 23 - أغسطس - 2012

انتي ملعقه نوتلا
او شولاته.

-- مروة ابراهيم - مصر

13 - ذو الحجة - 1432 هـ| 10 - نوفمبر - 2011




بارك الله فيكى استاذة امانى و وفقكى الله الى ما يحب و يرضى و ينفع بيكى المسلمن و الى مزيد من العلم و النجاح

-- ربى -

27 - ذو الحجة - 1432 هـ| 24 - نوفمبر - 2011




فرحت العيد ولا اروع الكل يحب العيد اشكراماني داود قصتك روعه

-- شهد - السعودية

18 - رجب - 1433 هـ| 08 - يونيو - 2012




العيد فرحه والا اروع

-- مريوم الحلوة - السعودية

04 - شعبان - 1433 هـ| 24 - يونيو - 2012




للمسلم عيدين الفطر والأضحى هي فرحة للمسلم الله يهنيكم في العيد/ وللي يعجبها تعليقي الله يخليها ترد او تصوت لي جعل ربي يوفقها دني واخرة

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...